أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أزمة الدولار تضرب كل القطاعات الاقتصادية


كتب - عمرو عبدالغفار - محمد ريحان - عمر سالم - الصاوى أحمد:

لجأ مستوردون إلى تغطية احتياجاتهم من الدولار عبر الأموال المحصلة من تعاقداتهم التصديرية، أو من خلال شراء تحويلات لأقاربهم العاملين فى الخارج، وذلك لحين تجاوز الأزمة الحالية التى رفعت أسعار الدولار لتسجيل مستوى 8.1 جنيه فى السوق السوداء أمس.

 
 أحمد العزبي
فى هذا الإطار قال السيد عزام، رئيس شعبة الآلات ومعدات المصانع باتحاد الصناعات المصرية، إنه يعتمد على حسابات دولارية من أرصدته التصديرية لتغطى احتياجاته فى الفترة الحالية، نظراً لعدم قدرة البنوك على توفير الدولار.

وأكد أنه يحتاج إلى الدولار لشراء نحو %22 من مستلزمات الإنتاج، موضحاً أن سعر الدولار فى السوق السوداء بلغ 7.5 جنيه تقريباً خلال الأسبوع الماضى.

وأشار إلى أن المستوردين يترقبون قرض الصندوق لمحاولة إنقاذ البلاد من الأزمة الحالية، موضحاً أن حجم احتياجات قطاع الصناعات المعدنية والأجهزة الالكترونية من الخامات المستوردة يصل إلى نحو 19 مليار دولار.

ولفت أحمد العزبى، رئيس مجموعة صيدليات العزبى، إلى أن قطاع الأدوية يأتى ضمن أوليات البنوك فى توفير الدولار ومع ذلك نضطر للانتظار لمدة 15 يوماً لتلبية احتياجاتنا، ما يهدد بحدوث أزمة كبيرة مع الشركات العالمية، نتيجة تأخير سداد مستحقاتهم، وقد تلجأ هذه الشركات إلى إضافة غرامات تأجيل أو إلغاء توريد عقود الاستيراد، بما يعرض السوق إلى نقص فى الأدوية فى الأشهر المقبلة.

وأكد العزبى أنه نتيجة التسعيرة الجبرية للأدوية، لا يمكن أن يلجأ المستوردون إلى السوق السوداء لتوفير الدولار، لأن العقود تجبر الموردين على تحمل فروق أسعار الدولار المعلنة من البنك المركزى، بينما الفرق بين سعر الدولار المُعلن عند 6.8 وأسعار السوق السوداء التى بلغت 7.8 جنيه، يأكل هامش الربحية بالكامل.

وقال أحمد عاطف، رئيس شعبة الورق باتحاد الصناعات، إن احتياجات القطاع من الدولار تصل إلى 1.5 مليار دولار سنوياً، وهو ما يعرضه لأزمة مرتقبة فى ظل عدم قدرة البنوك على توفير العملة.

وأكد وصول سعر العملة الأمريكية لمستوى 7.5 جنيه بزيادة تصل إلى %15 تقريباً على السعر المعلن، ورغم ذلك فإن الشركات مضطرة لشرائه نتيجة التعاقدات الملتزمة بها، مطالباً بضرورة وقف استيراد أى سلع فى الوقت الراهن، سوى الأغذية والأدوية والخامات الأساسية، لأن الأزمة الحالية تهدد الصناعة بالتوقف تماماً.

من جهته أكد عمرو فهمى، رئيس شركة نوران للسكر، أن هناك أزمة كبيرة فى الدولار فى البنوك وشركات الصرافة، مشيراً إلى أن المستوردين يلجأون إلى السوق السوداء لتوفير العملة الصعبة، لشراء محصول السكر من الخارج، حيث تستورد مصر شهرياً حوالى 60 ألف طن سكر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة