أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شرگات الإلگترونيات اليابانية تتوقع زيادة المبيعات بحلول الخريف


هدي ممدوح
 
أظهرت سلسلة شركات الالكترونيات اليابانية ثقتها في امكانية تحقيق انتعاش في المبيعات بحلول الخريف ابتداء من أكتوبر المقبل يأتي في مقدمة هذه الشركات »هيتاشي« و»أوليمبوس« لتصنيع الكاميرات »ونيكون« و»سيتزين«، حيث توقعت جميعها الاسبوع الماضي أن تشهد المبيعات انتعاشا عن العام الماضي وذلك خلال السنة المالية التي ستنتهي بنهاية مارس 2010.

 
طبقا لما ذكرته صحيفة »الفاينانشيال تايمز« تظهر هذه التنبؤات آمالاً في العودة الي تحقيق ارباح في الصناعة اليابانية في ظل حدوث تعافي للاقتصاد العالمي لاحقاً بينما تتوقع شركات أخري التعافي خلال النصف الثاني من العام بموجب نظام بورصة »طوكيو« للأوراق المالية تقوم الشركات اليابانية بنشر توقعاتها الرسمية بخصوص مبيعاتها وأرباحها للعام المقبل.
 
بالنسبة للنصف الاول من العام الذي يبدأ في ابريل وينتهي في أكتوبر تتوقع شركة »هيتاشي« انخفاضاً مبيعاتها بنسبة %23 وتتوقع »كاسيو« انخفاض مبيعاتها بمقدار %8 وتتوقع »أوليمبوس« انخفاضاً يصل الي %22مقارنة بالنصف الاول من العام الماضي قبل افلاس »ليمان براذرز« وحدوث ارتفاع في قيمة الين الياباني.
 
أما بالنسبة للنصف الثاني من العام تتوقع »هيتاشي« ارتفاعاً في المبيعات بمقدار %2.3 في حين تتوقع »كاسيو« ارتفاعا بمقدار %14 وتقدر »أوليمبوس« نمو مبيعاتها بنسبة %8 أما »نيكون« الرائدة في صناعة المكثفات و»سيتزين« التي تقوم بتصنيع العديد من مكونات الأجهزة الدقيقة فإنهما تتوقعان تحقيق زيادة مبيعاتهما خلال النصف الثاني بأكثر من %10.

 
وتتوقع »كاسيو« و»أوليمبوس« ارتفاع مبيعات الكاميرات الرقمية واتجهت الاولي الي ان الارتفاع سيكون بنسبة %23 لتصل الي 7 ملايين كاميرا.

 
يتوقع »ماساهيرو ناكانوميو« - المحلل في »باركليز كابيتال« حدوث انخفاض في مجمل مبيعات الكاميرات الرقمية لتصل الي 108.71 مليون كاميرا وكتب للعملاء يقول إن »معدل الانخفاض في المبيعات قد يتسع بمقدار %10 في السنة المنتهية مارس 2010 تبعاً للظروف الاقتصادية«. كما تتوقع الشركات حدوث انتعاش خلال فصل الخريف خاصة »كاسيو« بعد خسارتها العام الماضي حيث وصلت الي 23.1 بليون ين، أن تحقق ربحاً صافيا قد يصل الي 5 بلايين ين »حوالي 51.8 مليون دولار امريكي كذلك تتوقع »أوليمبوس« تحقيق ربح صافي يبلغ 40 بليون ين بعد خسارة منيت بها العام الماضي وصلت الي 110 بلايين ين. أما شركة »NEC « فكانت الاستثناء حيث لم تتوقع حدوث الانتعاش الاقتصادي ولا الارتفاع في المبيعات خلال النصف الثاني وادعت انها ستعود لتحقيق ارباح صافية قد تبلغ 16 بليون ين عوضا عن الخسارة التي حققتها العام الماضي، التي بلغت 279 بليون ين وسيتم الوصول الي ذلك عن طريق »تدابير متشددة لخفض التكاليف« بالاضافة الي الاستغناء عن الانشطة التي لا تدر أرباحاً. وتأتي شركة »سوني« في نهاية مطاف شركات الالكترونيات اليابانية التي تتوقع التعافي لاحقا حيث توقعت الاسبوع الماضي أن ايراداتها ستتعادل مع نفقاتها علي مستوي التشغيل هذا العام وذلك خارج حساب تكاليف اعادة الهيكلة التي تبلغ 110 بلايين ين »حوالي 1.1 بليون دولار« وفي بيان لها أعلنت لمجموعة »سوني« أن خسارة التشغيل لسنة كاملة بلغت 228 بليون ين شملت 75.4 بليون ين تكاليف إعادة هيكلة مقارنة مع توقعاتها السابقة بتحقيق 260 بليون ين خسائر. حيث بلغت الخسارة الصافية 99 بليون ين مقابل ما تم توقعه يناير الماضي بخسائر تقدر بـ 150 بليون ين.

 
وصرح نوبويوكو أونيدا المدير المالي للشركة ان هذه التوقعات مبنية علي أساس افتراض استمرار التدهور في بيئة الاعمال مع استمرار تباطؤ الاقتصاد العالمي ولكنه اضاف ان الشركة تتوقع ان انتهاجها سياسة اعادة الهيكلة سيحسن من ربحيتها.

 
كما اعلنت »سوني« عن تغييرات شاملة في مصانعها المحلية خاصة أن 3 من 9 مصانع الكترونية لها في اليابان - التي تقوم بتصنيع الكاميرات شاشات الـ(LCD ) الصغير والهواتف المحمولة - ستغلق مع تحويل الانتاج الي مواقع اخري لتصبح »سوني« مثالاً لتأثير الازمة المالية علي صناعة »الالكترونيات«، ايضا المشاكل الهيكلية التي جعلت الصناعة عرضة لتحقيق خسائر حيث انخفضت المبيعات - خلال العام المنتهي مارس 2009 بنسبة %13 وتتوقع سوني انخفاضاً أكثر بحوالي %6لهذا العام.

 
فقد انخفضت ارباحها لأن جزءاً كبيراً من مبيعاتها كان خارج اليابان بالاضافة الي ضعف الاستهلاك داخل الولايات المتحدة مع ارتفاع قيمة الين الياباني.

 
وبخصوص عالم ألعاب الفيديو تتوقع سوني حدوث زيادة بنسبة %29 في مبيعات كونسول »البلاي ستيشن3« من 10.06 مليون العام الماضي لتصل الي 13 مليوناً العام الحالي، يذكر ان مبيعات »البلاي ستيشن 3« كانت قد انخفضت منذ ان خفضت شركة ميكروسوفت سعر المنتج المنافس له  »Xbox 30 «.
 
في اشارة واضحة إلي أن »سوني« تنوي تخفيض سعر منتجها هذا العام.
 
كما افادت نتائج منافستها »سانيو الكتريك« الاسبوع الماضي انها سجلت خسارة صافية نتيجة الاستمرار في التشغيل، حيث بلغت 122 بليون ين بعد 85 بليون ين تكاليف استثنائية لإعادة هيكلة خسائرها في قطاع أشباه الموصلات، هذا القطاع الذي يعاني من تدهور الاسعار عالميا نتيجة انخفاض الطلب علي هذه المنتجات التي تستخدم الهواتف المحمولة ومشغلات الموسيقي وغيرها من الاجهزة الرقمية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة