أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أزمة الطاقة والانفلات الأمنى أبرز معوقات الاستثمار فى قطاعى «الأغذية» و«الزراعة»


ايمان القاضى

أكدت مجموعة من خبراء الاستثمار والصناعات الغذائية خلال مؤتمر «مصر وتحديات الاصلاح الاقتصادى» أن مشكلتى الطاقة والأمن يعتبران على رأس قائمة عوائق الاستثمار فى مجال الصناعات الغذائية والزراعة فى السوق المحلية، مشيرين الى أن مصر تعتبر من أكثر البلاد الجاذبة للاستثمار بالقطاع الزراعى، فى ظل اتسامها بالمناخ المناسب والتربة الخصبة.

فى البداية طرح أشرف نجيب، العضو المنتدب لشركة Almal -GTM تساؤلا عن مستقبل الصناعات الغذائية فى مصر خلال الفترة المقبلة فى ظل ارتفاع الأسعار وزيادة معدل التضخم، فضلا عن وجود حوالى %40 من السكان تحت خط الفقر.

وقال دوجلاس أندرسون، المدير الإقليمى لمنطقة البحر المتوسط وشمال أفريقيا بمنظمة ACID /VOCA ، إن السوق المصرية تعتبر من أفضل الأسواق الجاذبة للاستثمار بقطاع الزراعة، مضيفا أنه تم تحقيق مكاسب كبيرة من استثمار منظمته فى مصر بعدة مشروعات مختلفة، مشيرا الى ضرورة الاهتمام بمنطقة الصعيد التى توجد بها فرص رائعة للاستثمار الزراعى.

وشدد على أنه يجب أن تعمل الحكومة المصرية على عقد اتفاقيات مع العديد من الدول لتشجيع صادرات المنتجات الزراعية، لافتا الى أن مصر لديها ميزة تنافسية كبيرة لتصدير معجون الطماطم الذى تتوافر به فرص استثمار كبيرة.

كما شدد دوجلاس على ضرورة الاهتمام بصغار المزارعين وإمدادهم بالتكنولوجيا المطلوبة خاصة أنهم يمثلون مستقبل قطاع الزراعة فى مصر.

يذكر أن منظمة ACID /VOCA هى منظمة غير حكومية تهدف الى تشجيع ودعم النمو الاقتصادى على نطاق واسع وتعمل لرفع المستوى المعيشى وتعزيز المجتمعات الحيوية فى البلدان ذات الدخل المتدنى والديمقراطيات الناشئة، وتقدم حلولا مستدامة للمشكلات التنموية.

من جانبه، قال هيرفيه ماجيدييه، المدير الإقليمى لمنطقة الشرق الأوسط بكارفور، خلال الجلسة التى ناقشت مستقبل وتحديات الصناعات الغذائية فى مصر، إن أبرز المشكلات التى تعوق الصناعات الغذائية فى السوق المحلية تتمثل فى أن الانتاج أصبح غير مكافئ للاستهلاك، مما ينذر بأن مشكلة الطاقة ستكون أحد أهم العوائق التى ستظهر بعمق خلال الشهور القليلة المقبلة، موضحا أن إدارة الدعم بشكل يسمح بتوفير الطاقة بأسعار مناسبة يعتبر التحدى الأكبر أمام الحكومة المصرية فى الفترة الراهنة.

وأشار الى أن أهم المشكلات الأخرى فى السوق المحلية تتمثل فى صعوبة توفير الخدمات اللوجيستية، فى ظل أزمة السولار، فضلا عن عدم استقرار الوضع الأمنى فى السوق المحلية.

وقال إنه بعد الثورة مباشرة عانت سلسلة محال كارفور من الانفلات الأمنى، إلا أنه تمت زيادة عدد أفراد الأمن حول المبانى، مشيرا الى ضرورة إيجاد حلول لمثل تلك المشكلات من جانب الحكومة.

وأشار الى أنه يتعين على الحكومة العمل على زيادة الانتاج المحلى، فضلا عن تعيين خبراء بمجال الزراعة والأغذية لحل المشكلات التى تعوق هذا القطاع، خاصة فى ظل انتشار البيروقراطية وصعوبة إجراءات الاستثمار فى السوق المحلية.

وقال مجاهد عشورى، الممثل الإقليمى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمنظمة الفاو، إن القدرات والموارد متوفرة لدى السوق المصرية حيث يبلغ نصيب مصر من المياه حوالى 55 مليار متر مكعب، مطالبا بتطوير استراتيجية الإدارة وكفاءة استخدام الموارد.

وطرح أشرف نجيب، العضو المنتدب لـAlmal -GTM تساؤلا حول البديل الأمثل لترشيد الدعم فى السوق المحلية والذى يعتبر إحدى المشكلات الرئيسية بالسوق المحلية.

وقال مجاهد عشورى إن أهم عنصر يجب تحقيقه لترشيد الدعم بكفاءة هو توفير بيانات صحيحة وموثوق بها عن مستحقى الدعم ومن ثم يجب أن تشترك وزارتا الإعلام والتموين فى توفير تلك المعلومات، مشيرا الى أنه يمكن الاستعانة بمركز معلومات الأمن الغذائى فى مصر لتوفير المعلومات اللازمة عن مستحقى الدعم.

وذكر أنه يجب أن تركز الحكومة المصرية على زيادة الانتاجية من الزراعة، فضلا عن توفير مخزون من المنتجات الزراعية علاوة على وضع سياسة واضحة للدعم لجذب المستثمرين للسوق المصرية.

وقال محمد بهاء، نائب رئيس التحالفات الاستراتيجية بمزارع DMA ، إن المزارع بدأت بحوالى 100 فدان فقط، وتدير حاليا 1500 فدان، كما أشار الى استحواذ المزارعين الصغار على نسبة كبيرة من الأراضى التى تديرها شركته، وأضاف أنه يجب تغيير مفهوم أن السلع الأساسية تنحصر فى القمح خاصة أن الخضراوات من السلع الأساسية.

وأكد بهاء أن أبرز المشكلات التى تواجه الاستثمار الزراعى والغذائى فى السوق المحلية خلال الفترة الراهنة تتمثل فى أزمة الطاقة، مشيرا الى اعتماد مزارع DMA على مولدات الديزل فى رى النباتات، كما أشار الى ضرورة الاهتمام بإنشاء مشروعات لتحلية المياه وتطوير سبل الرى.

وشدد على ضرورة الاهتمام بصغار المزارعين وإنشاء مراكز مشتركة لتسويق محاصيلهم مثل مركز بدر.

وأشار أشرف نجيب الى أن مشكلة الفاقد من المحصول تضغط على هوامش ربحية المستثمر بالقطاع الزراعى، حيث قد يصل الفاقد من المحصول الى %40، وذلك بسبب نقص الكفاءة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة