سيـــاســة

مصر تبدى استعدادها للمساهمة فى مكافحة "الفكر المتطرف" بمالى


وكالة الأناضول:

أعرب وزير الخارجية، محمد كامل عمرو، عن استعداد مصر للمشاركة فى جهود إعادة الإعمار والتنمية ومكافحة الفكر المتطرف وحفظ السلام فى مالى، فور بدء مهام القوة الأفريقية لحفظ السلام، بحسب بيان للخارجية المصرية.
 
 
 محمد كامل عمرو
وجدد عمرو خلال لقائه صباح اليوم، مع الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند موقف مصر القائم على أهمية التعامل مع الأوضاع فى مالى بمنظور شامل يتناول أبعادها المختلفة ومعالجة جذور الأزمة وتجنب تكرارها، وذلك فى إطار خطط التنمية وإعادة الأعمار، بحسب البيان.
 
وفى تصريحات لمراسل وكالة الأناضول للأنباء، قال نزيه النجارى، نائب المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية، إن اللقاء تطرق أيضا إلى الحل السياسى للأزمة السورية.
 
وأوضح النجارى أن عمرو أكد خلال الزيارة على أن "مصر تؤمن بطريق الحل السياسى للأزمة"، مضيفا: "يجب أن يكون هذا الحل ضمن إطار يضمن وحدة الأراضى السورية ووحدة المجتمع السورى".
 
ومن ناحية أخرى، كشف النجارى عن أن عمرو اتفق مع هولاند خلال اللقاء على استضافة القاهرة للاجتماع الوزارى التحضيرى لقمة فرنسا- إفريقيا، والتى ستعقد بفرنسا قبل نهاية العام الجارى برئاسة مصرية فرنسية.
 
وسلم عمرو فى بداية اللقاء للرئيس الفرنسى رسالة من نظيره المصرى محمد مرسى، تؤكد على عمق العلاقات المصرية/ الفرنسية واهتمام مصر بالتنسيق مع فرنسا فى القضايا محل الاهتمام المشترك.
 
واستعرض عمرو الأوضاع فى مصر فى ظل عملية التحول التى تمر بها وانعكاسات ذلك على الوضع الاقتصادى، مؤكدا على اهتمام الحكومة المصرية بتشجيع الاستثمارات الأجنبية فى مصر وحمايتها وحل المشكلات التى تواجهها وتقديم كل التسهيلات للمستثمرين، بحسب المصدر نفسه.
 
وأشار بيان الخارجية إلى أن هولاند وجه الدعوة للرئيس محمد مرسى للقيام بزيارة فرنسا وأعرب عن تطلعه لإتمامها فى أقرب فرصة، على أن يتم تحديد موعد الزيارة من خلال القنوات الدبلوماسية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة