أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

التباين يسيطر على نتائج أعمال شركات بورصة «النيل»


شريف عمر - نيرمين عباس

تباينت نتائج أعمال الشركات المقيدة ببورصة النيل بنهاية العام الماضى بين شركات نجحت فى زيادة أرباحها على نظيراتها خلال 2011، وأخرى فشلت فى نمو أرباحها خلال 2012، فيما تكبدت بعض الشركات خسائر مالية بنهاية العام السابق.

 
فنجحت شركات: يونيفرت وفاروتك والدولية للاسمدة واميكو ميديكال ومارسيليا للاستثمار العقارى والمصرية للبطاقات والبدر للبلاستيك فى النمو بصافى أرباحها خلال 2012 مقارنة بما حققته خلال 2011، فى حين تراجعت أرباح شركات يوتوبيا وبورسعيد للتنمية الزراعية وبى آى جى وفيركيم والمؤشر للبرمجيات وايجى ستون وريفا فارما خلال العام الماضى، بينما تكبدت شركتا المصرية الكويتية والعروبة للتعدين خسائر.

فى البداية، قال أحمد لبيب، مدير علاقات المستثمرين بـ«يونيفرت للصناعات الغذائية»، إنه رغم ارتفاع صافى أرباح الشركة بنحو %52 لتصل إلى 287 ألف جنيه بنهاية 2012 مقارنة بصافى ربح بلغ 188.4 ألف جنيه خلال عام 2011 فإن النتائج جاءت أقل من مستهدفات الشركة.

وأرجع لبيب ذلك إلى استمرار الاضطرابات السياسية والاقتصادية والأمنية التى قللت من الطلب على منتجات الشركة من جانب أسواق التجزئة.

وكشف عن اعتزام شركته استيراد خطين جديدين لإنتاج المكرونة من إيطاليا خلال الربع الثالث من العام الحالى، مشيراً إلى أن التمويل سيكون من خلال زيادة رأس المال بنحو 10.4 مليون جنيه، بجانب بحث دراسة الحصول على تسهيلات ائتمانية أو تسهيلات من البنوك.

وأوضح أن شركته لم تتراجع فى قرار زيادة رأس المال، وأنها تسعى لإنهاء إجراءات الزيادة من الهيئة العامة للرقابة المالية فى أسرع وقت بعدما رفضت الهيئة عقد الجمعية العمومية لـ»يونيفرت» قبل الحصول على الموافقات اللازمة لزيادة رأس المال.

وتوقع أن يساهم خطا الإنتاج الجديدان فى زيادة أرباح الشركة بنحو %70 خلال 2013، موضحاً أن ذلك المشروع هو الثالث ضمن أربعة مشروعات تشملها الخطة التوسعية للشركة، حيث تمثل الأول فى خط إنتاج وتعبئة الدقيق، والثانى خط أغذية خاصة بالأغذية الخفيفة والمقرمشات، فيما يتمثل المشروع الأخير والذى لا يزال فى طور الدراسة فى إنشاء مطحن.

وأظهرت نتائج أعمال شركة فاروتك لأنظمة التحكم ارتفاع صافى أرباح الشركة بنسبة 43.38 % لتصل إلى 1.051 مليون جنيه مقارنة بصافى ربح بلغ 733 ألف جنيه خلال 2011.

وتراجعت تكلفة النشاط بالشركة لتصل إلى 4.7 مليون جنيه مقابل 5.36 مليون جنيه خلال 2011، فى الوقت الذى ارتفع فيه مجمل الربح ليصل إلى 2.39 مليون جنيه خلال 2012 مقابل 1.7 مليون جنيه خلال عام 2011.

وارتفعت المصروفات الإدارية للشركة لتبلغ 10.3 مليون جنيه خلال العام الماضى مقارنة بـ8 ملايين جنيه خلال 2011.

وأظهرت نتائج أعمال شركة «الدولية للأسمدة والكيماويات» خلال عام 2012، تحقيق صافى ربح بلغ 6.423 مليون جنيه بارتفاع قدره %42.8 مقارنة بصافى ربح 4.499 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من 2011.

وأظهرت نتائج أعمال شركة أميكو ميديكال للصناعات الطبية خلال عام 2012، تحقيق أرباح بلغت 6.26 مليون جنيه بزيادة  %21.6، مقابل أرباح 5.15 مليون جنيه عن العام السابق.

قال محمد الحمبولى، رئيس مجلس إدارة شركة أميكو ميديكال للصناعات الطبية، إن شركته نجحت فى تحقيق مبيعات قوية ساهمت فى رفع صافى أرباحها خلال 2012، مشيراً فى الوقت نفسه إلى أن المبيعات جاءت أقل من مستهدفات الشركة نتيجة عدم قدرة الطاقة الإنتاجية القصوى للمصنع على سد جميع الطلبيات التى تلقتها الشركة.

وأضاف الحمبولى أن «أميكو» رحلت تعاقدات بقيمة 5 ملايين جنيه لعام 2013 بسبب عدم كفاية الإنتاج، كاشفاً عن اتجاه الشركة لافتتاح خط إنتاج جديد خلال أبريل المقبل بعد وصول المعدات اللازمة، لافتاً إلى أنه من المستهدف رفع الإنتاج بما يوازى 10 إلى 15 مليون جنيه لتستهدف الشركة خلال العام الحالى إيرادات تتراوح بين 45 و48 مليون جنيه.

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة أميكو ميديكال للصناعات الطبية أن شركته كانت تعتزم إنشاء مصنع جديد خلال 2013، إلا أن اضطراب الأوضاع السياسية والاقتصادية يحول دون التسرع فى اتخاذ تلك الخطوة.

وأشار إلى أن الشركة تجرى مفاوضات لشراء قطعة الأرض التى سيقام عليها المصنع خلال الأيام المقبلة، وسيتوقف قرار بدء الإنشاءات على الظروف المحيطة.

وأرجع سعى الشركة لبناء مصنع ثان إلى اعتزامها رفع نسبة صادراتها للخارج، خاصة أن «أميكو» قامت مؤخراً بإدراج منتجاتها فى أسواق أمريكا وآسيا وكندا بتكلفة تسجيل أكثر من 250 ألف دولار.

وأظهرت نتائج أعمال «أميكو» خلال 2012 ارتفاع قيمة المبيعات بنحو %10.5 لتصل إلى 33.55 مليون جنيه مقابل 30.38 مليون جنيه خلال 2011، وبلغت حصة المبيعات المحلية منها نحو 12.4 مليون جنيه، فيما وصلت قيمة الصادرات إلى 21.12 مليون جنيه بنمو قدره %8.5، وجاءت الإيرادات أقل من توقعات الشركة التى كانت تستهدف مبيعات بقيمة 38 مليون جنيه.

كشفت مؤشرات نتائج أعمال شركة مارسيليا المصرية الخليجية للاستثمار العقارى عن تحقيق صافى ربح خلال العام الماضى وصلت إلى 6.726 مليون جنيه مقارنة بـ6.111 مليون جنيه خلال العام قبل الماضى بنسبة نمو %10.

وأرجع إسلام عبدالحميد، المدير المالى بالشركة، نمو أرباح شركته خلال العام الماضى بشكل رئيسى إلى نجاحها فى تسليم عدد 121 وحدة سكنية و14 فيلا فى مشروعها مارسيليا لاند بالساحل الشمالى، بالإضافة إلى تسليم عدد 342 وحدة وشقق سكنية و79 فيلا بمشروعها مارسيليا بيتش لاند 3 بالساحل الشمالى.

وأشار عبدالحميد إلى أن ارتفاع عدد مبيعات الشركة من الفيلات خلال العام الماضى ساهم فى تعزيز ربحية الشركة، خاصة مع الارتفاع الطفيف فى قيمة المبيعات الإجمالية فى ظل تميز مبيعات الفيلات بارتفاع ربحيتها بصورة تفوق ربحية الوحدات والشقق السكنية.

وبلغت مبيعات الشركة خلال العام السابق نحو 156.445 مليون جنيه مقارنة بـ155.389 مليون جنيه خلال العام قبل الماضى بنسبة نمو %1، فيما بلغ مجل الربح بالشركة نحو 25.622 مليون جنيه مقابل 16.267 مليون جنيه بنسبة نمو %58، وبلغ صافى الربح قبل الضريبة من الأنشطة المستمرة نحو 6.846 مليون جنيه مقارنة بـ7.386 مليون جنيه بنسبة تراجع %7، كما بلغ صافى الربح قبل الضريبة من الأنشطة غير المستمرة نحو 1.466 مليون جنيه مقابل 333 ألف جنيه بنسبة %340.

وأكد أن الشركة ما زالت مستمرة فى جميع الأعمال الانشائية بمشروعها مارسيليا المنتزه بالإسكندرية والذى تبلغ تكلفته الاستثمارية نحو 650 مليون جنيه ويتكون من عدد من الوحدات والفيلات السكنية، وتوقع الانتهاء منه وبدء تسليمه بداية من سبتمبر 2014، كما تستكمل الشركة انشاءات مشروعها مارسيليا بلوباى بالعين السخنة والذى تصل تكلفة الاستثمار به لما يقارب 500 مليون جنيه وسيتم تسليمه للعملاء بداية من مارس 2015.

ولفت إلى انتهاء الشركة بنسبة كبيرة من بعض الانشاءات فى مشروعها مارسيليا علم الروم بمرسى مطروح والذى يهدف من خلاله إلى انشاء وحدات وشاليهات وفيلات سياحية، وتصل تكلفة المشروع إلى 250 مليون جنيه، وسيتم تسليمه طبقاً للجدول المعلن من قبل فى سبتمبر من العام المقبل.

وعن الأوضاع التى تشهدها سوق السياحة فى البلاد خلال الفترة الماضية، فقد لخص عبدالحميد أبرز التحديات والتخوفات التى تواجه الشركة خلال المرحلة المقبلة فى تزايد حالات الانفلات الامنى والتى تدفع الأفواج السياحية إلى الغاء رحلاتهم إلى البلاد، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الخام التى تستخدم فى الانشاء بالتزامن مع الازمات الحادة فى نقص المواد البترولية والسولار والذى من شأنه أن يعطل الأعمال الانشائية فى مشروعات الشركة بالإضافة لتأثيره فى ارتفاع أسعار الوحدات والفيلات خلال الفترة المقبلة.

وقال تامر بدرالدين، رئيس مجلس إدارة شركة البدر للبلاستيك، إن شركته حققت نتائج أعمال جيدة خلال 2012 مقارنة بالأوضاع التى تمر بها البلاد، مشيراً إلى أن الشركة نجحت فى تحقيق ربحية محدودة بنحو 127.439 ألف جنيه مقارنة بخسائر بلغت 26.13 ألف جنيه خلال عام 2011.

وأوضح بدرالدين أن شركته لم تحدد مستهدفات ربحية خلال 2012 و2013 فى ظل حالة عدم الاستقرار، لافتاً إلى أن الشركة أصبحت غير قادرة على التنبؤ بنسب المبيعات ومعدلات الربحية فى ظل تذبذب أسعار المدخلات واضطراب سعر الدولار الذى زاد صعوبة وضع خطط مستقبلية.

وأشار بدرالدين إلى أن شركته ستتبع سياسة انكماشية خلال العام الحالى، بعد إيقاف التوسعات الأخيرة بالمصنع الجديد الذى تم الانتهاء من %60 من الأعمال الإنشائية به لحين استقرار الأوضاع.

وأرجع رئيس مجلس إدارة شركة البدر للبلاستيك ذلك التوقف إلى رغبة الشركة فى الاحتفاظ ببعض السيولة للتغلب على اى تقلبات سياسية واقتصادية فى ظل ازدياد الضبابية وتردى المناخ الاستثمارى.

وأضاف بدرالدين أن اضطرابات سعر الصرف ساهمت فى رفع أسعار المواد الخام من البولى إيثيلين والبولى بروبيلين بنسبة %20 خلال شهر يناير الماضى، وهو ما أثر على مبيعات الشركة فى ذلك الشهر، وأدى إلى مخاطبة العملاء لاخطارهم بارتفاع الأسعار.

وقال إن الزيادة المطردة فى ارتفاع قيمة الدولار أمام الجنيه ستؤدى إلى ارتفاع تكلفة منتجات الشركة، وقطع الغيار التى يتطلبها الإنتاج.

واستبعد أن تقدم شركته على شطب أسهمها من بورصة النيل فى ظل توقف التداول عليه منذ فترة طويلة، لافتاً إلى أنه لا يوجد ما يستدعى الشطب فى الوقت الراهن.

ولفت إلى أن البدر تسعى منذ فترة للحصول على تمويل سواء من بنوك أو صناديق استثمار، إلا أن الوضع الراهن يزيد من صعوبة ذلك الأمر، فى ظل الإحجام عن تمويل أى مشروعات أو توسعات.

ويشار إلى أن شركة البدر للبلاستيك أعلنت عن موافقة مجلس إدارتها على عدم توزيع أرباح عن العام المالى المنتهى فى 31 ديسمبر 2012، وذلك لحاجة الشركة فى استخدام هذه الأرباح لتدعيم المركزى المالى خلال السنة المقبلة.

وارتفع صافى مبيعات البدر للبلاستيك خلال 2012 ليبلغ نحو 6.256 مليون جنيه مقارنة بمبيعات بلغت 5.457 مليون جنيه خلال 2011، فيما ارتفعت تكلفة الإنتاج من 4.759 مليون جنيه خلال 2011 إلى 5.16 مليون جنيه خلال عام 2012.

وأظهرت نتائج أعمال شركة المصرية للبطاقات خلال العام السابق عن تحقيق صافى ربح بلغ 1.713 مليون جنيه مقارنة بتكبد خسارة وصلت إلى 2.641 مليون جنيه خلال 2011.

وأرجع أحمد الألفى مدير عام المصانع بالشركة نجاح شركته فى الخروج من دوامة الخسائر خلال 2011 إلى عدد من الأسباب، أبرزها عودة نشاط القطاع المصرفى فى السوق المحلية فى 2012 والتى تمثلت فى زيادة كمية طلبات البنوك المحلية مثل: الأهلى، ومصر، والتجارى الدولى، وإتش إس بى سى، وبيريوس من بطاقات «ATM » والكريديت كارد، بالإضافة إلى زيادة حجم أعمال الشركة مع بعض البنوك فى البلدان الافريقية وأهمها الكونغو ونيجيريا وروندا.

ولفت الألفى إلى باقى الأسباب ومنها توجه إدارة الشركة إلى استخدام جزء من السيولة المتاحة بها فى شراء عدد من اذون الخزانة لمدة 180 يوماً وهو ما اعتبره توجهاً جيداً فى ظل عدم حاجة الشركة لهذه السيولة وارتفاع عائد الفائدة عليها، فضلاً عن المتاجرة فى عدد من الاستثمارات المتاحة بالشركة.

وشدد مدير عام المصانع بالشركة على أن الشركة فضلت الاحتفاظ بالأرباح التى حققتها خلال العام الماضى لتعويض خسائرها على مدار 2011 وزيادة طاقتها الإنتاجية عبر إضافة بعض الماكينات الجديدة وتحديث انظمة التشغيل والإنتاج فى المصنع

وأكد أن الشركة تراهن على زيادة أرباحها خلال 2013 لعدد من العوامل أبرزها التوسع الحكومى لتعميم استخدامات الكروت الذكية فى بعض المرافق كالسكك الحديدية وبدء تشغيل خدمة البطاقات اللا تلامسية فى مترو الانفاق بعد ايقافها حيث تعاقدت الشركة إلى توريد 2 مليون كارت للهيئة وقطاع النقل، بالتزامن مع التعاقدات القوية فى بعض الهيئات الخارجية فى الكويت مثل هيئة الشركة العامة للخدمات الكويتية والتى تستورد نحو 3 ملايين كارت سنوى من إنتاج الشركة، بالإضافة إلى عودة البنوك المحلية إلى معدلات تشغيلها المعتادة.

وبلغت مبيعات الشركة خلال العام الماضى نحو 27.351 مليون جنيه مقارنة بـ14.053 مليون جنيه خلال العام قبل الماضى، وبلغت أرباح الشركة من فروق العملة 36.026 ألف جنيه مقابل خسارة 59.134 ألف جنيه، وحققت أرباحاً لاول مرة من الاستثمار فى أذون الخزانة بلغت 111.077 ألف جنيه.

ومن جانبها، وأظهرت نتائج أعمال شركة يوتوبيا للاستثمار العقارى والسياحى خلال 2012 تحقيق صافى ربح بلغ 2.133 مليون جنيه مقارنة بـ26.742 مليون جنيه خلال 2011 بنسبة تراجع %92.

ولفت تقرير مجلس إدارة الشركة فى تعليقه على نتائج أعمال الشركة إلى أن انخفاض تعاقدات الشركة وتراجع تعاقداتها خلال 2012 بسبب تردى الأوضاع الاقتصادية والسياسية فى البلاد لعبا دوراً واضحاً فى التراجع القياسى لأرباح الشركة خلال العام السابق.

وبلغت قيمة الأعمال تحت التنفيذ خلال 2012 نحو 6.027 مليون جنيه، وتم الانتهاء بنسبة كبيرة من تشطيب عدد من المراحل فى مشروع الشركة لانشاء 648 وحدة تم تشطيبها وتسليمها للعملاء، ويتبقى نحو 100 وحدة تستكمل الشركة أعمال تشطيبها فى العام الحالى وستقوم بتسويقها.

ووصل صافى الايرادات المجمعة للشركة خلال 2012 إلى 4.530 مليون جنيه مقارنة بـ61.446 مليون جنيه، فيما بلغت قيمة التكاليف نحو 1.602 مليون جنيه مقابل 25.595 مليون جنيه، وبلغ مجمل المصروفات نحو 1.042 مليون جنيه مقابل 9.616 مليون جنيه.

واقترحت الشركة توزيع أرباح على المساهمين بنحو 1.7 جنيه لكل سهم.

وأظهرت نتائج أعمال شركة بورسعيد للتنمية الزراعية والمقاولات خلال 2012 تحقيق أرباح 16 ألف جنيه بنسبة تراجع بلغت %91.7 ، مقابل أرباح بلغت 196 ألف جنيه عن 2011.

وبلغت الايرادات الكلية للشركة خلال 2012 نحو 603.640 ألف جنيه مقابل 5.585 مليون جنيه، فيما بلغت التكاليف نحو 369.450 ألف جنيه مقابل 5.037 مليون جنيه، ووصل إجمالى المصروفات إلى 212.812 ألف جنيه مقابل 289.203 ألف جنيه.

وشهد 2012 نجاح الشركة فى تعديل الغرض الاساسى لها وإضافة عدد من الأنشطة الاخرى، بالإضافة إلى الاتفاق لشراء وتركيب خط لتدوير المخلفات، وجارٍ التجهيز للتشغيل وإجراء التجارب اللازمة للخط.

وكشفت نتائج أعمال شركة بى اى جى للتجارة والاستثمار خلال العام الماضى عن تحقيق صافى ربح بلغ 158.053 ألف جنيه مقارنة بـ447.995 ألف جنيه خلال العام قبل الماضى بنسبة تراجع %64.7.

وبلغت قيمة مبيعات الشركة الاجمالية نحو 3.188 مليون جنيه خلال 2012 مقابل 1.805 مليون جنيه خلال العام قبل الماضى، فيما وصلت التكاليف إلى 2.393 مليون جنيه مقارنة بـ1.329 مليون جنيه.

واتجهت الشركة للاحتفاظ بالأرباح وترحيلها للعام المقبل لزيادة قدرتها على مواجهة تطورات الأوضاع الاقتصادية والسياسية فى البلاد والتى تؤثر بشكل تام على جميع الشركات العاملة فى البلاد.

وأظهرت نتائج أعمال شركة فيركيم مصر للأسمدة والكيماويات خلال عام 2012، تحقيق صافى ربح يبلغ 2.408 مليون جنيه بتراجع قدره %61.1 مقارنة بصافى ربح يبلغ 6.191 مليون جنيه خلال 2011.

وبلغت إيرادات الشركة خلال 2012 نحو 55.345 مليون جنيه مقابل 56.8 مليون جنيه خلال 2012، بتراجع قدره 1.457 مليون جنيه.

وانخفضت كمية مبيعات الشركة بنحو 56 ألف طن بنسبة بلغت %47 خلال 2012 مقارنة بمبيعات 2011، فى الوقت الذى ارتفعت فيه تكاليف المبيعات بمبلغ 3.2 مليون جنيه بمعدل زيادة قدره %8 نتيجة زيادة تكلفة المياه والكهربات والغاز.

فى حين تراجعت المصروفات التسويقية بنسبة %22، والمصروفات التمويلية بقيمة %23 بسبب سداد قرض البنك العربى الأفريقى بالكامل وسداد جزء من تسهيلات بنك البركة مصر.

وارتفعت المصروفات الإدارية والعمومية بنسبة %11 على خلفية زيادة مخصصات الأجور نظراً للعلاوة الدورية بنسبة %7 والاجتماعية بنسبة %15.

كما ارتفعت خسائر فروق العملة بمبلغ 6 آلاف جنيه مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق بسبب ارتفاع قيمة الدولار أمام الجنيه.

وبرر عماد بيومى، المدير المالى بشركة مصر انتركونتننتال لصناعة الجرانيت والرخام «إيجى ستون»، تراجع صافى أرباح شركته خلال 2012 لتصل إلى 452.8 ألف جنيه مقابل 601.5 ألف جنيه خلال 2011 بتراجع الطلب بالسوق المحلية بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية، مشيراً إلى أن السوق المصرية تعانى حالة من الركود على خلفية توقف غالبية المشروعات والتوسعات لحين استقرار الأوضاع.

وأشار بيومى إلى أن استراتيجية شركته خلال العام الحالى تتركز حول دعم صادرات الشركة وفتح أسواق جديدة من خلال الاشتراك بمعارض بعدد من دول أوروبا، خاصة أن الشركة تصدر بالفعل لدول عربية وخليجية أبرزها السعودية والإمارات.

وأوضح بيومى أن توجه شركته لتعزيز صادراتها يوفر لها إيرادات من فروق العملة، فضلاً عن الحصول على عملة أجنبية لاستيراد المواد الخام التى يتطلبها الإنتاج.

وقال إن «إيجى ستون» تعتزم المشاركة فى معرض بإيطاليا خلال سبتمبر المقبل، كما أنها تسعى للمشاركة فى معارض اخرى، موضحاً أن الشركة تدرس احتياجات المستهلكين بأسواق أوروبا لدعم صادراتها لتلك الدول.

وكشف المدير المالى بـ«إيجى ستون» عن تجميد الشركة لخطتها التوسعية التى كانت تعتزم تنفيذها خلال العام الحالى من خلال إطلاق خطوط إنتاج جديدة، مرجعاً ذلك إلى قلة الطلب على المستوى المحلى.

ورهن بيومى استكمال خطة الشركة وإطلاق خطوط جديدة للإنتاج باستقرار الأوضاع على المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية، علاوة على زيادة الطلب بشكل يفوق الطاقة الإنتاجية القصوى للشركة.

وأظهرت نتائج أعمال «إيجى ستون» تراجع إيرادات الشركة لـ 11.123 مليون جنيه خلال 2012 مقابل إيرادات بلغت 15.355 مليون جنيه خلال 2011.

وأظهرت نتائج أعمال شركة المؤشر للبرمجيات ونشر المعلومات خلال عام 2012، تحقيق صافى خسارة قدره 670.322 ألف جنيه مقارنة بصافى خسارة يقدر بنحو 1.46 مليون جنيه عن العام المالى 2011، بنسبة تقليص للخسائر تصل إلى %47.9.

وأرجعت الشركة فى تقرير مجلس إدارتها انخفاض صافى أرباحها خلال 2012 إلى حالة عدم الاستقرار الاقتصادى والسياسى التى أدت إلى تراجع نشاط شركات السمسرة العاملة فى البورصة بشكل حاد، وهو بدوره ما أثر على توزيع البرامج الإلكترونية للمؤشر وقلل من مبيعات الشركة، علاوة على صعوبة تنفيذ الخطط التسويقية المعدة سلفاً، بالإضافة إلى انخفاض دعم مركز تحديث الصناعة وهو أكبر الجهات الداعمة لأنشطة البرمجيات، حيث لم يقدم المركز خلال عام 2012 سوى 20 مناقصة.

وتوقعت الشركة أن يتعافى نشاط البورصة خلال 2013 ليؤثر إيجابياً على حجم المبيعات، فضلاً عن دور الاستقرار السياسى فى استعادة نشاط مركز تحديث الصناعة.

وأظهرت نتائج أعمال شركة ريفا فارما خلال عام 2012، تحقيق أرباح بلغت 824.9 ألف دولار بتراجع %11.3، مقابل أرباح 930 ألف دولار عن العام السابق.

وعلى نحو مغاير، كشفت نتائج أعمال شركة العروبة للتجارة والتعدين والتوريدات عن تكبد خسارة قدرت بـ6.367 ألف جنيه خلال العام السابق مقابل صافى ربح بلغ 203.381 ألف جنيه خلال العام قبل الماضى.

وبرر يوسف شلبى، مدير علاقات المستثمرين بالشركة، تكبد شركته لخسائر مالية بنهاية العام الماضى بشكل رئيسى إلى انخفاض مبيعات الشركة والتى نتجت عن توقف العمل فى منجمى الشركة لإنتاج خام الكورتز والفوسفات على طريق قنا- سفاجا بسبب الازمات التى تشهدها البلاد من نقص السولار والتى تجبر المقاولين على عدم استكمال عملياتهم واستمرار حالات الانفلات الامنى التى توقف نقل المنتجات لجميع انحاء البلاد.

وشدد شلبى على أن إدارة الشركة تتوقع تحسن الاداء خلال العام الحالى بشكل يؤدى إلى زيادة المبيعات لتحسين الأرباح والخروج من دائرة الخسارة، ولكنه رهن تحقيق هذه الخطة بتقليص درجة التأثير السلبى لبعض الازمات التى تعصف باقتصاد البلاد مثل السولار والانفلات الامنى.

وبلغت مبيعات الشركة الاجمالية خلال 2012 نحو 5.806 مليون جنيه مقابل 8.392 مليون جنيه، فيما وصلت تكاليف الإنتاج إلى 4.171 مليون جنيه مقارنة بـ6.658 مليون جنيه، وبلغ مجموع المصروفات والاعباء الإدارية نحو 1.648 مليون جنيه مقابل 1.538 مليون جنيه.

وكشفت نتائج أعمال شركة المصرية الكويتية للاستثمار والتجارة خلال 2012 تكبد خسارة قدرها 765.403 ألف جنيه مقارنة بصافى ربح يقدر بـ77.016 ألف جنيه عن العام قبل الماضى.

وبلغت مبيعات الشركة خلال 2012 نحو 20.407 مليون جنيه مقابل 22.713 مليون جنيه خلال 2011، فيما بلغت التكاليف نحو 18.955 مليون جنيه مقابل 20.757 مليون جنيه، وبلغت مصروفات الشركة نحو 977.512 ألف جنيه مقارنة بـ762.180 ألف جنيه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة