اقتصاد وأسواق

مليار دولار استثمارات سورية متوقعة بـ«الغزل والنسيج»


الصاوى أحمد

أكد حمادة القليوبى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى المحلة الكبرى اتجاه عدد من المستثمرين السوريين للاستحواذ على عدد من الشركات المصرية العاملة بقطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والتى يعانى بعضها من التعثر فى المناطق الصناعية.

 
حمادة القليوبى 
وأشار - فى تصريحات لـ«المال» - إلى أن 7 من رجال الأعمال السوريين الكبار استحوذوا بالفعل على 7 مصانع فى المناطق الصناعية بالقاهرة.

وكشف القليوبى عن أن نحو 70 مستثمراً سورياً تقدموا مؤخراً بطلب لأسامة صالح، وزير الاستثمار لتوفير أراض لهم فى المناطق الصناعية بالقاهرة لإقامة مشروعاتهم فى مصر، وذلك هرباً من بطش نظام بشار الأسد فى سوريا.

وأشار القليوبى إلى أن المصانع السورية من الممكن أن تساهم فى الصناعة المصرية ولا تشكل خطراً على الصناعة الوطنية.

إلى ذلك أكد يحيى زنانيرى، رئيس جمعية منتجى ومصنعى الملابس الجاهزة أن الكثير من الأيدى العاملة المصرية قد تستوعبها المصانع السورية الجديدة فى السوق فلا توجد أى غضاضة من دخول الأموال السورية إلى السوق المصرية فهم أولى من الجنسيات الأخرى التى تدخل السوق وتستثمر فيها، مؤكداً الالتزام بالقانون والتشريعات الاقتصادية وألا تزيد نسبة العمالة السورية فى حال ضمها إلى الصناعة المصرية على %10، مشيراً إلى أن الكثير منهم يستحوذون على بعض المناطق التجارية فى بعض المناطق فى مصر الجديدة والجيزة وغيرهما.

وتوقع أحمد شعراوى، عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، أن تبلغ قيمة الاستثمارات السورية فى مصر قرابة مليار دولار بنهاية العام الحالى، موضحاً أن عدداً كبيراً من المصانع والأيدى العاملة سوف تدخل السوق المصرية هرباً من جحيم بشار الأسد.

وأضاف شعراوى أن أغلب أصحاب المصانع السوريين يدخلون لشراء المصانع المتعثرة فى بعض المناطق الصناعية فى القاهرة الكبرى مثل العاشر من رمضان وأكتوبر وغيرهما وأن الكثير منهم سوف يساهم فى انعاش الاقتصاد المصرى.

وأشار شعراوى إلى ضرورة تشديد الرقابة على هذه الاستثمارات والأموال السورية حتى لا تكون ضمن الاقتصاد الموازى ولا تعمل فى التهريب إلى السوق المصرية خلال الفترة المقبلة مع ضرورة الاهتمام بملف الأمن من خلال مخاوف البعض من توطينهم فى مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة