أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مصدر بـ«الكهرباء» يكشف توقف وحدة توليد بدمنهور لمدة عامين


عمر سالم

فى مفاجأة من العيار الثقيل، كشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة، عن توقف وحدة بمحطة دمنهور التابعة لشركة غرب الدلتا لإنتاج الكهرباء منذ ما يقرب من عامين، ولم يتم حتى الآن إدخالها الخدمة، وتصل قدرة الوحدة إلى 325 ميجا وات وتساهم فى تغذية مناطق الوجه البحرى.

وقال المصدر فى تصريحات لـ«المال»، إن وزارة الكهرباء خاطبت الشركة المنفذة للمحطة والشركة القائمة بالأعمال الاستشارية لإعداد تقرير عن أسباب توقف الوحدة، لافتًا إلى أن الوزارة أوشكت على إنهاء أعمال الصيانة الخاصة بمحطة أبوسلطان التابعة لشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، والتى تبلغ قدرتها 600 ميجا وات تتمثل فى 4 وحدات توليد قدرة كل وحدة 150 ميجا وات.

وأشار إلى أن شركتى جنرال إلكتريك، وتوستر هويلر هما من قاما بتنفيذ محطة أبوسلطان، وتغطى المحطة مدن القناة ومدينة العاشر من رمضان، وجار الانتهاء من أعمال الصيانة استعدادًا لدخولها الخدمة مجددًا لمجابهة التطور الهائل للطلب على الطاقة خلال فصل الصيف المقبل.

وأوضح المصدر أن خسائر اليوم الواحد، نتيجة خروج وحدة توليد دمنهور على الخدمة تصل إلى 1.1 مليون جنيه يوميًا بإجمالى يصل لنحو 750 مليون جنيه فى العامين، تتحملها وزارة الكهرباء، بالإضافة إلى خسائر إصلاح الوحدة، ليتسنى دخولها الخدمة، لافتًا إلى أن أغلب محطات إنتاج الكهرباء متهالكة بشكل كبير، وتحتاج إلى إحلال وتجديد وصيانة بشكل دورى والتعاقد مع مكاتب وشركات عالمية لصيانة الوحدات.

وطالب المصدر وزارة الكهرباء بسرعة تشكيل لجنة فنية متخصصة والاستعانة بمكتب استشارى محايد لمعرفة أسباب الأعطال حتى يمكن تفاديها، مشيرًا إلى تدنى مستوى قيادات الكهرباء وعدم قدرتهم على التعامل مع أزمات محطات الكهرباء وعدم وجود لجان فنية متخصصة وكذلك غياب دور الاستشارى «بيجسكو» الذى يعد سببًا رئيسيًا فى ضياع حقوق وزارة الكهرباء لدى الشركات الأجنبية الصانعة.

وانتقد المصدر وجود فجوة كبيرة بين قيادات الكهرباء والمهندسين الذين يتعاملون مع التكنولوجيا الحديثة لمحطات الكهرباء فى الوقت الذى تجهل فيه القيادات التعامل معها، بالإضافة إلى استمرار هروب المهندسين للخارج بسبب سوء الوضع المادى والفنى والإدارى داخل قطاع الكهرباء، مما تسبب فى تدهور فنى ونقص فى الكوادر وسهولة تمرير الشركات الأجنبية والاستشارى للعيوب الجسيمة فى المحطات، خاصة مع وجود شبهة تواطؤ من قيادات الوزارة، بالإضافة إلى سياسة تعيين أبناء القيادات فى المناصب المهمة بالوزارة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة