أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

«MACE» تستهدف مشاركة الدولة فى إعداد دراسات الجدوى لمشروعات الـ«P.P.P»


حوار - محمود إدريس - رضوى عبدالرازق

قال المهندس خالد مدبولى، المدير الإقليمى لشركة MACE لإدارة المشروعات، والتى تتخذ من إنجلترا مقراً رئيسياً لها، إن الشركة تمتلك 67 فرعاً حول العالم وتوجد فى العالم العربى عبر أفرع فى دبى وأبوظبى والبحرين وعمان وقطر وليبيا، كما يمتد نشاطها لعدة دول فى الأمريكيتين، فضلاً عن فرنسا وبلجيكا ودول أخرى بأوروبا.

 
 خالد مدبولي
ولفت إلى أن الشركة بدأت فى السوق المصرية منذ 2003 بفرع مؤقت مستثمرة المعرفة بقاعدة العملاء، وبالتالى تقوم الشركة بإدارة المشروع فى جميع مراحله، وفور الانتهاء منه تتخارج الشركة من السوق.

أضاف أن سابقة أعمال الشركة فى السوق المصرية تضم الإشراف وإدارة مشروع مقر المجموعة المالية هيرمس، والمول التجارى الخاص بمشروع كايرو فيستيفال سيتى، ومقر شركة سيمينس للموبايلات.

كما فازت الشركة مؤخرا بعقد ادارة مشروع بورتو نيو كايرو التابع لمجموعة عامر جروب، ليصل حجم المشروعات التى تشرف عليها وتديرها الشركة حاليا فى السوق المصرية إلى نحو 3.5 مليار جنيه.

ويتكون مشروع بورتو نيو كايرو فى شارع التسعين أمام المدخل الرئيسى للجامعة الأمريكية فى القاهرة الجديدة، وتصل مساحته الاجمالية إلى 55 الف متر، فى حين تصل المساحة البنائية إلى 11 الف متراً، ويتيح عدد من النماذج لمساحات الوحدات بدءا من 143 متر ثم 185 متر ثم 212 متر واخير 253 متراً، ويضم مركزاً تجارياً ضخماً بطاقة استيعابية 10 الاف زائر ويشمل عدداً من المرافق على راسها فندق وسينما وابراج ادارية.

وأوضح مدبولى أن الشركة تخطط للمنافسة على احد المشروعات الضخمة بالقاهرة الجديدة، على مساحة 370 الف متر، ويتكون من مجمع متكامل متعدد الاستخدامات، ويعكف المالك حاليا على اجراء دراسات الجدوى الخاصة بها، لافتا الى أن هناك فارقاً بين دراسات الجدوى للمشروع ككل من جانب الربح المادى ودراسات الجدوى من الجانب الهندسى وطرق واليات البناء وكميات المواد الانشائية.

أضاف أن العامين السابقين تعرض خلالهما القطاع العقارى لخسائر فادحة، وجميع القوى الفاعلة به، بداية من الاستشارى والمستثمر والمقاول، ولعل الاستشارى الاكثر تأثرا بسبب الغاء المشروعات التى كان مقرراً طرحها اثناء قيام الثورة، حيث أن المشروع فى مرحلة الاستشارات الهندسية ودراسات الجدوى يكون فى طور الاعداد بما يسهل على المالك اتخاذ قرار إلغائه، على العكس من قطاع المقاولات والذى يكون المشروع فيه قد خرج الى مرحلة التنفيذ على ارض الواقع بما يجعل قرار استكمال المشروع، ولو بمعدلات اقل سرعة هو الخيار الاقرب الى المالك.

وكشف فى هذا الاطار عن فوز الشركة بتنفيذ مرحلة كاملة بأحد مشروعات بالم هيلز، الا انه تم وقف المشروع، وكذلك مشروع مدينة الفاتح والتى كانت " ميس " فازت به قبل الثورة الا أن قيام الثورة أدى لالغاء المشروع حيث فازت الشركة بالمشروع فى اكتوبر 2010، وبدأت اعداد فريق العمل من المهندسين وانشاء بيان بالادوات التى سيتم استخدامها، الا أن قيام الثورة ادى لوقف العمل به، لافتا الى أن المشروع كان سيعد علامة فارقة فى تاريخ الشركة والقطاع.

وتجدر الإشارة إلى أن أحمد المغربى، وزير الإسكان الاسبق، كان قد أعلن فى ديسمبر من عام 2010 خلال فترة توليه الوزارة، عن تأسيس شركة " الوحدة للاستثمار العقارى والسياحى " وهى شركة " مصرية – ليبية " لتنفيذ مشروع " مدينة الفاتح "، حيث يساهم فيها الجانب المصرى ممثلا بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بوزارة الإسكان، بنسبة 22 %، بينما يساهم الجانب الليبى، ممثلا فى شركة " ليبيا للاستثمار " بنسبة 78 %، على أن يتم تنفيذ المدينة على مساحة 5600 فدان باستثمارات تصل إلى 116 مليار جنيه على مدى 20 سنة، الا أن الشركة تمت تصفيتها فى عهد الدكتور محمد فتحى البرادعى وزير الاسكان السابق.

واوضح مدبولى أن مشاركة الشركة فى سيتى سكيب تعد الاولى لها فى السوق المصرية، ولم تتبن الشركة اى خطط تسويقية او ترويجية للشركة بمصر، حيث إن الشركة تعتمد بصورة اساسية فى منافستها على المشروعات على سابقة معرفة العملاء بالشركة او وجود تعاون فى مشروعات سابقة من قبل، وهو ما يفرض على الشركة تحرى اقصى معايير الجودة.

وألقى الضوء على ابرز مشكلات قطاع الاستشارات الهندسية فى مصر، وهى عدم الوعى الثقافى لرجال الاعمال بأهمية دور الاستشارى الهندسى فى المنظومة الاستثمارية واعتقادهم بأنه المعنى بمتابعة الرسوم الهندسية والاشراف على تنفيذ المقاول للمشروع فقط، وهو اعتقاد خاطئ تماما حيث يعد الدور الاكبر للاستشارى فى مرحلة ما قبل مراجعة التصميمات الهندسية، والتى تشمل اعداد دراسات الجدوى وتقدير اقتصادات المشروع بما يمكن المالك من اقصى استفادة ممكنه من الاستشارى وانعكاس ذلك على توفير الوقت والجهد والتكلفة، والصيغة الانسب لصيغة العقود مع جميع اطراف المشروع.

واوضح أن أسواق الخليج تمتلك ثقافة الاستشارى الهندسى بصورة اكثر من السوق المصرية، مرجعا ذلك للطفرة الانشائية وكثرة الخبرات الاجنبية فى دول الخليج، لاسيما الامارات وقطر والسعودية، علاوة على عدم وجود خبرات هندسية جيدة بالسوق المصرية بما ولد صورة ذهنية لدى المستثمرين بأن الاستشاريين حلقة يمكن الاستغناء عنها لتقليل تكاليف المشروع.

وأشار الى أن اعادة رواج قطاع الاستشارات الهندسية مرتبط كلية برواج ونشاط حركة الاستثمارات بصورة عامة والعقارية منها بصورة خاصة، موضحاً أن نشاط القطاع العقارى مرهون بمدى الاستقرار السياسى والامنى المتحقق فى مصر، خاصة ان هذا النوع من الاستثمارات يعد من الاستثمارات طويلة الاجل وتحتاج الى أن يرى المستثمر الوضع المستقبلى للاطمئنان على استثماريته.

ولفت مدبولى الى أن الشركة تمتلك خبرات عريضة فى مجال اعداد دراسات الجدوى الخاصة بالمشروعات القومية، كاشفاً عن أن الشركة تعتزم مخاطبة الدولة للمشاركة مع اللجنة المركزية للشراكة بين القطاعين العام والخاص، للمشاركة فى اعداد الدراسات المتوقع طرحها خلال الفترة المقبلة، خاصة ان هذه النوعية من المشروعات تمتاز بضخامة الاستثمارات فيها، ولذا يجب أن يكون الاعداد لها مثالياً، ولفت الى أن الشركة سبق ان ادارت مشروعات طرق ضخمة بدولة انجلترا بنظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتعلم تماما مواطن الايجاب والسلب فى هذه النوعية من المشروعات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة