أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نظرة للدراسات النسوية تدين الاعتداءات الجنسية والجسدية على الممرضات ببورسعيد


شيرين راغب

أدانت نظرة للدراسات النسوية في بيان لها اليوم الاعتداءات الجسدية والجنسية المستمرة على الممرضات في عدد من المستشفيات بمحافظة بورسعيد من بينهما مستشفي المساحة البحري (والمعروفة بمستشفي الصدر) ومستشفي الأميري، التي وقعت على مدار شهر مارس الماضي. وتؤكد نظرة أن هذه الاعتداءات تطور لحالات العنف المجتمعي المتصاعدة والمرتبطة بحالة الانفلات الأمني وغياب إرادة سياسية حقيقية لمعالجة المشكلة من جذورها، بالإضافة لارتباطها الوثيق بالرؤية الدونية تجاه النساء العاملات في مهن مختلفة مثل التمريض والوصمة المجتمعية المصاحبة لها من الرجال والنساء وقبول الانتهاكات المتراكمة عليهن منذ سنوات.


ووفقا لشهادات الممرضات بمستشفي المساحة البحري ومستشفي الأميري التي وثقتها نظرة، فإن تصاعد واستمرار تلك الاعتداءات نتيجة لحالة الإفلات من العقاب وبسبب عدم قيام القائمين على تأمين المستشفي والهيكل الإداري بها وأجهزة الأمن المعنية بالتصدي لها وتجاهلها، وتنصلهم جميعا من المسئولية.

ومن بين تلك الوقائع قيام أحد المرضى بمستشفي المساحة البحري بخلع ملابسه ومطاردة إحدى الممرضات في أروقة المستشفي وتهديدها بالاغتصاب أمام الجميع بسبب عدم استجابتها لطلب لا يتفق مع الإجراءات الطبية بالمستشفي، وعند قيام عامل الأمن بمحاولة التصدي له قام المريض بالاعتداء عليه بالضرب وتحطيم باب زجاجي بالمستشفي. وفي واقعة أخرى بنفس المستشفي، جاء مريض ومرافق له (أحد أقاربه) إلي المستشفي وقام المرافق بالدخول إلى غرفة المناوبة الخاصة بالممرضات والتدخين بها، وعندما قالت له الممرضة أنه لا يجوز التواجد بها وطالبته بالخروج لتبديل ملابسها رفض ترك الغرفة وقام بالاعتداء اللفظي لرفضها تبديل ملابسها أمامه وقام المريض الذي جاء لتلقي العلاج بمطاردتها وإصابتها بآلة حادة.

وتناولت شهادة إحدى الممرضات بمستشفي المساحة البحري واقعة الاعتداء عليها بالضرب من قبل ابنة مريضة بالمستشفي على خلفية إبلاغها بأن الطبيب غير متواجد -بعد قيام الأطباء بالإسعافات الأولية الخاصة بوالدتها- حينما طلبت الابنة بأن يتم توقيع الكشف على والدتها مرة أخرى. هذا بالإضافة إلي وقائع مختلفة لجذب الممرضات من شعرهن.

وشهدت مستشفي الأميري وقائع اعتداء مماثلة، حيث تعرضت ثلاث ممرضات للاعتداء بالضرب من قبل أقارب إحدى المريضات علي خلفية اتهام الممرضات بسرقة خاتم كانت تضعه المريضة أثناء إجراء عملية واستمر الاعتداء بالضرب عليهن على مدار 30 دقيقة نتج عنه إصابات مختلفة. ولم يتمكن أمن المستشفي -المكون من ثلاث أشخاص فقط- من التدخل كما لم تتخذ إدارة المستشفي أي إجراءات.

وأوضحت شهادة أحد الأطباء الذي تعرض للاعتداء من مريض بمستشفي المساحة البحري تفاقم مشكلة العنف المجتمعي، حيث أكد الطبيب أن المستشفي أصبحت ساحة لممارسات عنيفة من قبل المواطنين والمرضى ضد أفراد الطاقم الطبي، نظرا للانفلات الأمني الذي تعانيه محافظة بورسعيد، خصوصا بعد تهميش المحافظة وحالة الغضب بعد الأحداث الأخيرة التي وقعت على خلفية الأحكام التي صدرت في 26 يناير 2013 و9 مارس 2013 في قضية مجزرة إستاد بورسعيد، حيث أصبح "بالبلطجة وقلة الأدب، اللي عايز دلوقتي يخش المستشفي بيخش" على حد تعبيره. وتسببت واقعة الاعتداء عليه بإصابته بجرح تطلب تضميده سبعة غرز وكسر بإحدى أسنانه وارتجاج بالمخ، كما تم نقل ثلاث أطباء من واقع ثمانية بالمستشفي إلى محافظات أخرى بناء علي طلبهم، بينما لا يقوم مدير المستشفي باتخاذ أي إجراءات أو تدابير للتصدي لتلك الاعتداءات، حيث يوجد عامل أمن واحد فقط لتأمين خمسة وأربعين ممرضة بمستشفي المساحة البحري.

وبالإضافة إلي المهام الوظيفية للممرضات والظروف الصعبة والتحديات التي يعملن بها ونضالهن اليومي لمحاربة الوصمة المتعلقة بعملهن، فإنهن يواجهن ضغوط نفسية بالغة لشعورهن الدائم بالاستهداف لكونهن نساء وبسبب الإحساس بالتهميش المضاعف نتيجة لعدم قيام قوات الأمن العسكرية والمدنية بالاستجابة لاستغاثاتهن على ضوء ظروف المحافظة الحالية مما يحول من أداء عملهن التي من خلالها يساعدن أسرهن ويمارسن رسالة نبيلة في المجتمع، حيث أوضحت الشهادات تقاعس الأجهزة الأمنية بالمحافظة للتصدي لتلك الاعتداءات، حيث قامت الشرطة العسكرية في إحدى المرات بترك المُعتدين للمغادرة بعد تحرير محاضر صورية، كما أوضحت إحدى الممرضات بمستشفي المساحة بأن "الشرطة العسكرية مشت المريض". مما يجعل قيامهن بعملهن وواجباتهن الوظيفية أصعب، فأضافت إحدى الممرضات: "هو أنا كل شوية بدل ما أروح أمضي في شغلي، أروح أمضي في القسم؟! أنا بشتغل ممرضة، مش مخبر ولا أمين شرطة". ووفقا لإحدى الممرضات بمستشفي الأميري،  عندما استغاثوا بقوات أمن عسكرية للتدخل في إحدى الاعتداءات: "العساكر مشوا الناس اللي ضربتنا بدون أي إجراءات ضدهم".

وبالرغم من معرفة الممرضات بالاعتداءات التي يتعرض لها الأطباء الرجال ورفضهن لها، فإنهن يؤكدن أن الاعتداءات عليهن أكثر ليس فقط للأسباب المذكورة، ولكن أيضا بسبب أنهن يمضين وقت أكثر في المستشفي، "الدكتور مش مقيم... الاعتداءات على الممرضات أكثر". وبالرغم من معايشة الأطباء الاعتداءات التي يتعرضن لها الممرضات، فهم لا يقومون بأخذ أي إجراءات أو خطوات تحول من حدوثها وفقا للشهادات، مما يتركهن عرضة لأضعاف التهديدات والاعتداءات عن نظائرهن الأطباء، "مفيش مديرين تمسك المكان والدكاترة مش عايزين يشيلوا المسئولية دي... إدارتنا فاشلة".

وأكدت نظرة أنه يجب على الدولة إدراك أن تأمين وحماية أفراد الطاقم الطبي والمستشفيات العامة والخاصة والميدانية هي مسئوليتها، ويجب الشروع فورا في اتخاذ خطوات أمنية وعملية لوقف الاعتداءات الجنسية والجسدية على الممرضات. ويجب على المسئولين إدراك ضرورة تضمين بعد النوع الاجتماعي في تلك الخطوات والتدابير. ويجب على الأطراف المعنية والقوى السياسية النظر للمجموعات المختلفة الأكثر عرضة للعنف ومحاولة طرح آليات واقتراحات  للحد من تفاقم تلك الظاهرة ووضع تلك الإشكاليات على قائمة أولوياتهم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة