أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

المستثمرون يطالبون‮ »‬تحديث الصناعة‮« ‬بالترگيز علي تطوير الآلات والماكينات


محمد ريحان

طالب العديد من الصناع والمستثمرين مركز تحديث الصناعة بتطوير الآلات والمعدات بالمصانع المحلية التي لم يتم تحديثها منذ 20 سنة أو أكثر موضحين ان المركز يتجه حاليا لدعم الصادرات وتدريب العمالة دون النظر إلي تحديث الماكينات والمعدات وهو الدور الاساسي الذي يجب ان يقوم به المركز.


وقالوا إن تدريب العمالة ومساندة الصادرات هي أدوار من المفترض ان تقوم بها وزارة التجارة والصناعة ممثلة في صندوق تنمية الصادرات ومجلس التدريب الصناعي مؤكدين أنه في حالة سرعة قيام مركز تحديث الصناعة بتطوير الآلات والماكينات وتحديثها فإن ذلك سيساهم في تحسين الجودة الانتاجية للمصانع وزيادة الانتاج وتقليل نسبة الهالك الأمر الذي يساهم في زيادة الصادرات.

قال أحمد عاطف رئيس غرفة صناعة الطباعة باتحاد الصناعات ان مركز تحديث الصناعة تراجع دورة بشكل كبير خلال المرحلة الراهنة خاصة فيما يتعلق بدعم الماكينات وتحديثها أو تطويرها مشيرا الي وجود العديد من الشركات التي تشتكي تأخير المركز لتقديم دعم الماكينات وتظل منتظرة الدعم منذ سنتين وحتي الآن لم يتم الدعم.

وأشار الي أن الدعم الذي يوفره المركز للمعارض الخارجية لم يتم صرفه أيضا مؤكدا ان صناعة الطباعة علي سبيل المثال تعمل بماكينات قديمة جداً يصل عمر بعضها الي 20 عاما.

وقال ان غرفة صناعة الطباعة باتحاد الصناعات تقوم بعمل معارض داخلية لتوفير ماكينات مستعملة لكن عمرها ليس كبيرا وبأسعار معقولة مشيرا الي ان معظم العاملين في قطاع الطباعة من صغار الصناع الذين لا يستطيعون شراء ماكينات جديدة دون الدعم.

وقال الدكتور جمال عابدين رئيس جمعية مستثمري السلام إن مركز تحديث الصناعة حاليا »اسم علي غير مسمي« لانه اتجه لانشطة اخري بعيدة تماما عن تحديث الصناعة ودعمها مثل التدريب ومساندة الصادرات.

وأضاف ان المركز اعلن عن ان عدد الشركات المستفيدة من خدمات المركز وصل الي 2000 شركة لافتا الي ان هذا الرقم ضعيف جداً مقارنة بحجم الدعاية والاعلانات التي ينفذها المركز.

واوضح ان تحديث الآلات والماكينات اذا تم فان ذلك سيكون له مردود ايجابي علي الصناعة المحلية من حيث زيادة الانتاج وخفض نسبة الفاقد وزيادة جودة المنتجات والسلع.

وطالب حسن زكي رئيس الاتحاد العام لمنتجي ومصنعي البلاستيك، مركز تحديث الصناعة بسرعة تطوير وتحديث الماكينات بالمصانع المحلية التي تراجعت قدرتها علي الانتاج بشكل ملحوظ بسبب امكانياتها الضعيفة والماكينات الضعيفة التي تستخدمها في الانتاج.

وقال ان المركز يطلب استعلاماً بنكيا عن المصانع التي تطلب الدعم وهو أمر غير منطقي خاصة ان العديد من المصانع التي تحتاج تحديث ماكيناتها هي مصانع صغيرة وقد تكون متعثرة.

من جانبه اكد نبيل فريد حسانين نائب رئيس لجنة تحديث الصناعة باتحاد الصناعات رئيس غرفة الصناعات الهندسية ان اللجنة تبذل العديد من المجهودات بالوقت الراهن لتوفير برامج عالية المستوي للعاملين في المصانع بمختلف القطاعات لاعداد كوادر ماهرة فمثلا من الممكن ان يقوم 1000 عامل في احد المصانع مدربون علي أعلي مستوي بأداء العمل بكفاءة عالية، في حين يكون هناك مصنع لديه 5 آلاف عامل ليسوا مدربين بشكل كافٍ، بما ينعكس سلبيا علي حجم الانتاج وجودة السلع بهذا المصنع.

وأشار إلي أن مركز تحديث الصناعة بدأ بشكل جيد منذ بدايته في تحديث المصانع من خلال اعطاء دعم بنسبة %20 من تكلفة شراء الماكينات وبالفعل تم تحديث جانب كبير من المصانع القائمة لكن المركز حاليا تراجع عن القيام بأي تحديث واتجه لدعم الصادرات والمعارض الخارجية مشيرا الي أنه دور ليس سيئا ولكن من الاولي تحديث المصانع وتطوير الالات لتحسين جودة الانتاج.

اضاف حسانين انه في ظل الازمة الراهنة يضطر العديد من المصانع الي تسريح الكثير من العمالة لديها ولجوئها لعدد قليل من العمالة لكنها مدربة علي أعلي مستوي لترشيد النفقات بميزانيات تلك الشركات التي تتكبد خسائر فادحة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة