أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مطالب بتكثيف التعاون مع إيطاليا لاستكشاف غاز «المتوسط» وخام «الصحراء الغربية»


نسمة بيومى

أكد عدد من خبراء البترول والطاقة أن لقاءات وزير البترول المهندس أسامة كمال، مع السفير الإيطالى ماوريتسيو مسارى مؤخرًا، تفتح الباب على مصراعيه لجذب المزيد من الاستثمارات الإيطالية للعمل بمجالات استكشاف الغاز الطبيعى والزيت الخام، نظرًا لما تمتلكه تلك الشركات من خبرات وتكنولوجيا حديثة للبحث فى المياه العميقة.

 
وأوضح الخبراء أن إينى وإديسون الدولية للزيت من أهم الشركات الإيطالية بقطاع البترول، مشيرين إلى أن الاستثمار الإيطالى فى هذا القطاع لا يزال محدودًا.

وطالبوا قيادات «البترول» بضرورة إجراء لقاءات وزيارات مكثفة إلى إيطاليا لتوضيح وعرض فرص الاستثمار الواعدة بقطاع البترول، خاصة بمجالات التنقيب عن الغاز الطبيعى فى البحر المتوسط والبحث عن الزيت الخام فى الصحراء الغربية.

بداية أكد مصدر مسئول بوزارة البترول، أن القطاع يحتاج إلى تكثيف حلقة التعاون مع إيطاليا خلال الفترة المقبلة، نظرًا لامتلاك الأخيرة تكنولوجيات حديثة فيما يخص الحفر بأعماق كبيرة تحت سطح المياه، بالإضافة إلى امتلاكها رؤوس أموال ضخمة تمكنها من تمويل أعمال البحث والتنقيب الخاصة بها بمختلف دول العالم.

وقال إن عمل الشركات الإيطالية بقطاع البترول لا يعد تجربة جديدة، حيث تعمل عدة شركات بترول إيطالية فى مصر منها إينى الإيطالية والدولية للزيت وغيرهما.

وأضاف أن العلاقة بين قطاعى البترول المصرى والإيطالى، بدأت منذ ما يزيد على 50 عامًا، ونجحت الشركات الإيطالية فى تحقيق العديد من الاكتشافات الحيوية بمناطق الامتياز فى خليج السويس، وسيناء، والصحراء الغربية، والبحر المتوسط، ودلتا النيل.

وأكد الدكتور حمدى البنبى، وزير البترول الأسبق، أن الإيطاليين من أوائل المستثمرين الذين قاموا بالاستثمار بقطاع البترول المصرى، بعد الولايات المتحدة الأمريكية، ويحتل التعاون معهم مكانة بارزة بالقطاع، مشيرًا إلى أن إيطاليا دولة غير منتجة للبترول، وتمتلك احتياطات معقولة من الغاز الطبيعى، وتتمتع بميزة نسبية فيما يخص خبراتها المرتفعة بمجالات البحث والتنقيب.

وأوضح أن شركة إينى الإيطالية من أقدم الشركات العاملة بمجال البحث والتنقيب عن الخام فى مصر، وتعتبر من كبرى الشركات العالمية الرائدة بقطاع البترول.

وأكد الدكتور إبراهيم لطيف، أستاذ اقتصادات الطاقة بجامعة بنها، أن قطاع البترول يسعى لتكثيف التعاون مع إيطاليا، نظرًا لأفضلية شروط الاتفاقيات التى تقوم بها، موضحًا أن «إينى» الإيطالية وغيرها من الشركات تقدم شروطًا أفضل لصالح الدول التى تقوم بالتنقيب فيها.

وفيما يخص زيادة الاتفاقيات البترولية مع الدول الأجنبية عن مثيلاتها العربية، أشار لطيف إلى أنه لا يوجد ما يمنع سير القطاع فى الاتجاهين معًا، ولكن الأمر لا يتعلق بجنسية أو نوعية الاستثمار بقدر قدرة المستثمرين على التمويل وضخ تكنولوجيات جديدة بالدولة التى يقوم بالتنقيب فيها.

وشدد على امتلاك الدول الأجنبية تلك المزايا بشكل يرتفع عن مثيلاتها العربية، موضحًا أن الأسس التنافسية هى الحاكم الأول والأخير فى تحديد جنسية الاستثمار، سواء كان عربيًا أو أجنبيًا، مضيفًا أن أفضل الشروط وأكثرها خبرة تفوز دائمًا بالمناقصات التى يطرحها قطاع البترول المصرى.

وقال إن زيادة عدد الاتفاقيات سواء مع إيطاليا أو غيرها من الدول تفتح الباب لتوسيع دائرة عمل الشركات المصرية بالخارج لتنفيذ الأعمال الهندسية والتصميمية.

وأضاف أن الزيارات الودية مثل زيارة وزير البترول أسامة كمال الأخيرة لإيطاليا تشجع على زيادة التعاون، ولكن تلك الزيارات لابد أن تثمر عن توقيع اتفاقيات ملزمة للطرفين تحول التعاون المستهدف إلى واقع عملى.

وقال إن الفترة المقبلة لابد أن تشهد توسيعًا للتعاون مع إيطاليا، خاصة بقطاع الغاز الطبيعى، مطالبًا بنقل التكنولوجيا الإيطالية بمجال الحفر والتنقيب بالمياه العميقة إلى قطاع البترول المصرى لاستغلال المناطق البحرية والساحلية الغنية بالغاز الطبيعى، الأمر الذى من شأنه رفع الإنتاج والاحتياطى المصرى من الغاز الطبيعى.

وأكد الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادى، أن قطاع البترول يدعم جميع الشركات العالمية العاملة بقطاع البترول المصرى، وذلك من خلال الاتفاقيات والحوافز التى يقدمها القطاع لجذب أكبر عدد من الشركات الرائدة لتطوير ورفع معدلات الإنتاج بالقطاع.

وقال الشريف إن مصر تفتقد نوعيات حديثة من التكنولوجيا المستخدمة بعمليات البحث والاستخراج سواء بالمياه العميقة أو بالآبار، مضيفًا أن جميع الاتفاقيات التى يبرمها القطاع تعتبر عامل جذب للشركاء الأجانب فيتم تحديد مدة التعاقد القابلة للتجديد وسعر البيع وحصة الشريك الأجنبى.

وأضاف أن الطلب المتزايد على البترول والغاز ومشتقاته يجعل الشركات العالمية تكثف من نشاطها بالأعمال البحثية والاستكشافية بهدف رفع معدلات الإنتاج وزيادة الحصة الخاصة بالشريك الأجنبى، وبالتالى زيادة العوائد المتوقعة.

وأوضح الشريف أن مناطق شمال الدلتا مثل جمصة، والبرلس، وحقول أبوماضى، ورأس البر، وأبوقير، وبورسعيد، تعتبر مناطق ثرية بالخام والغاز، ولم تفصح عن مخزونها بالكامل من الطاقات الحفرية، ومنها الفحم، والبترول، والغاز الطبيعى، والفوسفات، وغيرها من الثروات المعدنية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة