أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التوسع في زراعة الحبوب وترشيد المياه أبرز مقترحات مؤتمر التيار الشعبى لتطوير الزراعة


علاء مدبولى - سمر السيد - شريف عمر :

أكد عبدالسلام جمعة، الرئيس الأسبق لمركز البحوث الزراعية، أهمية اتباع الحكومة 3 محاور لتنمية البيئة الزراعية فى الفترة المقبلة، يتمثل المحور الأول منها فى تطوير التركيب المحصولى بما يؤمن أقصى حد آمن من السلع الغذائية، بجانب رفع الكفاءة الانتاجية للموارد الغذائية، فى حين ينصب المحور الاخير فى التوسع الافقى باستصلاح اقصى مساحة من الأراضى البور والصحراوية.

 
عبد السلام جمعة 
وأشار إلي أن الزراعة تعتبر الدعامة الرئيسية للتنمية الاقتصادية المقبلة حيث يشتغل بها أكثر من نصف عدد السكان بالبلاد، موضحاً أن اهمية تطوير الزراعة تعاظمت خلال الفترة الحالية لسد الفجوة الغذائية فى السوق وتحقيق الاكتفاء الذاتى من المحاصيل المهمة وعلى رأسها القمح .

وأكد أن  جميع الدراسات والبحوث تشير لضرورة زيادة المساحة المزروعة من القمح فى حدود مليون فدان على الأقل لتصل إلى 4 ملايين فدان حتى عام 2017 ومن ثم الوصول إلى 5 ملايين فدان بنهاية 2030 لبلوغ الحد المناسب من الاكتفاء الذاتى، كما ينتظر أن تزيد نسبة المساحة المزروعة بالذرة الصفراء التى تستورد منها الدولة كميات كبيرة تبلغ نحو 5 ملايين طن وذلك لسد النقص الواضح فى علف الماشية والدواجن .

وأكد أهمية  تقليل المساحة التى تزرع بالارز فى المحافظات الشمالية لتصبح فى حدود 1.4 مليون فدان فقط مقابل مساحة تبلغ حالياً نحو 2.2 مليون فدان، وهو ما اعتبره كفيلاً بتوفير المياه اللازمة للتوسع فى زيادة المساحات التى  ستزرع بالذرة صيفاً والقمح شتاءً .

وعن المحور الثانى، فقد لفت جمعة إلي أن التحول التكنولوجى فى مجال الزراعة أمر بالغ الأهمية نظراً لدورها فى الاستثمار الجيد للموارد الانتاجية عبر مشاركة أكبر عدد من القوى العاملة فى البلاد، مشدداً على أن الأساليب التكنولوجية المتطورة لعبت دوراً مهما فى تقليص الفجوة الغذائية ما بين بلدان العالم المختلفة بسبب دور التكنولوجيا الزراعية فى تقليل تكلفة الإنتاج وزيادة ربحية القطاع الزراعى وهو الهدف الأسمى الذى من الأولويات أن تسعى الحكومة لتحقيقه .

وفيما يتعلق بالمحور الثالث،  فقد أوضح أن الدولة تسعى جاهدة لاستصلاح نحو 3.4 مليون فدان حتى عام 2017 والذى سيتطلب مليارات عديدة من الدولارات فلابد من التوضيح الكامل لكل الأهداف والخطط التى تسعى الدولة لتحقيقها من هذه الخطوة، بالتزامن مع ضرورة سعى الحكومة لتوفير نحو 10 مليارات متر من المياه يمكن استخدامها فى استصلاح نحو 3 ملايين فدان من الأراضى الصحراوية .

وأشار إلى عدد من الاهداف التى تسعى الدولة لتحقيقها فى الفترة المقبلة، وأبرزها إيجاد فرص عمل جيدة للاجيال المقبلة من ابناء الريف والمشتغلين بالزراعة، وتخفيف الضغط السكانى عن المناطق الكثيفة والمكتظة، وتحسين شكل ملكية الاراضى القديمة عن طريق نقل عدد من صغار الحائزين لوحدات مفتتة الى الاراضى الجديدة لتحقيق وحدات اقتصادية تكفل مستوى مناسياً من الدخل والانتاج، واستخدام الآلات المتطورة والمحاصيل غير التقليدية والسلالات الجديدة فى الزراعة بداخل البلاد .

وشدد على أن الناتج القومى من الحبوب الرئيسية المحلية وهى القمح والذرة والارز والشعير وصل الى 20 مليون جنيه فى حين وصل حجم الاستهلاك الى 32 مليون جنيه بعجز قدره 12 مليون جنيه يتمثل فى استيراد 5 ملايين جنيه من الذرة الصفراء و7 ملايين جنيه من القمح، وهو ما يتوجب على الدولة أن تزيد اهتماماتها فى رفع كمية انتاجيات البلاد من هذه المحاصيل الحيوية .

وعن الاهداف الرئيسية لاستراتيجية تنمية محاصيل الحبوب، فقد لخصها الرئيس الأسبق لمركز البحوث الزراعية فى زيادة حجم انتاج القمح من 7.4 الى 10.5 مليون طن، وزيادة انتاج الذرة الشامية البيضاء والصفراء من 6.5 الى 13.9 مليون طن، وزراعة 1.35 مليون فدان من الارز مع زيادة إنتاجية الفدان إلى 4.5 طن، وخفض الفاقد من المحاصيل خاصة فى مرحلة التخزين .  

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة