أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

الدولار يخرج عن السيطرة ويسجل 8.10 جنيه فى السوق السوداء


كتبت - نشوى عبدالوهاب:

ارتفعت أسعار تداول الدولار أمس إلى مستوى قياسى جديد أمام الجنيه، لتتراوح بين 8.05 و8.10 جنيه فى السوق الموازية، بما يعكس النقص الشديد فى المعروض الدولارى داخل السوق المحلية، وعدم قدرة البنوك على تلبية كل طلبات العملاء والشركات التجارية لسداد التزاماتها من النقد الأجنبى، بينما استقرت أسعار الدولار فى البنوك عند مستوى 6.8096 جنيه للشراء، و6.839 جنيه للبيع، وفقاً لتأكيدات أحد مديرى شركات الصرافة العاملة فى السوق المحلية.

وأشار المصدر إلى أن أزمة نقص المعروض النقدى من العملات الأجنبية اتسعت لتشمل اليورو، الذى أصبح يتداول عند مستوى 10.25 جنيه فى السوق السوداء، مقابل 8.7 جنيه للشراء و8.91 جنيه للبيع داخل البنوك.

من جهته قال مدير إدارة المعاملات الدولية بأحد البنوك، إن حجم المعروض الدولارى فى السوق لا يكفى لتغطية الطلبات المتراكمة على شراء العملة الخضراء، خاصة مع انخفاض حجم السيولة التى يضخها البنك المركزى، عبر عطاءات بيع الدولار، لتصل إلى 115 مليون دولار أسبوعياً موزعة على 38 بنكاً، فى المقابل تواجه البنوك طلبات مكثفة على شراء الدولار سواء للأغراض التجارية أو لتغطية احتياجات الأفراد بما يدفعهم للجوء إلى السوق السوداء لتدبير احتياجاتهم.

وأكد مدير إدارة المعاملات الدولية أن البنوك تلبى احتياجات وطلبات العملاء على الدولار، طبقاً لترتيب أولويات الطلبات، بحيث تتم تغطية طلبات الاعتمادات المستندية لاستيراد السلع الأساسية والضرورية، واستيراد المواد الغذائية والأدوية وغيرها.

وأوضح أن الوضع الحالى للسوق الموازية للدولار، يشير إلى خروج السوق السوداء وأسعار الدولار عن سيطرة البنك المركزى، خاصة فى ظل ضعف موقف الاحتياطى الأجنبى، متوقعاً أن تتجاوز أسعار الدولار مستوى 12 جنيهاً فى الأسابيع المقبلة، لتعكس القيمة الحقيقية للدولار أمام الجنيه، وفقاً لقوى العرض والطلب.

من جهته أشار تامر يوسف، مدير إدارة الخزانة بأحد البنوك الخاصة، إلى أن تحركات أسعار الدولار فى السوق الموازية لا تستدعى القلق، خاصة فى ظل الأزمة الراهنة التى تمر بها البلاد، كما أنها لا تعكس حجم الطلبات الأساسية على العملة الخضراء، والتى ترصدها البنوك يومياً، موضحاً أن السوق السوداء تعكس طلبات غير حقيقية وغير أساسية على الدولار، كما أنها تختلف باختلاف المنطقة الجغرافية وحجم العرض والطلب بها.

وأوضح يوسف أن الاقتصاد المصرى مر بأزمات مشابهة، عندما ارتفعت أسعار الدولار إلى 8 جنيهات فى السوق السوداء عام 2003 مع تعويم الجنيه، قبل أن تنحصر بعدها الأزمة تدريجياً، إلا أنه أكد أن انتشار السوق الموازية لتداول الدولار حالياً، يعتبر أمراً سلبياً ودليلاً على وجود أزمة نقص حقيقية فى المعروض الدولارى بغض النظر عن طبيعة الطلبات عليه.

وأضاف أن التغلب على ظاهرة السوق السوداء، يرجع إلى قرار البنك المركزى وأولوياته فى المرحلة الراهنة، إذا كان يستهدف تحجيم السوق السوداء، أو يستهدف معدلات التضخم، أو يركز سياساته على دعم النمو الاقتصادى، إلا أنه أشار إلى أن رفع أسعار الفائدة بمعدلات كبيرة على الجنيه المصرى، يعتبر أبرز الأدوت المتاحة لدى «المركزى» حالياً لتدعيم قيمة الجنيه وتخفيض المعروض المتاح منه، بما يرفع أسعاره أمام الدولار، الأمر الذى يظهر بوضوح مع تفعيل «المركزى» آلية الودائع المربوطة لسحب فائض السيولة من البنوك.

وأوضح يوسف أن الاقتصاد المصرى يمر بمرحلة تباطؤ وليس انهيار، خاصة إذا نظرنا بمنظور عام فى سياق الأزمات المالية التى تمر بها دول أوروبا وقبرص، إضافة إلى المشكلات الداخلية التى تشهدها البلاد، مشيراً إلى أن التغلب على الوضع الحالى يفرض التوصل لاستقرار سياسى حقيقى لضمان استقرار الأوضاع الاقتصادية وحسم القضايا المهمة، ومنها قرض صندوق النقد الدولي، وغيرها من الحلول المعلقة.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة