بنـــوك

محافظ المركزي يطالب المضاربين بالدولار بالتوقف والتوجه للاقتصاد الحقيقي


أ ش أ :

نصح هشام رامز محافظ البنك المركزي المصري من يضاربون في الدولار الأمريكي بالتوقف عن هذه ذلك، وتوقع فشلها في إشارة منه إلى أن سعر الجنيه عام 2004 وصل إلى 7 جنيهات ونصف الجنيه، ثم عاد في عامي 2005 و2004 إلى مستوى 5 جنيهات وربع الجنيه، مضيفاً أن أفضل خيار استثماري هو الاقتصاد الحقيقي والمشاريع الاستثمارية الحقيقية.

 
 هشام رامز
  وقال رامز - خلال لقاءه مع قناة العربية الإخبارية على هامش زيارة الوفد الإقتصادي المصري لدبي- إن البنك يبحث في الوقت الحالي كل الاجراءات اللازمة لتخفيف أعباء وتكلفة الاقتراض الحكومي، مع الحرص كأولوية على الحفاظ على رصيد الاحتياطي النقدي الأجنبي والحول دون المزيد من التراجع.

  وأشار إلى أن البنك يسعى في الوقت الحالي إلى سحب السيولة من السوق والاستفادة منها داخل القطاع المصرفي للاصتفادة من تدوير النقود، خاصة مع زيادة السيولة في السوق خارج القطاع المصرفي.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة