أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مصروفات «إغاثة الأطباء» تطرح علامات استفهام حول توجهات وانحيازات «النقابة»


كتبت - رحاب صبحى:

فيما يعد فارقاً شاسعاً يكشف طبيعة توجهاتها وانحيازاتها، أنفقت لجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة الأطباء 53 مليون جنيه على بند الإغاثة الخارجية، مقابل 2 مليون جنيه فقط على الإغاثة الداخلية خلال المدة نفسها، حسبما جاء فى تقرير أمين صندوق نقابة الأطباء عن عام 2012.

بالإضافة إلى ذلك فصل التقرير أوجه إنفاق الـ2 مليون على الإغاثة الداخلية، بينما اكتفى بذكر الدول التى تم إنفاق الـ53 مليون جنيه بها.

تأتى هذه النسبة المثيرة للتعجب بين المبالغ التى تنفقها اللجنة على الداخل مقارنة بما تنفقه خارجياً لتعيد إلى الأذهان ما أثاره البعض من أن سيطرة الإخوان على مجلس نقابة الأطباء مكنتهم من توظيف أموال النقابة فى خدمة أغراض التنظيم الدولى، لذلك كان تركيزهم على الإغاثة الخارجية أضعاف مساهماتهم فى تحسين أحوال مرفق الصحة المتداعى فى مصر.

قال الدكتور إيهاب الطاهر، عضو حركة «أطباء بلا حقوق»، إنه يجب على النقابة أن تعطى اهتماماً أكبر بالشأن الداخلى، لا أن تكون أولوياتها مركزة على الشأن الخارجى، مشيراً إلى أنه من ضمن التجاوزات التى أشار إليها الجهاز المركزى للمحاسبات، عدم وجود رقابة مالية على التحصيل أو صرف التبرعات، ما يثير علامات استفهام كثيرة، وطالب الطاهر النقابة بأن تقدم للأطباء كشوفاً بأسماء المتبرعين وقيمة تبرعاتهم.

على الجانب الآخر قال الدكتور صلاح الدسوقى، أمين صندوق النقابة العامة للأطباء، إن الإغاثة - سواء الخارجية أو الداخلية - تعتمد على التبرعات، وإن أحداً من قيادات النقابة لا يستطيع أن يجبر المتبرعين أن يتبرعوا والدولة أو جهة معينة، فهم يختارون الدولة التى يريدون التبرع لها، مشيراً إلى أنه خلال العام الماضى حصدت حملة جمع التبرعات للصومال نسبة كبيرة من التبرعات بواقع 2462000 جنيه، والأمر نفسه انطبق على حملة سوريا بواقع 29503000 جنيه، فيما بلغت التبرعات لمصر حوالى 2 مليون جنيه، لذلك فإن ما يقال عن أن النسبة الكبرى للتبرعات توجه للخارج كلام غير منطقى لأن المتبرع هو الذى يوجه المبلغ الذى يتبرع به، والنقابة لا تتدخل فى ذلك.

من جهتها قالت الدكتورة امتياز حشونة، عضو مجلس نقابة بغرب الدلتا، عضو حركة «أطباء بلا حقوق»، إنها طالبت من قبل النقابة فى الجمعية العمومية الماضية لعام 2010 بتوضيح تفاصيل تبرعات لجنة الإغاثة، حنى نعرف أين تذهب أموال النقابة، كما طالبنا بإظهار الايصالات التى يتم من خلالها تحصيل هذه التبرعات وعرض تواريخها وأرقامها، لأن من حق الأطباء الاطلاع على هذه التفاصيل.

إلى ذلك قال عبدالله الكريونى، أمين عام مساعد نقابة الأطباء، إنه مندهش من الحملة الممنهجة التى يشنها البعض للتشكيك فى سمعة لجنة الإغاثة، فالنقابة لا تحدد توجيه التبرعات لدول على حساب دول أخرى.

ويمكن مراجعة الإيصالات وأسماء المتبرعين وتواريخ التبرع والجهة المتبرع لها، مشيراً إلى أن المتبرعين ليسوا مصريين فقط بل من مختلف الجنسيات فمنهم أيرلنديون وسعوديون وغيرهم.

وأوضح الكريونى أن مجلس النقابة اعتمد مؤخراً 12 مليون جنيه من أموال الإغاثة الداخلية لشراء أجهزة طبية لدعم المستشفيات الجامعية والعامة فى أقسام الاستقبال والطوارئ والعناية المركزة، ومن ضمن هذه المستشفيات مستشفى أسيوط الجامعى، وعين شمس الجامعى، ومستشفى السنطة العام بالغربية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة