أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"صباحي": أخونة الدولة برنامج "مرسي".. و أي دور للجيش يجب أن يكون خارج إطار عودته للحكم


كتب : محمد حنفى:
 
قال حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي، إن البرنامج الحقيقي الواضح للرئيس محمد مرسي هو "أخونة الدولة"، مضيفا أن مرسي لم يسعَ لتحقيق أهداف الثورة، ولم يحترم التعهدات التي قطعها على نفسه.

 
 
 حمدين صباحي
وأكد صباحي  أن "ثورة 25 يناير مسؤولة عن وصول الاخوان للحكم، لكنها ليست مسؤولة عن تخليهم عن أهداف الثورة، وتنكرهم لشهدائها وأهدافها وشركائها، بدلا من أن يشكروها لأنها مكّنتهم من رئاسة الجمهورية". وطالب كل ثوري بالوقوف ضد «الاخوان» لأنهم لم يحترموا الثورة التي أوصلتهم إلى هذا الموقع.
 
وأوضح "صباحي" في حوار مع جريدة السفير اللبنانية، نشرته اليوم الاربعاء، أن الأصل بالنسبة للمعارضة هو المشاركة وليس المقاطعة، مضيفا:"لكننا اضطررنا إلى اتخاذ خيار المقاطعة، لحزمتين من الأسباب. الحزمة الأولى، تتعلق بطبيعة النظام الذي أفرز سلوكاً مستبداً في الحكم، وتفرداً شديداً في إدارة الدولة، السياسية تقول بوضوح إن لا رغبة في المشاركة في أي برلمان في ظل هذا النظام. أما الحزمة الثانية، فترتبط بضمان عملية الانتخابات، وقد قدّمنا لائحة طويلة بالضمانات المطلوبة لاجراء انتخابات حرة ونزيهة، ولكن لم يُستجَب إليها، وأمام هذا الرفض، اضطررنا إلى اتخاذ قرار المقاطعة، وأتمنى أن يستجيب مرسي إلى القدر المقبول من هذه المطالب الضرورية لكي نعيد النظر في قرار مقاطعة الانتخابات".
 
وقال صباحي: "لسنا مستعدين لحوار فارغ المضمون، ونستند في ذلك إلى أعمدة الحكمة السبعة التي نتمسك بها، وهي: التوافق على الدستور، وتحقيق عدالة انتقالية تقتصّ للشهداء والمصابين وتفتح باباً لمصالحة وطنية تنهي حقبة ما قبل الثورة وتشرع الباب على المستقبل، وإقرار العدالة الاجتماعية كمطلب ثوري ورؤية تترجم تبعاً للسياسات، واستعادة الأمن عبر مؤسسة تكون في خدمة الشعب، وهذا يستلزم اعادة هيكلة جهاز الشرطة. هذه الأعمدة الأربعة تحتاج إلى اتفاق."
وعن موقف التيار الشعبي حال مضى "مرسي" في اجراء الانتخابات من دون تلبية مطالب وضمانات المعارضة، قال صباحي: "سنمضي في خيار المقاطعة، وهي ليست مجرّد فعل سلبي، بل هي تطوير لأساليب متعددة الدرجات، تأخذ في الحسبان طاقة شعبنا وقدراته وارادته في المشاركة، وتندرج في مجملها تحت عنوان واسع، وهو المقاومة المدنية السلمية، بأساليبها التي تبدأ بمجرد تعليق شارة على الصدر أو السيارة أو الشرفة، وتنتهي بالتظاهر المليوني والعصيان المدني. هذا طريق مفتوح لاستكمال الثورة. الطريق الآخر أيضاً مفتوح لاستكمال الثورة، وهو صندوق الانتخابات، ونحن نفضّله ونسعى إليه، ولكنّنا نريد أن نوفر له الشروط العادلة".
 
وقال صباحى "نؤمن بأن المقاومة المدنية السلمية، بأساليبها التي تبدأ بمجرد تعليق شارة على الصدر أو السيارة أو الشرفة، وتنتهي بالتظاهر المليوني والعصيان المدني. هو الطريق المفتوح لاستكمال الثورة. الطريق الآخر أيضاً مفتوح لاستكمال الثورة، وهو صندوق الانتخابات، ونحن نفضّله ونسعى إليه، ولكنّنا نريد أن نوفر له الشروط العادلة"
مستطردا "يمكن للمؤمنين بالثورة ـ وبالذات الشباب الثوري وليس الثائر أو الغاضب فقط ـ أن يطوّروا أساليب جديدة للعصيان المدني، بشرط أن تكون سلمية ومرتبطة بمطالب الناس وقادرة على تأمين نفسها ضد العنف. وبما أننا مقبلون على أزمة اقتصادية خانقة تزداد احتمالات تأثيرها على حياة كل مواطن يومياً،
 
وعن تفاقم الأوضاع الاقتصادية قال "صباحي ": "الانفجار القادم ربما يكون ثورة جياع، فأفق الأزمة الاقتصادية تضيّق إمكانيات الحل فيه، وقدرة الناس على الصبر على سياسات الافقار تنفد. الغالبية الساحقة من المصريين تضم مواطنين مقهورين اقتصادياً، وهؤلاء لن يبقوا ساكتين حتى يموتوا جوعى في بيوتهم، بل سيخرجون للمطالبة بحقهم في الخبز والكرامة، ولن يعودوا قبل تحقيق مطالبهم.
 
وردا على سؤال "هل يتمكن مرسي من إكمال ولايته الرئاسية؟  قال إن "ذلك رهن بطبيعة سياساته أولاً، وبتوازن القوى ثانياً، فسياسات مرسي كفيلة بأن تسقطه أمس وليس الغد .. لكن توازن القوى وعدم قدرة المعارضة على كسب الجماهير هي ما قد يؤهله للاستمرار لوقت أطول رغم فشله.
 
أما عن موقف الجيش من  بقاء مرسي أو رحيله قال صباحي : "بقاء الجيش المصري، بوصفه قوة رئيسية وشبه حاسمة في أي صراع داخلي، في حالة تشبه الحياد ـ لا هو طالته يد «الأخونة» وهو مستهدَف أصيل في سياسة مرسي و«الاخوان»، ولا هو يأخذ موقفاً معلناً ضدهم ـ يندرج في إطار المسائل التي يجب تؤخذ في الحسبان.
 
وعلق صباحي على دعوات عودة الجيش للحكم قائلا: "رأينا أن الجيش المصري لا ينبغي أن يحكم مرة أخرى، ونتفهم بعض الأصوات التي تتردد في هذا الإطار، باعتبارها رد فعل على العنف الذي مارسه «الإخوان»، بدءاً بـ«جمعة كشف الحساب» وصولاً إلى العنف المنظم أمام قصر الاتحادية، وهو عنف من المؤسف ان يتجاهله مرسي ويلتفت إلى العنف المنسوب إلى الطرف الآخر. وقال:" أعتقد أن تصاعد الحديث عن دعوة الجيش إلى استلام الحكم يعبّر بشكل ضمني عن تضاؤل الاعتداد بقوة المعارضة الوطنية والديموقراطية السلمية، وهذا أمر يجب أن نتنبه إليه ونأخذه في الحسبان. ربما يلعب الجيش المصري دوراً ما في حال تفاقم الوضع، لكنني أعتقد أن اي دور للجيش يجب أن يكون خارج إطار عودته إلى الحكم".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة