أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

إقبال إعلانى كبير على «Arab Idol» و«X Factor» رغم تزامن عرضهما


إيمان حشيش

شهدت الفترة الحالية اطلاق برنامجين لاكتشاف المواهب فى وقت واحد، أولهما موسم جديد من برنامج «Arab Idol » على قناتى الحياة و«MBC » والثانى برنامج «X Factor » على قناتى «CBC » وروتانا خليجية، رغم ما تشهده الفترة الحالية من الانخفاض الكبير فى الاقبال الإعلانى تأثرا بالأوضاع الراهنة للبلاد.
 

فى البداية قال طارق الديب، مسئول الميديا بوكالة «روتانا» للخدمات الإعلامية والإعلانية، إن قنوات روتانا منتجة برنامج «X Factor »، قررت عرضه هذا العام على قناة روتانا خليجية فقط وبيعه لقناة مصرية لأن الوضع الاقتصادى الحالى فى مصر حاليا لا يسمح بعرضه على «روتانا» مصرية لضعف حجم الإقبال الإعلانى بعرضه على روتانا خليجية مع CBC .

وأضاف أن برنامج The Voice زاد من اهمية برامج اكتشاف المواهب نظرا للإقبال الجماهيرى الكبير عليه بشكل جعل أى برنامج اكتشاف مواهب جديد بحاجة الى تميز وقوة لكى يستطيع ان يثبت وجوده، حيث إن جميع البرامج التى اطلقت بعده تم وضعها فى مقارنة معه، مما جعل اى قناة ترغب فى انتاج جديد تبذل جهدا كبيرا لكى تظهر بشكل أقوى، لذلك فإنه تم الحرص على أن يخرج برنامج X Factor بشكل جديد، حيث اصطحب كل فنان من الحكام فرقته لمقر اقامته لتدريبهم، فاصطحبت كارول سماحة فرقتها الى فيلتها بالجيزة وإليسا أخذت فريقها لتركيا، واصطحب وائل كافورى فرقته الى لبنان بشكل جذب الانظار نحو البرنامج أكثر كما تم اطلاق حملة تسويقية قوية من قبل روتانا خليجية وCBC كل منها على حدة.

وأشار الديب الى أن البعض أخذ انطباعا سلبيا عن برنامج «Arab Idol » بسبب استهزاء لجان التحكيم من المتسابقين.

وعن حجم الاقبال الإعلانى على البرنامجين اكد الديب ان كلا البرنامجين استطاع ان ينجح فى ذلك حيث استطاعت روتانا خليجية ان تحقق اقبالا إعلانيا كبيرا بسبب البرنامج، وعلى مستوى القنوات المصرية استطاع برنامج Arab Idol ان يحقق اقبالا إعلانيا أكبر على قناة الحياة اكثر من X Factor على CBC ، مؤكدا أن جميع القنوات حققت اقبالا إعلانيا جيدا، ولكن القنوات المصرية تأثرت بشكل طفيف بالاحداث السياسية، ونجحت قناة CBC فى تحقيق اقبال إعلانى مرتفع لأن بيبسى تتعاقد دائما مع جميع برامج القناة.

وأرجع الديب تزايد حجم الاقبال الإعلانى على برنامج أكس فاكتور بروتانا خليجية الى قيام شبكة روتانا بعمل ترويج كبير للمعلنين على جميع قنواتها طوال اليوم وليس على البرنامج فقط هذا بالإضافة الى إعلانات الأوت دور.

وأكد الديب ارتفاع أسعار المادة الإعلانية خلال برنامج اكس فاكتور على روتانا خليجية بنسبة %50 مقارنة بالسعر العادى كما قامت قناة CBC برفع سعرها الإعلانى بنسبة %100 على البرنامج.

ويرى هشام صيام، مدير وكالة «Pulse » للدعاية والإعلان، أن القنوات لم تخطئ فى اختيار توقيت البرنامج لأنها تدرك جيدا مدى تعطش الجماهير لأى محتوى جديد، خاصة أن هذه النوعية من البرامج لها جماهيرية عالية وتدعمها حالة الملل التى أصابت الجمهور من استمرار تأزم الوضع السياسى فى البلاد وحاجتها للجديد زاد اهتمامهم بالمحتوى الجديد رغم تزامن اطلاق برنامجين فى آن واحد.

وقال صيام إنه من الذكاء أن تتجه القنوات الى ابتكار محتويات جديدة لأن الجميع فى حاجة الى التغيير، مشيرا الى أن بعض المعلنين وزعوا إعلاناتهم على البرنامجين.

واتفق صيام مع الرأى الذى يرى أن برنامج Arab Idol حقق اقبالا إعلانيا أكبر من إكس فاكتور، وإن كان كلاهما قد نجح فى جذب عدد لا بأس به من المعلنين لأن كليهما استخدم فنانين محبوبين لهما جماهيريتهما لذلك انقسم الاقبال الجماهيرى على البرنامجين.

ويرى صيام أن شركات الفاست فود والمياه الغازية، الأكثر إقبالا على البرنامجين، وأن عرض برنامجين فى وقت واحد أعطى فرصة للمنافسين أن يوجدوا على برامج بالقوة نفسها فى وقت واحد، وكل برنامج جذب معلن منافس للبرنامج الآخر.

وقال محمد عراقى، مدير تسويق وكالة «ايجى ديزاينر» للدعاية والإعلان، إن تزامن عرض البرنامجين يعتبر ميزة فى حد ذاته لانه يزيد من عدد المرشحين، ويسمح بإبراز عدد أكبر من المواهب فى الوقت نفسه، كما أن تزامن عرض برنامجين يدفع لجان التحكيم للدقة فى معايير الحكم على المواهب دون مجاملة احد منهم.

ولفت الى أن عرض برنامج Arab Idol قبل X Factor جعله صاحب السبق ولكنه ساعد برنامج X Factor للتعرف على اخطاء البرنامج الاول وتفاديها.

ويرى عراقى أن جميع القنوات عملت دعاية جيدة وقوية للبرنامجين ولكن سبق Arab Idol جعله الأكثر جماهيرية من «X Factor »، مشيرا الى أن تزايد حجم الاقبال على البرنامجين سيؤدى الى تزايد الأسعار الإعلانية بتلك القنوات، لافتا الى أن توقيت عرض البرنامجين سياسى أكثر من كونه توقيتا لعمل فنى ويراه أسلوبا لصرف أنظار الجماهير عن الأحداث السياسية الراهنة من خلال برامج جديدة يهتم بها الجمهور.

وقال عراقى إن المعلنين الكبار فضلوا الوجود فى البرنامجين، بينما المعلن الاقل اعتمد على اختيار البرنامج الاكثر جماهيرية من خلال الرجوع للموسم القديم وعمل مقارنة بين حجم جماهيرية كل منهما لتحديد أيهما أكثر فائدة أو من خلال عمل دراسة منطيقة من قبل بعض المعلنين الذين يمتلكون جهاز تسويق مبتكر.

وأوضح عراقى أن اطلاق برنامجين فقط فى وقت واحد لا يخلق منافسة قوية بينهما مقارنة اذا كان هناك برنامج ثالث لأن عرض البرنامجين معا كل منهم يدعم الآخر.

واتفق الدكتور جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة «اسبكت» مع الرأى الذى يرى أن أغلب الجماهير أصبحوا بحاجة الى أى محتوى جديد يخرجهم من الجو السياسى الحالى خاصة البرامج الترفيهية.

ويرى مختار أن تزامن عرض البرنامجين لم يؤثر على حجم الاقبال الإعلانى على أى منهما فكلا البرنامجين نجح فى تحقيق اقبال إعلانى جيد، كما أن الشركات الكبرى وزعت إعلاناتها على البرنامجين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة