أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

مجلس سامينا يصدر نتائج سياسات "تقنية المعلومات" لتعزيز الأجندة الرقمية في 10 بلدان بالمنطقة


سارة عبد الحميد

أصدر مجلس سامينا، تحالف شركات الاتصالات الرائدة الذي يغطي ثلاث مناطق من العالم، نتائج دراسة تقييم سياسات تقنية المعلومات والاتصالات والرقمنة، والتي أجراها على نطاق المنطقة.

وتم وضع النتائج في تقرير متكامل على مستوى المنطقة، وشمل التقرير كذلك دراسة حالات بعينها في عشر دول هي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والكويت وعمان ومصر والأردن وتركيا وباكستان.

وتم في دراسة تقييم سياسات تقنية المعلومات والاتصالات والرقمنة على مستوى مصر إلى جانب تسع بلدان أخرى تقييم وجود الرقمنة وتمكين سياسات تقنية المعلومات والاتصالات، كما تم قياس مدى تأثير تسريع الرقمنة على تحسين التنمية الاجتماعية والاقتصادية في جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك عبر تسهيل تبني الخدمات والتطبيقات الرقمية. وتم إجراء الدراسة على قطاعات السوق الرئيسية في كل من البلدان المذكورة.

 وأكدت الدراسة أنه من خلال تمكين سياسات تقنية المعلومات والاتصالات والتركيز على الرقمنة، يمكن لمناطق جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن تحقق تأثيراً تراكمياً يعادل 1.3 تريليون دولار على إجمالي ناتجها القومي بحلول عام 2020، وفي الوقت نفسه يمكن إطلاق 7.2 مليون شركة جديدة وأكثر من 13 مليون وظيفة جديدة، متوقعة أن المنطقة يمكن أن توفر 12.9 مليار دولار من خلال تبني الشبكات الذكية خلال السنوات العشر المقبلة.

و صرح بوكار با، المدير التنفيذي لمجلس سامينا، قائلاً: أن هناك ارتفاع في مستوى الرقمنة في كل العالم، ولكننا بحاجة لزيادة وتيرتها هنا في منطقة سامينا، وذلك لأننا نفقد العديد من الفرص. وعلى الرغم من أن هذه المنطقة قد حققت تقدماً مهماً من ناحية تحسين البنية التحتية الرقمية، إلا أن هناك الكثير الذي يجب القيام به فيما يتعلق بتطبيق سياسات فاعلة في تقنية المعلومات والاتصالات وضمان تتمتع السياسات الحالية بالأدوات الضرورية لقياس ومراقبة التطور الرقمي. وقد اقترحنا ضمن هذه الدراسة مفهوم سامينا الذكية، وهذا المفهوم له متطلبات مهمة يجب توفرها من خلال مشاركة العديد من الجهات المعنية .

وأضاف بوكار با، أن هذه الدراسة تعتبر أداة معرفية فريدة ستساعد مجلس سامينا وأعضائه على إطلاق سياسات الزامية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والالتزام بها. إننا نتطلع للتعاون مع واضعي السياسات بالمنطقة بشكل أكثر فاعلية، وندعو الجهات المعنية لجعل نتائج الدراسة التي أجراها مجلس سامينا جزءاً لا يتجزأ من قاعدتهم المعرفية."

وكشفت الدراسة عن خمسة جوانب إلزامية من أجل تطبيق مفهوم "سامينا الذكية"، وهذه الجوانب تشمل قطاع تقنية المعلومات المستدام والمبتكر والآمن والمزدهر، والتحول الرقمي المدار والخالي من المخاطر في القطاعات الاقتصادية، ورأسمال تقنية المعلومات والاتصالات المتطور، ومنصات التعاون الاقليمية والمحلية، وآليات المتابعة والمراقبة.

وقال الدكتور حمدين تور رئيس الاتحاد الدولى للاتصالات إن صناعة الاتصالات التي تتميز بالحيوية في المنطقة في عالم اليوم، إلى جانب تزايد أهمية الرقمنة، يتطلب وضع إطار للمستقبل الرقمي من واضعي السياسات والجهات المنظمة أن يدركوا دورهم الجديد وأفضل السبل للقيام بهذا الدور. ومن أجل ذلك فإنهم بحاجة للحصول على أفضل المعلومات والتحليلات عن السوق.

وتم وضع دراسة الحالات الخاصة بسياسات تقنية المعلومات والاتصالات والرقمنة ضمن دراسة مجلس سامينا لتوفر تحليلات عميقة عن كل سوق، والسبل التي يمكن للقطاعات الاقتصادية الرئيسية في كل سوق، مثل الرعاية الصحية والقطاع الحكومي والتعليم والطاقة والخدمات والنقل والخدمات اللوجستية والخدمات المالية، أن تستفيد من التطورات في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات والتي تدعمها سياسات مستقبلية في هذا المجال.

وتشمل الخصائص الرئيسية لدراسات الحالات العشر في تلك البلدان تحليلات شاملة لمستوى تقنية المعلومات والاتصالات والتطور في الموقف العالمي، والمستوى الحالي وتأثير الرقمنة عبر مختلف القطاعات في كل بلد، وإمكانية التطور وأثر الرقمنة على اقتصاد كل بلد بشكل إجمالي، ومستوى الاستثمارات المطلوبة والجوانب الإلزامية بشأن السياسات في كل بلد من ناحية تطور تقنية المعلومات والاتصالات والتطور على مستوى القطاعات، وإطار تقييم سياسات الرقمنة وكذلك المبررات والاعتبارات المستخدمة في قياس فعالية السياسات والرقمنة، وأهم مؤشرات الأداء والفرص الرقمية في كل قطاع اقتصادي في كل بلد، ومقاييس مشاركة الجهات المعنية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة