أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاقتصاد الأمريكي يتخطي أسوأ مراحل التراجع


إعداد: أيمن عزام
 
تخطي الاقتصاد الأمريكي أسوأ مراحل التراجع التي كان يعاني منها، أواخر العام الماضي، وطرأت لأول مرة علامات التحسن علي البيانات الصادرة حول الثقة والأداء الاقتصادي مقارنة بالبيانات الصادرة منذ شهرين، وفقاً لتصريحات أطلقها لورانس سمرس مدير المجلس الاقتصادي القومي التابع للبيت الأبيض.
 

كشفت بيانات أصدرها بنك الاحتياط الفيدرالي، أن الانتاج الصناعي تراجع بوتيرة تعد هي الأبطأ منذ ستة شهور، وهبط الناتج من المصانع والمناجم والمرافق الأمريكية بنسبة %0.5، في أبريل مقارنة بنسبة %1.7 في مارس، كما صعد مؤشر جامعة ميتشجان لثقة المستهلك ليبلغ 67.9 نقطة بعد أن سجل 65.1 في أبريل، لكنه حذر من أن بوادر التحسن الحالية لا تقدم ضمانة بزيادة معدلات التوظيف عندما يتحقق التعافي.
 
قال ريتشارد فيشر، رئيس بنك الاحتياط الفيدرالي في مدينة دالاس إن التهديد الحالي بعودة التضخم قد تراجع، وإن البنك المركزي الأمريكي يستطيع التحكم في ضغوط الانكماش.
 
وعبر جاري ستيرن، رئيس بنك الاحتياط في مدينة مينوبولس، عن تفاؤله، وأرجع التحسن الحالي للخطوات التي اتخذها البنك بشأن خفض أسعار الفائدة وضخ مزيد من الأموال في الأسواق المالية والي استقرار وانفاق المستهلك وتحسن ظروف سوق الائتمان، وتوقع أن تتسم المراحل الأولي من التعافي بالضعف، مرجعاً ذلك للخسائر التي تقدر بمليارات الدولارات في العقارات.
 
وتراجعت من ناحية أخري طلبات شراء المعدات اليابانية في مارس، مما يعني أن الشركات لا تزال مترددة في الانفاق علي الرغم من ورود بيانات تشير الي قرب وصول الركود لنهايته، ويدل التحسن الذي طرأ علي الصادرات والانتاج علي أن الاقتصاد الياباني الذي يعتمد علي التصدير، بلغ القاع في الفترة من يناير الي  مارس، وهو ما دفع الاقتصاديين لتوقع العودة للنمو في الربع التالي.
 
تدفع هذه البيانات البنك المركزي الياباني لتخفيف حدة تشاؤمه في التقييم الذي سيصدره الشهر الحالي حول أداء الاقتصاد، وإن كان التراجع الاقتصادي العالمي يحول دون استمرار التحسن في النمو، وحذر كارو يوسانو، وزير المالية الياباني، من إصدار توقعات متفائلة في الوقت الحالي مؤكداً أنه من المبكر للغاية القول بأن اليابان تسير علي الطريق الصحيح.
 
وتوقعت الشركات نفسها تراجع طلبات شراء، الماكينات في الربع الثاني، في إشارة أخري الي أن الشركات الصناعية الكبري في اليابان المنتجة للسيارات والتكنولوجيا والصادرات الأخري ليست واثقة من تحسن انفاق رأس المال والعودة للمعدلات الجيدة التي شهدت تراجعاً في أعقاب الأزمة المالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة