اتصالات وتكنولوجيا

سوق الانترنت تترقب تأثير خطة «البرودباند» على تحسين الخدمة


أدت زيادة عدد مشتركى الانترنت بالسوق المحلية وانتشار الهواتف الذكية إلى نمو معدلات استخدام العملاء لخدمات الانترنت المحمول، مما شكل ضغطا كبيرا على شبكات المشغلين التى لم ترصد أى استثمارات جديدة لتطوير وتحديث شبكاتها .

 
 
وجاء تقرير وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن شهر يونيو الماضى ليمثل صدمة بتأثير فقد حوالى 490 ألف مشترك من عملاء الموبايل انترنت لصالح خدمات «USB MODEM» ، والانترنت فائق السرعة «ADSL».

«المال » تساءلت عن مدى مراعاة شركات المحمول لمعدلات الاستخدام بالتزامن مع سعيها لجذب مشتركين جدد، فضلا عن أثر تطبيق خطة «البرودباند » على تحسين جودة الخدمة .

واعتبرت مجموعة من خبراء القطاع أن الانترنت المحمول سيستعيد توازنه أخرى مرة فى أسرع وقت ممكن، مؤكدين أن مشغلى الشبكات ينطلقون من استراتيجية رئيسية تعتمد على قياس معدلات الاستخدام، ونمو عدد الدقائق .

وقالوا إن تفعيل الوزارة خطة نشر خدمات الانترنت فائق السرعة «E-MISR» من شأنه تدشين منظومة قوية لتنظيم التجارة الالكترونية .

واستبعد أشرف حليم نائب رئيس القطاع التجارى بشركة «موبينيل » تراجع عدد مستخدمى الانترنت المحمول فى الوقت الراهن لصالح مشتركى الـ «USB MODEM» ، مرجعا ذلك إلى زيادة نسبة الأجهزة العاملة بتكنولوجيا الجيل الثالث «3G».

واضاف حليم أن شركات المحمول تقيس معدلات نمو استخدامات العملاء لشبكاتها سنويا، مؤكدا أن الاجراء يعد دليلا قاطعا على مراعاة هذه الشركات معدلات استخدامات المشتركين .

ووزع حليم استثمارات المشغلين ما بين ثلاثة أقسام رئيسية تتضمن رفع كفاءة خدمات الصوت وجودة نقل البيانات، فضلا عن تحديث المعدات والمحطات، واخيرا تطوير شبكات الاتصالات .

وحول تأثير خطة وزارة الاتصالات «E-MISR» على سرعات شبكة الانترنت، بين حليم أن الخطة تهدف إلى توفير الخدمة للسكان على مستوى محافظات الجمهورية، كاشفا عن تعدد مزاياها حيث ستتيح سرعات فائقة، وسهولة استخدام، ومحتويا رقميا ثريا .

وذكر أن «E-MISR» تسعى للقضاء على أزمة اختناقات السرعة، وتوفير الفرصة أمام المشتركين لتصفح باقات متنوعة من التطبيقات الجديدة .

وقالت حنان عبدالمجيد، الرئيس التنفيذى لشركة «اوتى فينشرز » للمحتوى الالكترونى، إن تفعيل خطة نشر خدمات الانترنت فائق السرعة « E-MISR» ستؤدى إلى تدشين منظومة جديدة داخل السوق المحلية خلال المرحلة المقبلة تتضمن خدمات التجارة الالكترونية « E-COMMERCE» ، بالاضافة إلى صناعة المحتوى الالكترونى العربى .

وأشارت إلى أن الاعلانات الرقمية هى فرس رهان نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال العام المقبل، مؤكدة أن احصائيات منطقة الشرق الاوسط عقب ثورات الربيع العربى توضح تسجيلها صعودا سنويا يقدر بـ %30.

من جانبة رأى أحمد العطيفى رئيس مجلس إدارة شركة فاركون للاتصالات، أن الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات مطالب خلال المرحلة المقبلة بوضع حدود سعرية للمنافسة بين شركات المحمول لتنظيم خدمات الانترنت للعملاء .

وأشار إلزامهم أيضا ببرامج إلزامية لتحديث الشبكات، مما يجبر الشركات على زيادة الانفاق، حيث تسببت العروض الضخمة وخفض الاسعار فى تراجع قدرة الشركات على الاستثمار فى تطوير وتحديث شبكاتها بما آثر سلبيا على جودة الخدمات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة