أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

قريباً.. نتائج مزايدة التنقيب عن الغاز بالمتوسط



الأناضول:

قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس أسامة كمال إنه سيتم في وقت لاحق من الأسبوع الجاري الاعلان عن الشركات الفائزة بمزايدة التنقيب عن الغاز الطبيعى فى مياه البحر المتوسط ودلتا النيل، التى طرحتها الشركة "المصرية القابضة للغازات الطبيعية".


وأوضح كمال أن وفوداً من الشركات المتنافسة فى المزايدة تتواجد فى القاهرة حالياً للرد على الاستفسارات المقدمة من جانب الشركة القابضة، إلي جانب الحصول على ردود الحكومة على طلبات الشركات بشأن بعض الشروط الفنية والمالية الواردة فى المزايدة.

وأضاف وزير البترول المصري ان المزايدة ضمت 15 منطقة، وأن الشركة القابضة للغازات تلقت عروضاً رسمية من جانب 9 شركات لـ11 منطقة مطروحة. وأشار إلى أن هناك 4 مناطق، من بينهما منطقتين تقعان قرب الحدود الشرقية لمصر فى البحر المتوسط لم تتلق الوزارة أى عروض بشأنهما.

كانت 23 شركة عالمية، من بينها شل وبريتش بتروليوم وبريتش غاز وبتروناس وتوتال وغاز دى فرانس ونوبل انيرجى، قد سحبت كراسة الشروط المتعلقة بالمزايدة. وأرجع مسئول فى الشركة القابضة عدم إقبال عدد كبير من الشركات على المشاركة فى المزايدة إلى الجدل الواسع بعد إعلان عدد من الخبراء عن قيام إسرائيل وقبرص بعمليات تنقيب واستخراج للغاز الطبيعى من البحر المتوسط فى منطقة يعتقد أنها ضمن الحدود البحرية المصرية.

وأضاف المسئول الذى فضل عدم ذكر هويته أنه رغم نفى الحكومة المصرية بشكل قاطع بأن تكون هذه الحقول ضمن الحدود البحرية لمصر، فإن الكثير من الشركات ترددت في المشاركة لحين استقرار الاوضاع.

وكانت القاهرة قد أكدت إن حقل "ليفنثان" الذي تطوره تل أبيب يقع على مسافة 136 كيلومترا من إسرائيل، وعلى مسافة 204 كيلومترات من مدينة دمياط المصرية، فيما يقع حقل "أفروديت" القبرصى على مسافة 187 كيلومترا من مدينة دمياط، وفقا للخرائط الرسمية المصرية.

من جانبه، قال الدكتور رمضان أبوالعلا، خبير هندسة البترول، إنه يجب على الجانب المصرى الاسراع فى طرح المناطق التى تم لم تسند فى المزايدة المعلنة، والتى تقع قرب الحدود البحرية الشرقية لمصر.

وقال أبوالعلا إنه "يجب علينا الحصول على معلومات بشأن مكامن البترول والغاز فى هذه المنطقة، ومدى ارتباطها بالحقول الاسرئيلية والقبرصية المكتشفة لبدء المطالبة بحقوقنا، فى حال اشتمالها وتداخلها مع الحدود البحرية المصرية".

كانت شركة "نوبل إنرجى" الأمريكية العاملة فى منطقة حوض شرق البحر المتوسط عن وجود احتياطيات فى حقلى "تمار" و"ليفنثان" مقدرة بـ8.7 و16 تريليون قدم مكعب على التوالى، وعلى أعماق تصل إلى 1678 متراً.

وأضاف خبير هندسة البترول انه يجب على الدول العربية ادراك حقيقة التنسيق القبرصى- الاسرائيلى فى عمليات تنمية حقول الغاز، والعمل على تنسيق الجهود المشتركة فى مجال ترسيم الحدود فى البحر المتوسط. وقال إن "اسرائيل نهمة للغاية للاستحواذ على الغاز فى البحر المتوسط، مع ارتفاع مؤشرات تواجد احتياطيات ضخمة فى هذه المنطقة".

وحسب دراسة أعدتها هيئة المساحة الجيولوجية فى 2009، فإنه يتركز فى منطقة دلتا النيل نحو 110 تريليونات قدم مكعب من الغاز غير المكتشف، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الزيت والمتكثفات الطبيعية.

وتستهدف وزارة البترول المصرية رفع حجم إنتاج الغاز من خلال زيادة حجم الاكتشافات الجديدة، خاصة فى المياه العميقة بالبحر المتوسط التى تتمتع بفرص متعددة لتواجد احتياطيات الغاز.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة