أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نشطاء أقباط: البابا تواضروس فشل في أول اختبار خلال أحداث الكاتدرائية


فيولا فهمي:
 
انتقد نشطاء أقباط تعامل البابا تواضروس الثانى مع أحداث الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، والتى اندلعت منذ ثلاثة أيام على إثر الأحداث الطائفية بالخصوص ليلة الجمعة الماضي والتى راح ضحيتها 5 قتلى وعشرات المصابين.

 
 البابا تواضروس
وعاب العديد من النشطاء الأقباط غياب البابا تواضروس الثاني عن مسرح الأحداث التى تفجرت بين المشيعين لجنازة ضحايا الخصوص، ومجهولين ألقوا حجارة وزجاجات مولوتوف وأعيرة خرطوش على الأقباط، فيما ساعدت قوات الأمن على اشتعال الأحداث بإلقاء وابل من قنابل الغاز على الكاتدرائية بالعباسية، الأمر الذى أسفر عن وقوع قتيلين وعشرات المصابين.
 
واكتفت الكنيسة الأرثوذكسية بإصدار بيان دعت فيه إلى الهدوء وإعمال العقل، للحفاظ على سلامة الوطن والأرواح والوحدة الوطنية، فيما قال البابا تواضروس الثانى في تغريدة له على حسابه الشخصي بتويتر "أحباؤنا الذين رقدوا على رجاء القيامة نعزي أسرهم جميعًا، عالمين أن الذين نحبهم لا يموتون كما أن عدالة السماء ستقول كلمتها في الوقت المناسب".
 
وقال نشطاء مسيحيون إن تعامل البابا تواضروس لم يأت على مستوى الحدث الذى أثار غضب واحتقان المسيحيين فى مصر والعالم بسبب الاعتداء على الأقباط واقتحام معقل الأرثوذكسية في مصر "الكاتدرائية المرقسية" بقنابل الغاز وأعيرة الخرطوش، واستباحة الأماكن المقدسة لدى المسيحيين، فيما اعتبر آخرون أن تعامل البطريرك جاء مناسبا لطبيعة الدور الذى تلعبه الكنيسة حاليا والذى يفرض عليها أن تنأى بنفسها عن الصراعات السياسية.
 
قال الناشط القبطي رامى كامل، إن تعامل الكنيسة مع أحداث الكاتدرائية لم يأت على مستوى ضخامة الحدث، منتقدا غياب البابا تواضروس ومعظم قيادات الكنيسة الأرثوذكسية عن موقع الأحداث دون إعلان أسباب واضحة.
 
وعاب كامل على الكنيسة فى عهد البطريرك الجديد اتخاذ موقف التهدئة مع الدولة، مشيرا إلى أن النبرة الهادئة للكنيسة فى التعامل مع بشاعة أحداث الكاتدرائية أشعلت الغضب فى نفوس الشباب القبطى، إلى جانب أنها تمنح الداخلية الضوء الأخضر لاستباحة أرواح وممتلكات ومقدسات الأقباط في مصر.
 
 وطالب الكنيسة بضرورة اتخاذ موقف حاسم حيال الأحداث الدامية التى اندلعت فى محيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية خلال الأيام الماضية، داعيا إلى ضرورة تنظيم مؤتمر دولى حاشد بالتعاون مع الأزهر الشريف لفضح ممارسات النظام السياسى والكشف عن الانتهاكات التى تمارس ضد المؤسسات الدينية في مصر، لاسيما بعد اقتحام ساحة الأزهر الشريف عقب تسمم طلاب المدينة الجامعية واقتحام الكاتدرائية المرقسية عقب تشييع جنازة ضحايا الخصوص.
 
من جانبه أشار بيشوى تمرى، عضو المكتب السياسى باتحاد شباب ماسبيرو، إلى أن أسباب غياب البابا تواضروس عن شعائر الجنازة على ضحايا الخصوص وما ترتب عليها من أحداث الكاتدرائية، مازالت غير معلنة أو معروفة، وهو ما يثير الانتقادات والاحتقان داخل الأوساط الشبابية للأقباط.
 
وشدد تمري على موقف الاتحاد من عدم الخلط بين الشئون السياسية والدينية، وهو ما يتطلب من الكنيسة أن تنأى بنفسها عن الصراعات السياسية بعد أن تحولت ساحتها إلى حلبة للصراع السياسى، معتبرا أن موقف الكنيسة في عهد البابا تواضروس جاء هادئا نسبيا ولكنه مناسب، علي حد قوله.
 
وأعتبر كمال زاخر، أحد قيادات التيار العلماني القبطي، أن حالة الغضب المنتشرة بين الأوساط القبطية حيال موقف البابا تواضروس من أحداث الكاتدرائية يأتى على خلفية تقييم موقفه مقارنة بالبابا شنودة الثالث وهو أمر غير منصف للبطريرك الحالي.
 
وأضاف زاخر أن دور الكنيسة يجب أن يظل قاصرا على النواحى الدينية والروحية فحسب، مشيرا إلى ضرورة عدم الانسياق وراء دعوات المطالبة بتواجد البابا تواضروس فى مسرح الأحداث واتخاذه رد فعل عنيفا وشديد اللهجة مع الدولة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة