أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تجديد محطات توليد الكهرباء‮.. ‬ضرورة لاتحتمل التأخير


نسمة بيومي
 
طالب عدد من المعنيين بقطاع الطاقة وخبراء الاقتصاد بضرورة الانتهاء من أعمال الصيانة والإحلال والتجديد لجميع محطات الكهرباء تمهيداً لتشغيلها بكامل طاقتها بالفترة الحالية، ولمواجهة زيادة الأحمال نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.

 
أشار الخبراء إلي ضرورة تكثيف الجهود الحالية لتأمين جميع استخدامات الكهرباء دون حدوث أعطال أو ارتفاع مفاجئ بفاتورة الكهرباء وأكدوا أن الموسم الحالي يعتبر بداية الخروج من الأزمة وأن العديد من المشروعات ستستكمل مراحلها المتوقفة مما يحتم ضرورة تأمين الكهرباء لجميع الأغراض المنزلية والصناعية.
 
أكد الدكتور عزت معروف، خبير طاقة وعضو لجنة الصناعة بجمعية رجال الأعمال أن تنفيذ خطط الإحلال والتجديد تستغرق فترات طويلة لا تقل عن سنة، الأمر الذي يجعل الانتهاء من استكمال تنفيذ خطة وزارة الكهرباء أمراً حتمياً خاصة في ظل تزايد الاستهلاك المحلي من الكهرباء خلال الصيف الحالي.
 
وأضاف أن الصناعات الثقيلة تحتاج إلي عمليات إحلال وتجديد دورية تتسم بالتطوير والاستمرارية.. ومن ضمن هذه الصناعات الكهرباء التي تعتبر من أهم السلع الاستراتيجية، وبنية تحتية للعديد من الصناعات ذات الأهمية الاقتصادية والقومية مشيراً إلي أن محطات الكهرباء الحالية تم انشاؤها منذ سنوات طويلة وتحتاج إلي عمليات صيانة عاجلة حتي تكون جاهزة لتلبية الاحتياجات الحالية، والمتزايدة في فصل الصيف.
 
وأشار »معروف« إلي أن عمليات الإحلال والتجديد تكون أكثر جدوي وأهمية من إنشاء محطات جديدة لتوليد الكهرباء في بعض الحالات مضيفاً أن الحكومة تقوم بضخ ملايين الجنيهات لانشاء صناعات ثقيلة جديدة رغم تواجد مثيلاتها التي تحتاج إلي تجديد وتطوير حتي تعطي نفس نتائج المشروع الجديد، بالإضافة إلي توفير الوقت والتكاليف الممكن استغلالها في تنفيذ مشروعات أخري.
 
أكد الدكتور يحيي محمد، خبير الطاقة أن انشاء محطات كهرباء جديدة يتطلب ضرورة توافر البنية التحتية من مياه ووسائل مواصلات ونقل ورأسمال وآلات والمعدات اللازمة لبدء عمليات الاحلال والتجديد والصيانة والتطوير للمحطات المنشأة فعليا وطالب بالاسراع في استكمال خطة الوزارة للانتهاء من هذه العمليات خلال الموسم الحالي.
 
وأضاف أن معدلات الاستهلاك ترتفع بشدة خلال فصل الصيف نتيجة الافراط في استخدام الأجهزة الكهربائية خاصة »التكييف« بالاضافة إلي مشروعات التنمية الصناعية المستمرة، والتي تحتاج بدورها إلي المرافق والبنية التحتية مشيراً إلي أن الطلب المتنامي علي الكهرباء لا تستطيع وزارة الكهرباء ملاحقته بمفردها دون وجود نوع من التعاون، والتكاتف مع المواطنين.
 
وأشارت الدكتورة عنايات النجار مستشار التمويل والاستثمار إلي أن ما تنفقه وزارة الكهرباء والطاقة علي عمليات الإحلال والتجديد الحالية أقل من انفاقها علي المشروعات الجديدة وأضافت أن عوائد هذه العمليات توفر علي الوزارة الدخول في استثمارات جديدة تتكلف ملايين الجنيهات بالاضافة إلي أن الدول المتقدمة لا تهتم بالدخول في استثمارات جديدة بقدر اهتمامها بمتابعة المشروعات الحاليةالتي تم الدخول فيها مسبقاً للعمل علي استغلالها بأقصي طاقتها لتحقيق الهددف من انشائها.
 
وأوضحت أن نمط استهلاك المواطنين للكهرباء غير صحيح، حيث يتسم بالاهدار، وعدم الترشيد، وطالبت أجهزة الإعلام بأن تعمل خلال الفترة الحالية علي نشر ثقافة الترشيد لتأمين سد الفجوة الحالية بين الطلب والعرض بجميع أنواع السلع الاقتصادية والاستهلاكية وليس الكهرباء وحدها.
 
أكد الدكتور إبراهيم عبد اللطيف استاذ الاقتصاد بجامعة بنها أن العام الحالي سيشهد انحساراً تدريجياً للآثار السلبية الناجمة عن الأزمة الاقتصادية العالمية وبالتالي ستعاود بعض الشركات نشاطها، وسيتم استكمال المشروعات التي توقفت بسبب الأزمة وبالتالي تحتاج المشروعات إلي توافر البنية التحتية من مرافق مياه وصرف صحي وكهرباء وغاز.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة