أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

يوسف الفار : النعيم القابضة» تستعد للتوسع فى أسواق الشرق الأوسط.. بعد انكماش دام عامين


حوار - محمد فضل

تخطط شركة النعيم القابضة للاستثمارات للتوسع على مستوى انشطتها المتعددة بين السمسرة وإدارة الاصول والاستثمار المباشر، بعد أن فضلت الانكماش على مدار عامين لتقليص الخسائر الناتجة عن استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية والثورة المصرية على أنشطة الاستثمار، وذلك بأسواق مصر والإمارات وقطر والكويت والأردن
.

ويتربع نشاط السمسرة على عرش الأنشطة التى تسعى «النعيم » للتوسع فيها عبر تأسيس فروع وطرح وظائف جديدة حتى يتمكن من المساهمة بنحو %20 من ايرادات بنك الاستثمار، علاوة على تنشيط مبيعات مبانى القرية الذكية بعد انجاز وحدات على مساحة 40 ألف متر من بين 140 ألف متر، والتى ترصد لها المجموعة استثمارات بنحو 1.4 مليار جنيه .

وتضع النعيم بنك الاستثمار التابع لها بابو ظبى والذى يحمل اسم «يونى فاند كابيتال » ضمن اعمدة الخطة من خلال رصد مبلغ 200 مليون درهم للتوسع فى أنشطته، حيث تم توفير هذه الحصيلة من خلال تخفيض رأس المال بالقيمة نفسها ليصل إلى 50 مليون درهم، ويرتكز اهتمام ذلك الكيان على طرح عدد من الصناديق الاستثمارى الخاصة بقطاع الاسهم المتداولة بمنطقة الشرق الأوسط خلال عام 2013.

وتستعد النعيم للافتتاح الرسمى لشركة " جولد كابيتال " للمتاجرة فى الذهب قبل نهاية العام والتى تستهدف الوصول بحجم الأعمال إلى 20 مليون دولار خلال العامين المقبلين، مع تجميد اجراءات اطلاق صندوق برأسمال 500 مليون جنيه نظراً لغياب الاجراءات التنظيمية للاستثمار فى السلع والمشتقات بوجه عام والاستثمار فى سلعة واحدة بوجه خاص .

ويدخل نشاط بنوك الاستثمار الخدمة مرة أخرى بعد أن عطلت الثورة اتمام عدة عمليات، حيث تستعد النعيم لتنفيذ طرح احدى الشركات التعليمية موزعة بين الطرحين العام والخاص بالبورصة فى عملية تصل قيمتها إلى 150 مليون دولار اى ما يتجاوز حاجز 900 مليون جنيه، بالاضافة إلى ترتيب صفقة استحواذ على حصة لصالح مستثمر محلى باحدى شركات الرعاية الصحية التى تتجاوز قيمتها مليار جنيه .

قال يوسف الفار، العضو المنتدب لشركة النعيم القابضة للاستثمارات فى حوار مع «المال » ، إن الشركة تستهدف البدء فى خطة توسعية على مستوى جميع الأنشطة بأسواق المنطقة، لانتهاء الاجواء الاستثمارية التى استدعت الانكماش على مدار عامين، بعد أن دخلت أنشطة الاستثمار فى مناخ سيئ منذ الأزمة المالية فى الربع الأخير من عام 2008 ثم احتدام الأزمة مع اندلاع الثورات العربية حيث كان له تأثير سلبى على الاستثمار المحلى اكبر من نظيره الاجنبى، ولكن بدأ الامر يسير بوتيرة افضل وتستعيد الأنشطة الاستثمارية التى ترتكز عليها بنوك الاستثمار عافيتها خاصة أنه من المرشح أن يواصل المناخ الاستثمارى تحسنه خلال العامين المقبلين .

وأضاف أن «النعيم » ستركز على الاستفادة من عودة الاستقرار نسبيا والذى من المرشح أن يجذب استثمارات مباشرة وغير مباشرة تتراوح بين 20 و 25 مليار دولار خلال العامين المقبلين، وذلك استنادًا إلى أن حجم الاستثمارات التى أعلنت قطر وصندوق النقد الدولى وتركيا والسعودية والولايات المتحدة الأمريكية، ضخها بمصر يصل إلى 15 مليار دولار .

وأوضح أن الأدوات المالية والبورصة ستلعبان دوراً فى جذب استثمارات أجنبية خاصة أن الاقتصاد المصرى فقد نحو 7 مليارات دولار تخارجت من أذون الخزانة على مدار العام ونصف العام الماضيين، ومن المفترض عودتها بمجرد استقرار الاوضاع فى البلد خاصة أن تحركها يتسم بالسرعة .

والقى الضوء على أن التجربة المصرية التى تمثلت فى الخروج من مرحلة نظام ديكتاتورى إلى نظام يتمتع بمزيد من الحريات والمرونة الاقتصادية والسوق المفتوحة، تتشابه مع تجارب دول امريكا اللاتينية وشرق أوروبا حيث بمجرد انتقال النظام الجديد إلى مرحلة الاستقرار تبدأ جذب الاستثمارات والمرور بمرحلة نمو مرتفعة خلال السنوات العشرة الاولى، خاصة أن الحكومة تتبنى التوجه نفسه حتى تتمكن من توفير فرص عمل وتحسين مستويات المعيشة .

واضاف أن الأسواق الخليجية الاخرى التى يعمل بها بنك الاستثمار النعيم تتمتع بفوائض مالية ضخمة على الرغم من الازمات المالية التى تمر بها بعض الأسواق العالمية فى أوروبا والولايات المتحدة الامريكية، بما يساعد على الحفاظ على معدلات النمو بالتزامن مع توقعات ارتفاع اسعار السلع والمشتقات خاصة المنتجات البترولية مع شروع البنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى فى خطة الانقاذ الثالثة عبر التيسير الكمى لانعاش الاقتصاد الامريكى .

واوضح أن استراتيجية النعيم خلال الفترة الحالية ترتكز على محورين، اولهما جذب استثمارات للبورصة المصرية التى تمر بانتعاشة قوية ومن المرجح أن تتجاوز مستوى 7000 نقطة، وتعد هذه الفترة الاقل مخاطرة حيث توجد فرص شراء جذابة للغاية حتى فى حال مرور السوق بمرحلة تصحيح عقب الطفرات السعرية التى تحققها الاسهم وأن السوق ما زالت مرشحة بوجه عام لمواصلة الموجة الصعودية خلال عام 2013.

واضاف أن المحور الثانى يرتكز على جذب استثمارات عبر الملكية الخاصة، خاصة فى القطاع الصناعى، من خلال عدة دول من بينها تركيا والسعودية، حيث من المرشح أن تشهد الفترة المقبلة اكثر من عملية ما بين استحواذات وتأسيس كيانات جديدة .

وقدر حجم محفظة استثمارات النعيم بنحو 600 مليون دولار تتوزع بين استثمارات مباشرة ومحفظة اسهم بالبورصة، ومن المرجح أن تشهد نمواً خلال الأشهر الستة المقبلة عبر الاستعداد للدخول فى استثمارات جديدة بقطاع الصناعات الغذائية وكذلك الاستفادة من الصعود المتوقع فى اسعار الاسهم .

وتطرق الفار إلى نشاط السمسرة الذى تمارسه النعيم بمجموعة من أسواق الشرق الأوسط وعلى رأسها مصر، والذى يتربع على قائمة الأنشطة التى تسعى نحو التوسع فيها مجدداً بعد خطة انكماشية على مدار عامين مروراً بالأزمة العالمية وثورة 25 يناير، حيث فاضلت الشركة حينها بين الانكماش بتقليل المصروفات والعمالة من جانب واستمرار العمل بنفس معدلات النشاط الطبيعية وارتفاع الحصة السوقية ولكن فى النهاية فضلت الانكماش بهدف الحد من الخسائر .

وأضاف أن الوقت حان للتوسع فى عدد الفروع مرة أخرى بنحو فرعين وطرح وظائف جديدة للاستفادة من الانتعاشة القوية التى ستعيشها البورصة المصرية على مدار العامين المقبلين، وذلك بالتزامن مع استعادة النشاط فى عدد من أسواق المنطقة والتى تضم قطر والاردن والإمارات والكويت حيث تنفذ لمستثمرين أجانب بها سواء عبر شركات السمسرة المملوكة للنعيم أو عبر شركات سمسرة اخرى .

وتوقع أن يساهم نشاط السمسرة بنحو %20 من ايرادات النعيم خلال العام المقبل، ليرتفع بذلك عن معدلات السنوات الثلاث الماضية التى لا يمكن اتخاذها مقياساً ثابتاً نظرا لمرور أسواق المال فى العالم والشرق الأوسط بازمات متعددة سواء مالية أو سياسية .

وتمتلك النعيم %49 ببنك استثمار بـولاية ابو ظبى تحت اسم «يونى فاند كابيتال » ، بالاضافة إلى رخصة سمسرة بـ «دبى ».

وأضاف أن الشركة ما زالت تستهدف ضمن خريطتها الاستثمارية الحصول على رخصة نشاط السمسرة بالسوق القطرية للاستفادة من النمو الذى تتمتع به، ولكن ما زال الامر مبكرا للحديث عن بدء الاجراءات الفعلية فى هذا الصدد .

وعلى مستوى نشاط بنوك الاستثمار اوضح الفار أن الشركة ترتب ثلاث عمليات خلال الفترة الحالية، فى مقدمتها عملية طرح بالبورصة لشركة بقطاع التعليم بقيمة تتجاوز 150 مليون دولار أى تزيد على 900 مليون جنيه، ويتوزع الطرح بين العامة والخاصة، مشيراً إلى أنه من المرجح اتمام عملية الطرح خلال الربع الاول من عام 2013.

وأضاف أن «النعيم » كانت تعتزم البدء فى الطرح خلال عام 2012 ، ولكن رأت عدم مواكبة احوال السوق لتلقى اى طروحات جديدة خاصة ذات الاحجام الكبيرة نسبياً، لذلك فضلت التأجيل .

ولفت إلى أن العملية الثانية تتمثل فى عملية استحواذ عبر طرح خاص لاحدى الشركات التى تعمل فى المجال الطبى من خلال امتلاك مستشفيات، وترتكز على رغبة المساهم الرئيسى بنسبة تقترب من %100 من اسهم الشركة فى بيع حصة لأحد المستثمرين المحليين، موضحاً أن قيمة الشركة تدور حول مليار جنيه .

وقال إن قيمة الصفقة لم تحدد حتى الآن، نظراً لعدم حسم المفاوضات الجارية حجم الحصة المستهدف الاستحواذ عليها، حيث غالباً ستكون حصة كبيرة تزيد أو تقل عن %51 ، متوقعاً حسم العملية واتمامها خلال العام المقبل .

واشار إلى أن العملية الاخيرة التى ترتبها الشركة تتمثل فى توفير قروض بنحو 200 مليون يورو من البنوك المصرية والسعودية لتغطية %50 من تكلفة مصنع الصناعات الغذائية التى تدرس الشركة تأسيسه بالتحالف مع مستثمرين سعوديين وأتراك بإجمالى تكلفة استثمارية 400 مليون يورو .

وكانت «المال »  قد كشفت مؤخراً عن سعى «النعيم » للدخول فى تحالف مع مستثمرين من المملكة العربية السعودية وتركيا لتأسيس شركة صناعات غذائية باستثمارات تصل إلى 400 مليون يورو لاستغلال فرص النمو المرتفعه التى تستهدفها أسواق المنطقة خاصة بالقطاعين الصناعى والاستهلاكى، واكدت الشركة فى بيان للبورصة انها تفكر فى دراسة المشروع ولم تبدأ المفاوضات بعد .

وأوضح الفار أن النعيم تفضل ذلك النموذج من الاستثمار المباشر القائم على تجميع سيولة من المستثمرين لكل عملية بمفردها، دون اطلاق صناديق استثمارية تجمع سيولة وموافقات من المستثمرين فى حين تواجه صعوبة فى اكتشاف الفرص المناسبة لتوظيف سيولة الصندوق وهو ما يشكل عبئاً على مدير الاستثمار يدفعه للتعجل فى حسم الفرص الاستثمارية، علاوة على الصعوبة فى جمع سيولة من المستثمرين دون الافصاح عن فرص استثمارية محددة .

وأشار إلى أن نشاط صندوق النعيم للاستثمار فى الشركات الصغيرة والمتوسطة البالغ رأسماله المستهدف 200 مليون جنيه مازال محدوداً حيث اقتصر على الاستحواذ على %15 من رأسمال شركة المصرية للبطاقات احدى الشركات المتداول ببورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمعروفة ببورصة النيل فى صفقة اقتربت قيمتها من 10 ملايين جنيه .

وأضاف أن النعيم اجلت استكمال ضخ استثمارات جديدة من خلال الصندوق فبعد أن ابرمت اتفاقات تمويل مع عدد من المستثمرين جمدتها مرة أخرى نظراً للصعوبات التى يمر بها المناخ الاستثمارى المصرى على مدار عامين، ورهن اعادة تجميع مساهمات مرة أخرى باستقرار الصندوق على فرص استثمارية تتراوح عددها بين 2 و 3 فرص، ومن المتوقع أن تسعى نحو ذلك خلال العام المقبل .

وسجلت المصرية للبطاقات صافى ارباح خلال النصف الاول من 2012 قدره 1.04 مليون جنيه وايرادات قدرها 10.85 مليون جنيه وتستهدف تحقيق معدلات نمو مرتفعة خلال السنوات الثلاث المقبلة بعد التخلص من تداعيات الثورة لتصل إلى حجم أعمال بنحو 54 مليون جنيه خلال عام 2013 ، ويرتفع إلى 64.8 مليون جنيه و 77.76 مليون جنيه خلال عامى 2014 و 215 على التوالى .

وألقى العضو المنتدب لشركة النعيم القابضة للاستثمارات الضوء على نشاط إدارة الاصول حيث اشار إلى الاستعداد للافتتاح الرسمى لشركة "جولد كابيتال " المتخصصة فى الاستثمار فى خام الذهب قبل نهاية العام الحالى بالقرية الذكية، حيث بدأت الشركة العمل بالفعل وتستهدف أن يتحاوز حجم أعمالها حاجز 20 مليون دولار خلال عامين، مؤكدا استعداد الشركة للتوسع فى المنطقة عبر افتتاح فروع جديدة .

وكشف عن تجميد اطلاق صندوق للمتاجرة فى الذهب برأسمال 500 مليون جنيه عبر شركة جولد كابيتال، نظراً لغياب المنظومة التشريعية التى تنظم الاستثمار فى السلع والمشتقات بصفة عامة، وزاد الامر صعوبة مع تركيز الصندوق على سلعة واحدة فقط، لذا اتجهت النعيم التى تملك مايقرب من %100 من الاسهم للاستثمار من خلال جولد كابيتال مباشرة للاستفادة من الارتفاعات المرتقبة فى اسعار الذهب ضمن المشتقات المرشحة لارتفاع الطلب عليها مع البترول نتيجة خطة التيسير الكمى الثالثة التى اطلقها بنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى .

كما كشف الفار عن الاستعداد لبدء خطة تنشيطية لأعمال بنك الاستثمار التابع للشركة بإمارة أبوظبى «يونى فاند كابيتال » بالتزامن مع عملية إعادة الهيكلة التى يشهدها بخروج احد المساهمين بنحو %15 ودخول مستثمر آخر من الإمارة ذاتها، علاوة على توفير 200 مليون درهم بما يوازى 332 مليون جنيه عبر عملية تخفيض رأس المال من 250 مليون درهم إلى 50 مليون درهم .

واشار إلى أن يونى فاند يخطط لاطلاق عدد من الصناديق الاستثمارية خلال عام 2013 تتركز بصفة اساسية فى الاسهم، ولم تستقر الشركة حتى الآن على رؤوس اموالها .

ويعادل الدرهم الإماراتى وفقا لاسعار الخميس الماضى نحو 1.66 جنيه مصرى .

واوضح أن سياسة النعيم فى مجال إدارة الاصول تنصب بصفة أساسية على الاستثمار فى الاسهم للاستفادة من العوائد المتوقعة من تحسن مؤشرات البورصات العربية خلال الفترة المقبلة، دون التطرق إلى الاستثمار فى ادوات العائد الثابت رغم جاذبية العائد عليها بالتزامن مع توسع الحكومة فى اصدار اذون وسندات الخزانة .

ولفت إلى أن صندوق نعيم مصر الذى تم اطلاقه فى أكتوبر 2011 سجل ارتفاعاً فى اسعار الوثائق بنحو %50 منذ تاريخ الاطلاق و %35 منذ مطلع العام الحالى، وقدر حجم المحافظ التى تديرها النعيم بنحو 450 مليون دولار .

واطلقت «النعيم » عدة صناديق خلال الفترة الماضية من بينها صندوق مينا ماك برأسمال قدره 50 مليون دولار فى البحرين للاستثمار فى الأسهم والسندات والسلع بمنطقة الشرق الأوسط، بجانب صندوق نعيم مصر برأسمال 25 مليون جنيه يستهدف الاسهم المتوافقة مع احكام الشريعة .

وتطرق الفار إلى استثمارات الشركة فى مجال الاستثمار العقارى مشيراً إلى أن شركة ريكاب التى تم تأسيسها فى النصف الثانى من عام 2011 ، جمعت تحت مظلتها استثمارات النعيم فى ذلك القطاع، موضحاً أن ابرزها مبانى شركة القرية الذكية التى تصل الاستثمارات المرصودة لها لنحو 1.4 مليار جنيه وتم انجاز 40الف متر من بين 140 ألف متر .

واشار إلى أن تركيز القرى الذكية ينصب خلال الفترة المقبلة على تسويق المبانى التى تم الانتهاء من تجهيزها حيث باعت خلال العام الماضى مبنى واحداً لانجاز تشطيبات المبانى، ومن المرشح أن يشهد الطلب على المبانى الادارية نمواً مع تحسن المناخ الاستثمارى، وأوضح أن الشركة غير متعجلة فى استكمال تنمية المساحة المتبقية من أرضها بالقرية الذكية لحين تسويق حصة من المبانى الجاهزة .

وتمتلك النعيم حصة مباشرة فى القرية الذكية بنسبة %7 بجانب مساهمة يوسف الفار بنحو %5 ، كما تساهم النعيم بنحو %57 فى شركة ريكاب والتى تمتلك بدورها محفظة ارض بالاسكندرية بمساحة 13.500 ألف متر و 200 شقة تتوزع بالتساوى بين مشروع كازا وبالم بارك بمدينة السادس من اكتوبر و 500 ألف متر فى مرسى علم .

وتوقع الفار انتقال النعيم إلى خانة الربحية بنهاية عام 2012 ، وذلك على الرغم من تكبدها خسائر تقترب بنحو 500 ألف دولار خلال النصف الاول من العام مقارنة بخسائر قدرها 4.9 مليون دولار خلال الفترة المقابلة من عام 2011 ، وذلك بدعم من عائدات السمسرة والنشاط العقارى وإدارة الاصول .

وفسر ارتفاع بند الشهرة إلى 79.15 مليون دولار مقارنة بـ 50 مليون دولار نهاية العام الماضى بتغيير فى هيكل الشركات التابعة بناءً على توصيات من مراقب الحسابات حيث تم حذف شركة ريكاب من الميزانية ثم اعادة الاستحواذ على %50 منها مرة أخرى .

من جانب آخر أكد الفار فشل مفاوضات الاستحواذ أو الاندماج لرخصة التمويل العقارى مع العروض التى تلقتها الفترة الماضية، موضحاً عدم جاذبية الاستثمار بالقطاع بسبب ارتفاع تكلفة تمويل العملاء إلى %15 ، فى حين أن النشاط يتطلب انخفاض تكلفة التمويل إلى %10 حتى يجذب شريحة من العملاء .

وتطرق العضو المنتدب للنعيم القابضة للاستثمارات إلى القطاعات الجاذبة للاستثمار المحلى حيث رأى أن القطاع الصناعى على رأس القطاعات المرشحة للنمو، بجانب الاستهلاكى للاستفادة من التعداد السكانى والشراكة مع الاتحاد الأوروبى التى تشكل خطوة جيدة لجذب مزيد من الاستثمار .

وطالب الفار الحكومة المصرية بالإعلان بشفافية للشعب عن حقيقة قرض صندوق النقد الدولى المستهدف الحصول عليه بقيمة 4.8 مليون جنيه، لتوضح أنه يمثل قرضاً ضمن سلسلة القروض التى تحصل عليها لسد عجز الموازنة الذى يتجاوز حاجز 150 مليون جنيه، وأنه ليس هناك بدائل أخرى سوى الاقتراض ولكن بدلاً من الاستمرار فى الاقتراض بمعدلات فائدة تصل إلى %15 وتجاوز الدين المحلى تريليون جنيه والاعتماد على البنوك المحلية مما ينعكس على تقلص السيولة المتدفقة للمشروع، فيمكن الاستدانة عبر قرض خارجى بتكلفة تمويل %1.1.

الجدير بالذكر أن رأسمال شركة النعيم يصل إلى 304.322 مليون دولار موزعاً على 304.322 مليون سهم بقيمة اسمية دولار واحد للسهم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة