أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

الاهتمام الحكومى يشجع البنوك وكيانات التمويل على إقراض المشروعات متناهية الصغر بالصعيد


أحمد الدسوقى

توقع مصرفيون ورؤساء شركات عاملة بالتمويل الصغير والمتوسط ومتناهى الصغر، توسع البنوك والجمعيات والشركات فى تمويل هذه النوعية من المشروعات بمحافظات الصعيد خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد تزايد الاهتمام الحكومى بها.

 
وأشاروا إلى أن محافظات الصعيد تعد أرضاً خصبة بالنسبة للعاملين فى مجال إقراض المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر لعدة أسباب، أبرزها قلة الجهات التى تمول هذا النوع من المشروعات علاوة على احتياج أهالى الصعيد الشديد لمثل هذا التمويل للبدء مجدداً فى اقامة المشروعات، خاصة بعد ترك معظمهم للعمل عقب ثورة يناير، فضلاً عن انخفاض مدة الانفلات الأمنى بها مقارنة بباقى المحافظات.

ولفتوا إلى أن الاستثمار بالصعيد يعد آمناً نظراً لانخفاض مخاطره مقارنة بالاستثمار فى المحافظات الأخرى، مؤكدين أن عملاء الصعيد أكثر التزاماً بالسداد من غيرهم.

من جانبه، توقع مدير إدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بأحد البنوك العربية العاملة بالقطاع المصرفى، توسع أغلب البنوك العاملة بالقطاع فى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر فى محافظات الصعيد خلال الفترة المقبلة، شريطة قيام الحكومة بتذليل العقبات التى تقف حائلاً أمام البنوك فى تمويل هذا النوع من المشروعات.

وكان الرئيس محمد مرسى أثناء زيارته محافظة سوهاج منتصف الشهر الحالى قد أقر خطة لتنمية محافظات جنوب الصعيد تتضمن إطلاق 5 آلاف مشروع صغير يوفر 45 ألف فرصة عمل خلال العام المالى 2014/2013، بإجمالى 713 مليون جنيه.

وأشار مدير إدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى أن البنوك لا تمانع مطلقاً فى استهداف أى بقعة من بقاع مصر بشرط توافر عدد من الشروط أبرزها الاستقرار الأمنى، مؤكداً أن محافظات الوجه القبلى بصفة عامة جاذبة للبنوك باعتبارها أرضاً خصبة، خاصة فى ظل احتياج أهالى هذه المحافظات إلى مثل هذا التمويل.

فى سياق متصل، أكد عمرو أبوعش، رئيس مجلس الإدارة التنفيذى لشركة تنمية للتمويل متناهى الصغر، إحدى الشركات التابعة لمجموعة «القلعة»، أن محافظات الصعيد هى سوق واعدة بالنسبة للبنوك والشركات والجمعيات التى تعمل فى مجال المشروعات.

وكشف رئيس مجلس الإدارة التنفيذى لشركة تنمية للتمويل متناهى الصغر، عن أن شركته تسعى لزيادة حجم المخصص لمحافظات الصعيد خلال السنوات المقبلة بحيث تكون النسبة المخصصة للصعيد من إجمالى محفظة شركة تنمية ككل موجهة لمحافظات الوجه القبلى، لافتاً إلى أن محافظات الصعيد ما زالت سوقاً خصبة.

كان أبوعش قد أكد فى حوار مع «المال» منذ شهر تقريباً، أن فروع الشركة بمحافظات الوجه القبلى تعتبر الأفضل، نظراً لأن نسبة الالتزام بالسداد لدى عملاء هذه المحافظات مرتفعة، لافتاً إلى أن الشركة تمتلك حالياً شبكة فروع تصل إلى نحو 104 فروع ونحو 1500 موظف بجميع فروع الشركة.

وعلى الجانب الآخر طالب طارق حامد، المدير التنفيذى للجمعية المصرية لمساعدة صغار الصناع والحرفيين سابقاً، الخبير الاستشارى، من يسعى لضخ استثمارات جديدة فى السوق لتمويل المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة بأن يتوجه مباشرة إلى صعيد مصر، مؤكداً أن أغلب الجمعيات التى تعمل فى تمويل هذه المشروعات ستتجه خلال الفترة المقبلة إلى الصعيد بعد المنافسة الشرسة التى تشهدها محافظة القاهرة والمحافظات المجاورة بين الجمعيات لتمويل العملاء الراغبين فى إنشاء هذه المشروعات.

وأشار المدير التنفيذى السابق للجمعية المصرية لمسادعة صغار الصناع والحرفيين، الى ان محافظات الصعيد تتميز عن غيرها من المحافظات بأنها ما زالت بيئة خصبة بالنسبة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بالاضافة الى المتناهية الصغر، علاوة على انخفاض معدلات الانفلات الامنى مقارنة بباقى محافظات مصر نظراً لان الأمن يدار فيها عن طريق العائلات، فضلاً عن ارتفاع معدلات السداد بالصعيد مقارنة بغيرها من محافظات الجمهورية.

ولفت حامد إلى أن الاستثمار فى محافظات الصعيد يعد استثماراً آمناً، خاصة فى هذا الوقت نظراً للاحتياج الشديد من جانب مواطنى الصعيد للعمل بعد ترك أعداد كبيرة منهم المصانع بسبب توقف معظم الأعمال بها، مؤكداً أن من يستثمر فى صعيد مصر الآن سيحقق ما يصبو إليه.

وأوضح المدير التنفيذى السابق للجمعية المصرية لمساعدة صغار الصناع والحرفيين، الخبير الاستشارى، أن الاهتمام الحكومى بالجنوب، خاصة بعد زيارة الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، والدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء لمحافظة سوهاج سيشجع البنوك والشركات والجمعيات على ضخ استثمارات جديدة فى الصعيد خلال الشهور القليلة المقبلة، كاشفاً النقاب عن أن هناك نية لدى بعض رجال الأعمال لإنشاء مؤسسة لاقتحام مجال الاستثمار هناك.

وتأتى المشروعات الصغيرة والمتوسطة على رأس أولويات البنك المركزى، إذ طالب هشام رامز، محافظ البنك المركزى فى الجمعية العمومية لكل من بنكى «الأهلى ومصر» مؤخراً، البنكين بوضع المشروعات الصغيرة فى صدارة أولوياتهما خلال الفترة المقبلة، مع تشجيع البنوك على خلق مبادرات تؤتى ثمارها على السوق والاقتصاد على المدى القريب، وقال رامز إن هناك محفزات سوف يعلن عنها فى وقت قريب للتوسع فى تمويل المشروعات الصغيرة من شأنها دعم هذا القطاع الحيوى الذى مثل نقلة فى اقتصادات بعض النمور الاقتصادية، مشيراً إلى أنه سوف يدعم زيادة عمل المشروعات الصغيرة، خاصة من قبل البنوك الحكومية خلال الفترة المقبلة مع عمل محفزات تتناسب مع المطلوب فى السوق دون أن يعطى تفاصيل عن تلك المحفزات.

ويعد غياب التنسيق بين الجهات التى تعمل فى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر أبرز المعوقات التى تقف حائلاً أمام نمو هذه المشروعات بالرغم من توافر التمويل لها، حيث أكدت هالة السعيد، عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، الرئيس التنفيذى السابق للمعهد المصرفى التابع للبنك المركزى، فى تصريحات صحفية لها منذ أيام أن غياب التنسيق بين جميع الجهات المعنية بتمويل المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر يعد أبرز المعوقات التى تقف حائلاً أمام نمو قطاع المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر.

وطالبت «هالة» بضرورة إنشاء لجنة تضم جميع الجهات المعنية بهذه المشروعات حتى يتم التواصل فيما بينها، لافتة إلى أن نقص التواصل بين هذه الجهات هو السبب الحقيقى وراء عدم نمو المشروعات بالرغم من الاهتمام الحكومى بها، مؤكدة أن الاهتمام بهذه المشروعات أصبح أكثر إلحاحاً، خاصة فى ظل الضبابية السياسية التى تسببت فى توقف العديد من المشروعات الكبرى التى كانت تعطى دفعة قوية للاقتصاد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة