أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الجدار الحدودي‮.. ‬تهديد للأمن أم شأن داخلي؟‮!‬


محمد القشلان
 
جددت إسرائيل مؤخراً الحديث حول بناء جدار فاصل علي الحدود بين مصر والاراضي الفلسطينية المحتلة.. وقامت وفود أمريكية مؤخراً وفرنسية رفيعة المستوي بزيارة الحدود المصرية الإسرائيلية بعد اعلان الأخيرة بناء جدار فاصل لمنع ظاهرة التهريب.

 
في القاهرة أكدت مصادر رسمية ان مصر لديها علم كامل بالأمر والجدار سيكون داخل الحدود الإسرائيلية وليس فاصلا وهو ما اعتبرته المصادر شأناً إسرائيلياً داخلياً.
 
وقد أعلنت القيادة الجنوبية للجيش الإسرائيلي انها شرعت في بناء جدار فاصل علي جزء كبير من الحدود المصرية الإسرائيلية لمنع محاولات التسلل علي طول الحدود مع مصر علي امتداد 40 كيلومتراً، يمتد بين معبر» كرم أبو سالم« في بلدة »نيتسانا« إلي الجنوب ويبعد عن الحدود المصرية نحو 200 متر.
 
يذكر أن إسرائيل سبق أن أعلنت عن بناء جدار بطول حدودها مع مصر العام الماضي علي مراحل ولم تعلق الحكومة المصرية إلا انه تم الاعلان مرة اخري عن بناء جدار او سياج فاصل وهو ما يطرح تساؤلات عن مدي جدية ذلك الاعلان؟ وما هو موقف مصر او أثره علي الحدود المشتركة بين البلدين وعلي القضية الفلسطينية؟
 
في البداية أكد اللواء محمد قدري سعيد الخبير الاستراتيجي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن إسرائيل تبحث منذ فترة عن فكرة محاصرة عمليات التهريب خاصة السلاح الي غزة، لأنها تخشي استعادة حماس قوتها، مما دعاها لبحث حفر خندق عند ما يسمي محور فيلادلفيا ولكنه كان اكثر تكلفة أما الجدار الذي بدأت فيه فليس متأخما للحدود بل داخل الاراضي الإسرائيلية نفسها بعمق يصل الي 200 متر، وتكلفته اقل لانه لن يكون كله جدارا خرسانيا بل سيعتمد في السواد الاعظم منه علي الاسلاك الشائكة مؤكداً أنه لن يؤثر علي مصر علي العكس ستستفيد منه مصر في تأمين الحدود ، الا انه قد يؤثر علي الفلسطينيين وعلي تنقلاتهم ويزيد من الحصار المفروض علي غزة، ويؤكد »قدري« أن إسرائيل تعلم ان هذا الجدار لن يمنع الانفاق والتهرب الذي يتم من خلالها لانها تكون تحت الارض ولمسافات طويلة.

 
من جانبه اعتبر الدكتور محمد عبد السلام الخبير بمركز دراسات المستقبل، ان إقامة إسرائيل جدارا عازلا مع مصر تفكير إسرائيلي طبيعي نابع من فكرة »الجيتو« حتي ولو لم يكن هناك خطر، وتسعي إسرائيل وفقاً لما أعلنته محاصرة تهريب السلاح لحركة حماس كما تري فيه وسيلة لتضييق الخناق والحصار علي غزة، خاصة قبل زيارة نتنياهو وابو مازن والرئيس مبارك لامريكا حتي لايجد الأول نفسه مجبرا علي خطوات يجب عليه اتخاذها في اطار التسوية السلمية، مما يعني انه استباق إسرائيلي ووسيلة دعائية ضد تهريب السلاح الي غزة عبر الحدود المصرية. موضحاً ان هذا الجدار له ابعاد امنية في المقام الاول و له انعكاس سياسي يكشف عن سوء العلاقات بين مصر وإسرائيل حتي بعد زيارة نتنياهو لمصر.

 
أما محمد البحيري خبير الشئون الإسرائيلية، فيري ان قيام إسرائيل ببناء جدار فاصل امر درسته حكومات اسرائيلية متوالية وليس فكرة جديدة فقد تردد الحديث عنها اكثر من مرة قبل عدة سنوات، لكن الحديث عن تفاصيل اقامة هذا الجدار بدأ منتصف العام الماضي مع حكومة اولمرت، وبدأ الامر كما لو ان التنفيذ قد بدا بالفعل وفي ذروة الدعاية الاسرائيلية التي بالغت في الحديث عن تهريب الاسلحة الي غزة عبر الحدود المصرية وتعالت المطالبات الاسرائيلية والضغوط الامريكية لمطالبة مصر باتخاذ المزيد من الاجراءات لمنع التهريب المزعوم للأسلحة الي حركة حماس.
 
وتسعي إسرائيل لاستغلال قضية خلية حزب الله التي تم ضبطها مؤخرا في مصر وتوتر العلاقات المصرية مع قادة حركة حماس في سحب الأولي نحو اتجاه تشديد الحصار علي حماس ، مشيراً الي ان ذلك سيؤثر علي مصر امنيا لان إسرائيل اعلنت تزويد الجدار بأجهزة اليكترونية حديثة يمكنها رصد ما يحدث في عمق الجانب المصري فوق او تحت الارض كما ان هناك انباء عن ان الجدار سيكون مرتفعا بشكل يعوق ابراج المراقبة المصرية التقليدية من مراقبة الجانب الإسرائيلي في ظل انباء عن سعي إسرائيل لدفن مخلفاتها الملوثة خاصة النووية منها تحت هذا الجدار وهو ما يمثل خطورة لأنه جيولوجي فالأرض تميل تجاه مصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة