أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أساتذة الجامعات علي خطي موظفي الضرائب العقارية


إيمان عوف

أعدت مجموعة من أساتذة الجامعات المصرية، برئاسة الدكتور مغاوري دياب رئيس نادي أعضاء هيئة تدريس جامعة المنوفية، مذكرة لإنشاء نقابة مستقلة لأساتذة الجامعات، مؤكدين أن سبب دعوتهم لإنشاء نقابة لأساتذة الجامعات ترجع إلي أن فكرة النوادي ظهرت في ظل وجود جامعتين فقط، أما الآن فقد تجاوز عدد الجامعات 30 جامعة، كما تضاعف عدد أعضاء هيئة التدريس من 2000 عضو إلي حوالي 60 ألف عضو حالياً، وهو ما يتطلب انشاء نقابة مستقلة لأساتذة الجامعات المصرية تقوم بالدفاع عن مصالحهم وحقوقهم بعيداً عن سيطرة الدولة، في ظل تبعية بعض النوادي الي جهاز الشباب ووزارة التضامن بما لا يؤدي إلي تحقيق الاهداف المرجوة من نوادي التدريس.


وأكد الدكتور مغاوري دياب رئيس نادي اعضاء تدريس جامعة المنوفية أن نوادي هيئات التدريس لم تعد تقوم بدورها في الدفاع عن مصالح الاساتذة وحقوقهم، وهو ما دفع الدولة الي الاستهانة بمطالبهم علي عكس العديد من الفئات الاخري مشيرا الي أن هناك العديد من المجموعات الوطنية التي أفرزتها الجامعات المصرية مثل حركة 9 مارس واللجنة القومية للدفاع عن الجامعة، وهو ما يعد عاملا مهما في ضرورة تأسيس نقابة مستقلة تمكن مثل هذه الجماعات الوطنية من ممارسة انشطتها بحرية.

أضاف دياب ان اساتذة الجامعات يمثلون صفوة المجتمع والعلماء فكيف لا يتجهون الي تأسيس كيان نقابي مستقل يدافع عنهم اسوة بالعاملين في الضرائب العقارية واداريي التربية والتعليم خاصة أن حق تشكيل النقابات حق اصيل كفله القانون والدستور.

وعن الهدف من انشاء النقابة المستقلة لاساتذة الجامعات المصرية قال دياب إن لها أهدافاً كثيرة منها ضمان حرية اعضاء هيئة التدريس ورعاية مصالحهم ووضع الضوابط مع وزارة التعليم العالي والمجالس الجامعية للحد الادني للاجور وعقود العمل في الجامعات والمعاهد العليا الخاصة والعمل علي فض المنازعات بين الزملاء، وكفالة حقوق اعضاء النقابة في الملكية الفكرية.

ودعا مغاوري جميع اساتذة الجامعات الي الوقوف بجانبه حتي تأسيس النقابة المستقلة لهم من أجل جامعة مستقلة قادرة علي حماية ابنائها.

واتفقت معه الدكتورة ليلي سويف، استاذ العلوم بجامعة القاهرة، عضو مؤسس بحركة 9 مارس، مؤكدة أن هناك العديد من المشاكل المتعلقة بنوادي التدريس في الجامعات المصرية تتمثل في أنها أصبحت موقعاً للصفقات الحكومية مع الاخوان وبالتالي فقدت أهم مكوناتها وهي الحيادية وقدرتها علي الدفاع عن الاساتذة، بالاضافة الي أن وزارة التضامن الاجتماعي تسعي الي تجميد دور هذه النوادي منذ فترة.

وأشارت سويف الي أنه من الافضل ان يتجه اساتذة الجامعات الي انشاء نقابة مستقلة بدلا من الدخول مع الدولة في مهاترات لا تفيد ولن تكون مجدية، لافتة الي أن هناك آليات اساسية تم وضعها في المذكرة التي تم اعدادها علي أسس ديمقراطية في 20 مادة من شأنها تنظيم العمل داخل النقابة ومنع دخول نقابة الاساتذة في منحدر الدولة.

علي الجانب الآخر أكد الدكتور محمد حسن الحفناوي، أمين المهنيين بالحزب الوطني، أن فكرة انشاء نقابة مستقلة لاساتذة الجامعات المصرية تبدو في مظهرها فكرة ايجابية، إلا أن جوهرها يتضمن العديد من المشاكل وأهم هذه المشاكل تفتيت اتجاهات اساتذة الجامعات في الوقت الذي تحتاج فيه الي كامل قوتها من أجل تدعيم انشطة الجامعات وتربية اجيال قادر علي الابداع مشيرا الي أن هناك مشكلة اخري ستنتج عن انشاء نقابة مستقلة لاساتذة الجامعات تتمثل في انها ستصبح ساحة للعمل السياسي والحزبي الذي يقلل من شأن اساتذة الجامعة الذين يتميزون بفكرهم وعقيدتهم البناءة.

ودعا الحفناوي أساتذة الجامعات لضرورة أن يبتعدوا عن الصراعات السياسية التي لا تغني ولا تسمن من جوع -علي حد قوله- مؤكدا أن قضايا اساتذة الجامعة قضايا عادلة ينبغي أن يتم ابعادها نهائيا عن القضايا السياسية.

من جانبه يري الدكتور جهاد عودة استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، عضو أمانة الإعلام بالحزب الوطني، أن هناك الكثير من المهاترات التي ستشهدها ساحة الجامعات المصرية في الفترة المقبلة بعد أن اختلطت قضايا الاستاتذة بالقضايا السياسية مشيرا الي أن فكرة انشاء نقابة مستقلة ستكون نقطة البدء في تدهور أوضاع الاساتذة المصريين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة