أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

انفراجة كبيرة في عمليات التمويل المشترك


محمد سالم

تشهد عمليات الاقراض المشترك حالة نشاط كبيرة داخل السوق المصرية، ارتبط مؤشر النشاط بدخول بعض اللاعبين الجدد دائرة عملاء الاقراض المشترك، مثل مجموعة الخرافي، وشركة أديسون للطاقة، والتي يتم ترويج قرض لها قيمته مليار دولار، أيضا شركة أجريوم التي طلبت الحصول علي قرض دولاري لم تتحدد قيمته بعد من بنكي مصر والاهلي، إلي جانب استمرار قدامي اللاعبين الذين تولوا قيادة نشاط القروض المشتركة طوال الفترة الماضية، وبرغم استمرار تداعيات الازمة المالية العالمية وبروز توقعات تؤكد تراجع نمو الاقتصاد المصري من 7.5 إلي %4 في العام الحالي، فإن عدداً من رؤساء الائتمان والقروض المشتركة بالبنوك أكدوا استمرار نشاط القطاع خلال الفترة المقبلة بدافع من افضلية الفترة الحالية في تنفيذ الاستثمارات الجديدة التي تحتاج إلي 3 سنوات لبدء العمل مما يعني دخولها الي السوق الفعلية بعد انتهاء الازمة المالية العالمية بشكل يدفع مخاطر التشغيل والاقراض بعيدا، ويؤهل البنوك لدعم عمليات النشاط التي تشهدها القروض المشتركة، خاصة أنها إحدي أهم الادوات التي تم تدشينها منذ الثمانينيات في توزيع المخاطر وعدم تركزها، فضلا عن تجاوز مشكلة تخطي العميل الواحد %30 من حجم القاعدة الرأسمالية للبنك، وهي النسبة التي حددها البنك المركزي في قانونه الصادر عام 2003 كحد أمان لاقراض بنك ما لأحد عملائه وجميع ارتباطاته، وتشير التوقعات التي أبداها رؤساء القروض المشتركة الي تولي القطاع الحكومي عبر مشروعات البنية الاساسية قيادة الجانب الاكبر من النشاط المتوقع للقطاع، لكنهم اشترطوا لدوام النشاط غير المخلوط بالمخاطر ضرورة الدراسة الجيدة لجميع المشروعات المتقدمة، والتأكد من جدواها الاقتصادية، وعائداتها النقدية التي يمكن الاعتماد عليها في سداد أقساط القروض.


اعتبر محمود منتصر، عضو مجلس إدارة البنك الاهلي المشرف علي قطاع الائتمان، آلية الاقراض المشتركة أفضل آليات التمويل في الفترة الحالية التي تتسم بارتفاع أوزان المخاطرة جراء استمرار تداعيات الازمة المالية العالمية، قال منتصر إن رغبة البنوك في دعم نشاط القطاع راجعة الي ما تحققه عمليات الاقراض المشترك من توزيع للمخاطر وعدم تركزها، فضلا عن تجاوز نقطة الـ%30 المتعلقة بقروض العميل الواحد منسوبة الي حجم القاعدة الرأسمالية للبنك، حيث يستطيع البنك الاشتراك في عدد كبير من القروض الممنوحة لعميل جيد دون تجاوز ثلث القاعدة الرأسمالية للبنك، فضلا عن أنها تسمح للبنوك الصغيرة الاشتراك في تمويل كبار العملاء والاستفادة من عائد التمويل في تنمية قيمة العائد علي الاصول. وأشار منتصر الي أن آلية القروض المشتركة بدأ العمل بها مع بداية فترة الثمانينيات وذلك لمواجهة المخاطر المرتفعة لعمليات التمويل، فضلا عن إمكانية توفير التمويل اللازم للعميل مهما ارتفعت قيمته، لافتا الي أن مرحلة الهدوء السابقة كان وراءها ابتعاد الاعلام عن تسليط الضوء علي عمليات التمويل المشتركة، وتوقع منتصر استمرار حالة النشاط الكبيرة التي تشهدها القروض المشتركة حاليا، بسبب وجود مجموعة كبيرة من المشروعات الجيدة التي ينقصها عنصر التمويل فقط، معتبرا ان النشاط الحالي أمر طبيعي ويعبر عن جدية البنوك في توظيف مدخرات الافراد وتحقيق عائد جيد علي الاصول، ودعم مؤشر التنمية الذي تستهدفه الحكومة خلال الفترة المقبلة، وبرغم تأكيد منتصر دراسة مصرفه عدداً كبيراً من عمليات التمويل المشتركة سواء عبر قيادته لها أو الاشتراك بنسب في تمويلها، فإنه فضل عدم الكشف عنها لحين الانتهاء من ترتيبها وبدء عمليات الصرف.

قال محمد عباس فايد، رئيس قطاع التمويل المشترك للشركات ببنك مصر إن الاقراض المشترك لم يتوقف طوال الفترة الماضية حتي مع قدوم الازمة المالية العالمية بسبب جودة المشروعات المقدمة للحصول علي التمويل وفق الآلية، أكد فايد عمل ادارته بكثافة خلال الفترة الحالية، مشيرا الي انتهائهم من ترتيب قرض لشركة موبينيل بقيمة 610 ملايين جنيه مرشحة للارتفاع الي مليار جنيه حسب احتياجات الشركة، كذلك الدخول في ترتيب قرض قد تصل قيمته الي مليار دولار لشركة »موبكو - أجريوم« وغيرها من عمليات التمويل الاخري التي تسعي الادارة للانتهاء منها الفترة الحالية، وتوقع فايد ارتفاع عمليات النشاط المرتبطة بالقطاع بدفع من مشروعات البنية الاساسية التي تطرحها الحكومة الفترة الحالية لتنشيط الاسواق الداخلية، مشيرا الي أن مصرفه في انتظار الدخول في ترتيب تمويل كبير لقطاع الصرف الصحي خلال الايام القليلة المقبلة.

وأوضح رئيس قطاع ائتمان الشركات ان الفترة الحالية تعد الافضل لتمويل مشروعات انتاجية وخدمية، خاصة أن تلك المشروعات سوف تبدأ عملها الفعلي بعد نحو 3 سنوات ومع نهاية الازمة المالية العالمية بشكل يجعلها بعيدة عن مخاطر التشغيل والاسواق، ويجعل تمويلها غير منطو علي نسبة كبيرة من المخاطر لكن فايد اشترط لاستمرار النشاط غير المخلوط بالمخاطر ضرورة دراسة البنوك للمشروعات المتقدمة للتمويل دراسة وافية تتعلق بجدوي المشروع ذاته، وتدفقاته النقدية التي يمكن الاعتماد عليها في سداد أقساط القروض.

بينما أرجع أحمد رشدي، المدير بقطاع الاستثمار ببنك الشركة المصرفية العربية الدولية، مرحلة النشاط التي يمر بها التمويل المشترك الي دخول لاعبين جدد لسوق القروض المشتركة، مشيرا إلي أن بروز القطاع الحكومي ممثلا في هيئة البترول وبعض الشركات القابضة داخل ساحة التمويل المشترك أدي لتنشيط القطاع والمتوقع استمراره بدفع من تلك المشروعات التي تطرحها الحكومة بنظام المشاركة مع القطاع الخاص BBB ، واعتبر رشدي الاقراض المشترك ضمن افضل آليات التمويل في الفترة الحالية، خاصة أنها تبتعد بالشركات الراغبة في الحصول علي قيمة تمويلية كبيرة عن التشتت المتعلق بضرورة تعاملها مع أكثر من بنك للحصول علي حاجاتها التمويلية، حيث يمكنها عبر التمويل المشترك التعامل مع بنك واحد يتولي إدارة توفير السيولة التمويلية التي تحتاجها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة