اقتصاد وأسواق

«البترول» تخفض إمدادات الغاز لمصانع الأسمنت إلى النصف


كتبت - نسمة بيومى - نيرمين عباس:

كشف أحمد الميقاتى، العضو المنتدب بشركة جنوب الوادى للأسمنت، عن اعتزام وزارة البترول تخفيض نسبة إمدادات الغاز لمصانع الأسمنت بنسبة تتراوح بين 40 و%50، بدءاً من شهر يونيو المقبل، وأن مسئولين بالوزارة أخطروا شركات الأسمنت بالقرار فى اجتماع لهم أمس الأول.

 
أحمد الميقاتى 
وأكد العضو المنتدب بشركة جنوب الوادى للأسمنت، أن تخفيض إمدادات الغاز سينعكس سلباً على الأرباح المستهدفة لشركات الأسمنت، نتيجة خفض معدلات الإنتاج، فضلاً عن تأثيره على سوق الأسمنت بشكل عام.

فى السياق نفسه توقع فاروق مصطفى، العضو المنتدب بشركة بنى سويف للأسمنت، أن يؤدى خفض إمدادات الغاز لإغلاق مصانع الأسمنت بشكل كامل، موضحاً أن شركته تعانى منذ فترة من خفض إمداداتها من الغاز الطبيعى، بنسبة تصل إلى %60.

ولفت إلى أن الاجتماع الذى تم فى غياب وزير البترول، لم يطرح بدائل يمكن للشركات اللجوء إليها، وألقى بالمسئولية على كاهل الحكومة الحالية التى فشلت فى إدارة الوضع الاقتصادى بشكل كامل.

من جهته، أرجع مسئول بارز بالشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» تخفيض إمدادات الغاز لمصانع الأسمنت، إلى توفير احتياجات محطات الكهرباء خلال الصيف المقبل، فضلاً عن خضوع بعض آبار الغاز الطبيعى للصيانة حالياً، وهى عملية دورية مؤقتة تستغرق فترة زمنية تتراوح بين عدة أيام إلى أسابيع.

وقال المسئول، الذى فضل عدم نشر اسمه، إنه من المتوقع أن تتخطى احتياجات الكهرباء من الغاز والوقود السائل 115 مليون متر مكعب يومياً، ويستحوذ الغاز على أكثر من %90 منها، لافتاً إلى أن خفض الإمدادات سيتم بشكل لا يؤثر على إنتاجية شركات الأسمنت أو يكبدها خسائر.

وأشار إلى أن المعروض من الغاز فى السوق المحلية يبلغ 6 مليارات متر مكعب يومياً، يتم توزيعه على عدة قطاعات على رأسها الكهرباء، متوقعاً أن يشهد الصيف المقبل استقراراً فى إمدادات الغاز، بعد أن وافقت بعض الشركات الأجنبية على زيادة الكميات التى يتم ضخها من الغاز الطبيعى للشبكة القومية.

ولفت إلى أن عملية خفض الإمدادات مؤقتة، ومرهونة باحتياجات القطاعات الاستراتيجية الأخرى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة