أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

9.8 مليار دولار واردات أوروبا من البتروكيماويات الخليجية في 2012



الأناضول:

قال عبدالوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، أمس، إن صادرات البتروكيماويات الخليجية للسوق الأوروبية بلغ حجمها نحو 5.5 مليون طن، بقيمة إجمالية تصل إلى 7.5 مليار يورو (9.8 مليار دولار) خلال العام 2012.


وأضاف السعدون على هامش "منتدى جيبكا السنوي الرابع للبلاستيك"، في دبي، أن السعودية تستحوذ على الحصة الأكبر من صادرات البتروكيماوت الخليجية، بنسبة تصل إلى 75% من إجمالي الصادرات، في حين تحتل قطر المرتبة الثانية بحصة 15%، ويعود الجزء الأكبر من الحصة المتبقية إلي الكويت.

ويضم الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، الذي تأسس في 2006، نحو 195 عضواً من 30 دولة، ومن بينهم مجموعة من أكبر الشركات في العالم العربي، والشركات متعددة الجنسيات.

وقال السعدون، إن 80% من المنتجات البتروكيماوية في دول الخليج تتجه إلى أسواق التصدير، مشيراً إلى أن الصين تعتبر أكبر سوق مستوردة للبتروكيماويات الخليجية، بحصة تصل إلى 34% من إجمالي الصادرات، يليها دول شرق آسيا بما فيها الهند بحصة 18%. بينما تستحوذ الدول الأوروبية على حصة 17% من إجمالي الصادرات، وتتوزع الحصة المتبقية على بقية الأسواق حول العالم، خاصة في كندا والأميركتين.

وأوضح الأمين العام لـ"جيبكا"، أن المبيعات الإجمالية من البتروكيماويات الخليجية بلغت نحو 81 مليار دولار خلال العام 2011، ومن المتوقع ان تسجل هذه القيمة تراجعاً إلى نحو 75 ملياراً في 2012 نتيجة انخفاض الأسعار بمعدلات تتراوح بين 20-25% بسبب تراجع معدلات النمو الصناعي في الصين بالإضافة غلى تداعيات الازمة الأوروبية.

وأشار السعدون، إلي أن الاسعار تشهد ارتفاعاً جيداً خلال الفترة الحالية، لكنها لم تصل إلى مستوياتها السابقة حتى الآن. ويدعم هذا الصعود التحسن الذي يشهده القطاع الصناعي في الصين، وهو ما يعني ارتفاع الطلب وبالتالي تحسن الأسعار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة