أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المؤشرات ترجح تعافي الاقتصاد الآسيوي


هدي ممدوح
 
رغم تراجع الانتاج الصناعي الهندي فإن المؤشرات، تميل لصالح تعافي الاقتصاد الآسيوي. فقد تراجع الانتاج الصناعي للهند في مارس الماضي إلي أدني مستوياته منذ 16 عاماً. وقد جاء هذا التراجع في ظل انخفاض الطلب علي الصادرات ووفقاً للبيانات التي أصدرتها وكالة »BLOOMBERG « فقد انخفض ناتج المصانع والمرافق والمناجم بنسبة %2.3 عن العام السابق. وهذا الرقم كان أكثر من ثلاثة أضعاف ما توقعه المحللون، مما مثل أسوأ أداء للناتج منذ يناير 1993. وفي المقابل ارتفعت أسعار السندات وسط توقعات بأن يقوم البنك المركزي بتخفيض تكاليف الاقتراض من أدني مستوي قياسي لها في محاولة لتحفيز النمو، حيث تم تخفيض المعدلات 6 مرات منذ شهر أكتوبر الماضي، وزاد الانفاق الحكومي بنسبة %7 من الناتج المحلي الاجمالي مما يكون قد أتي بثماره علي الاقتصاد. ووفقاً لمؤشر مديري المشتريات - الذي يصدره بنك »ABN AMRO «- يتضح أن قطاع التصنيع نما ولأول مرة منذ 6 أشهر.

 
يقول فيليب وايات، الخبير الاقتصادي بشركة »UBS AG « في هونج كونج، إنه ينبغي خلال شهر أو شهرين الوصول إلي أدني مستويات نشاط التصنيع في إشارة إلي إمكانية حدوث التعافي بعد ذلك، فوتيرة النمو الاقتصادي تظل ضعيفة، ولكنها تقود المؤشرات الاقتصادية إلي احتمالية حدوث التحول.
 
ووفقاً لسلسلة بيانات وكالة الاحصاءات، انخفض الانتاج في مارس بسبب انخفاض في انتاج السلع الرأسمالية بمقدار %8.2، ولكن باقي فئات الانتاج تظهر تحسناً منذ شهر فبراير.
 
وقفز انتاج السلع الاستهلاكية المعمرة ليسجل نمواً بمقدار %8.3 عن العام السابق، ويعد هذا أعلي ارتفاع له في 6 أشهر.
 
ولكن انخفضت نسبة العائد علي السندات الحكومية المستحقة لتصل إلي %6.33 بعدما كانت %6.37 قبل صدور التقرير.

 
كما انخفضت قيمة الروبية- العملة الهندية- مقومة بالدولار لتصل إلي 49.595 روبية لكل دولار واحد.
 
ويتضح انتعاش مجمل الصناعات التحويلية في آسيا خلال شهر أبريل نتيجة انتعاش الطلب المحلي.
 
وفي تقرير صادر عن بنك »ABN AMRO « في الرابع من مايو الحالي يتضمن زيادة سجلها مؤشر مديري المشتريات ليصل إلي 53.3 نقطة في أبريل بعد وصوله إلي 49.5 نقطة في شهر مارس.
 
يذكر أن أي قراءة للمؤشر تزيد علي 50 نقطة فإنها تشير إلي حدوث زيادة في انتاج المصانع.
 
ووفقاً لبيانات حكومية فقد شهدت مبيعات السيارات وانتاج الأسمنت والكهرباء وانتاج النفط هي الأخري علامات للتعافي.. حيث ارتفعت مبيعات سيارات الركوب الهندسية بنسبة 4.2 في شهر أبريل عن العام السابق بعد ارتفاع بنسبة %1 خلال شهر مارس، وارتفع انتاج الكهرباء بنسبة %5.9 عن العام الماضي.

 
وساعدت القروض منخفضة التكاليف في تغذية الانفاق الاستهلاكي، كما قام دوفيوري سوبارو، محافظ البنك المركزي الهندي بتخفيض أسعار الفائدة 6 مرات منذ أكتوبر الماضي، وكان أخر تغيير لسعر الفائدة بواقع ربع نقطة مئوية لتصل إلي نسبة %3.25 في 21 أبريل الماضي.

 
وقد حمل موقع قناة الجزيرة تأكيدات روبرت واندسفورد، رئيس قسم الأبحاث في بنك »اتش اس بي سي« في سنغافورة أن خفض نسب الفائدة في آسيا سيؤدي دون شك إلي تحفيز الطلب المحلي وإلي إنعاش الاقتصاد.

 
وأضاف أنه بخلاف الغرب فإن الأموال في آسيا لا تذهب إلي انقاذ المؤسسات المالية، بل تضخ مباشرة في الاقتصاد.

 
ومع ذلك تظل الصادرات الهندية ضعيفة مع انخفاض الشحنات الهندية بنسبة %33 في مارس عن العام السابق، ويعد ذلك أكبر انخفاض لها منذ أن وصلت إلي أدني مستوياتها في أبريل عام 1990.

 
ولا يقتصر هذا الوضع علي الهند فقط.. حيث ذكر مكتب الاحصاءات في بكين أن مبيعات الصين في الخارج انخفضت بنسبة %22.6 في أبريل مقارنة بالمتوسط الشهري خلال العام الماضي.

 
وأعلن وزير مالية الهند السابق لوكالة »BLOOMBERG « أنه ما زال علي صانعي السياسات، الهندية القيام بتخفيض أسعار الفائدة أكثر، وكذا علي الحكومة الجديدة للبلاد- التي ستتضح معالمها مع انتهاء الانتخابات بنهاية الشهر الحالي- حتي يتم الإسراع بتحقيق الاصلاح الاقتصادي.

 
وفي بلدان آسيوية أخري تظهر علامات للتحسن حيث تبدأ حكومات المنطقة في ضخ ما يزيد علي 950 مليار دولار أمريكي ضمن تعهداتها لتحفيز اقتصاداتها، من خلال زيادة الإنفاق الحكومي وتخفيض الضرائب وتقديم أموال نقدية.

 
فالاقتصاد الكوري الجنوبي شهد توسعاً بشكل غير متوقع بنسبة  %0.1 خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي حينما انكمش بنسبة %0.1.

 
أيضاً ارتفعت صادرات اليابان في شهر مارس عنها في شهر فبراير، في أول زيادة لها علي أساس شهري منذ شهر مايو 2008.

 
ويقول ديفيد كاربور- رئيس الأبحاث الاقتصادية والنقدية بمجموعة DBS GROUP HOLDINGS LTD في سنغافورة- أن آسيا تتجه إلي أدني مستويات الركود لها منذ يناير 2009.

 
ومن المؤكد أنها تنتقل الآن إلي تحقيق معدلات أفضل متوقعاً أن تستمر في ذلك.

 
كذلك يتوقع بنك الاحتياطي الهندي حدوث نمو اقتصادي بعد استمرار التباطؤ لمدة 6 سنوات عندما كانت معدلات النمو أقل من %5.3 خلال الربع الأخير من العام السابق.
 
وعلي مدار العام الحالي تحاول الهند اللحاق بمعدل نمو يصل إلي %6.
 
ويقول جوارف كابور، الخبير الاقتصادي لدي بنك »ABN AMRO « في مومباي، إن ظروف الطلب العام أصبحت قوية، كما أن ظروف العمل في قطاع الصناعة التحويلية تحسنت بشكل كبير.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة