أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

صناديق الاستثمار تدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الإنترنت والمحمول


إيمان دراز ــ عمرو عبدالغفار
 
موجة من الاهتمام يشهدها قطاع الانترنت والمحمول حالياً، تزامناً مع زيادة ودعم المحتوي العربي الالكتروني علي شبكة الانترنت وزيادة حجم العمل بالتجارة الإلكترونية، والذي صاحبه اهتمام من قبل صناديق الاستثمار، يأتي هذا الاهتمام في ظل انخفاض معدلات اقبال البنوك علي تمويل مشروعات تكنولوجيا المعلومات، بسبب عدم وجود أصول مادية تضمن لها استرجاع قيمة القروض والتمويلات المقدمة، بالاضافة الي معدلات الخطر العالية في مثل هذه النوعية من الاستثمارات، وقال أحمد أبو السعد،مدير عام صناديق الاستثمار في »دلتا رسملة« إن قطاع تطبيقات التكنولوجيا في مصر خاصة التجارة الالكترونية وتطبيقات الانترنت والحاسبات تعد من ابرز القطاعات التكنولوجية في الوقت الحالي، بالاضافة الي كونها مصدر جذب لشركات الاستثمار الراغبة في التوسع في انشطتها بالاضافة الي صناديق الاستثمار المباشر.

 
 
 
 محمود محيي الدين
واشار الي ان قطاع تطبيقات الانترنت والحاسبات يتشابه كثيرا مع قطاع الاتصالات، والذي يعتبر من اقوي القطاعات الحالية في توجهات المستثمرين، و المتعاملين سواء في الاستثمار المباشر او من خلال المتعاملين في البورصة نتيجة ارتفاع معدلات الاعتماد علي الادوات التكنولوجية المختلفة سواء اجهزة ومعدات او برمجيات وتطبيقات مختلفة مثل الانترنت والموبايل والتجارة الالكترونية.
 
واضاف ان نتيجة التطور في قطاع التكنولوجيا، وقطاع خدمات الانترنت قد تشهد توجه العديد من الصناديق للاستثمار في القطاع التكنولوجي وان تخصص جزءاً من اعمال الصندوق في هذا القطاع.. الا انه استبعد امكانية تخصيص صناديق بالكامل لدخول هذا المجال، مشيرا الي ان الشركة بصدد بحث امكانية اطلاق صندوقاً متخصص في تنمية الصعيد لانه قطاع كبير يستطيع استيعاب الطاقة المالية لصندوق بأكمله.
 
واضاف ان اتجاه عدد من الصناديق العربية والاجنبية علي غرار ما حدث في الملتقي السادس للاستثمار في تكنولوجيا المعلومات تقدر بـ13 صندوقا منها متخصص في مجال الانترنت و تطبيقات المحمول جاء نتيجة شعور إدارة هذه الصناديق بإنفراجة في الاقتصادات العالمية والمحلية بما شجعهم علي بدء معرفة الافكار الجديدة في قطاع التكنولوجيا والبدء في دراستها كمرحلة لاختيار وتنفيذ الاجود منها.
 
وقال هاني السنباطي، شريك في المجموعة المالية »اي اف جي« هيرمس- إنه كان هناك حضور للمجموعة في الملتقي السادس للاستثمار في تكنولوجيا المعلومات، وانه تم لقاء ما يقرب من 8 شركات متخصصة في مجال البرمجيات وتطبيقات الانترنت ووجد ما يقرب من 4  افكار جديدة يمكن مناقشتها بطريقة اقتصادية في الفترة المقبلة لبحث سبل تمويلها منوها الي دور صناديق رأس المال المباشر لدخول قطاع التكنولوجيا والاستفادة من التطور التكنولوجي في تطبيقات البرامج في قطاعات مختلفة بما يتيح توافر فرص استثمارية عديدة، واضاف ان الحضانات التكنولوجية تمتلك عدداً من الافكار التي يمكن ان تكون نواة لبدء مشروعات استثمارية جيدة وهي بمثابة البذرة الاولي للمشروعات التي يمكن ان تختارها صناديق الاستثمار مثل الحضانات التكنولوجية التابعة لهيئة تنمية صناعة التكنولوجيا والمعلومات، والتي تجعل الاستثمارات في قطاع تكنولوجيا المعلومات من اهم القطاعات التي يمكن ان تزداد معدلات نموها سريعا وتكون جاذبة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة تكنولوجيا.
 
وكان وزير الاستثمار الدكتور محمود محيي الدين، قد اعلن في الملتقي السادس للاستثمار التكنولوجي عن نجاح قطاع التكنولوجيا و المعلومات بمصر في تحقيق معدل نمو يصل الي %13.6 في الربع الثالث مقارنة بـ%13 لنفس الفترة في العام السابق وفي ظل الازمة المالية العالمية، أكد أن شركات التكنولوجيا هي اولي الشركات التي اتجهت للتسجيل في بورصة النيل مما يعد دليلا علي تطور القطاع المعلوماتي والتكنولوجي في مصر كما يعني زيادة الفرص الاستثمارية وقدرته علي تحقيق معدلات نمو مرتفعة كعنصر جذب للاستثمار المباشر وصناديق رأس المال المخاطر.

 
من جهته أوضح المهندس خالد بسيوني مدير تطوير الأعمال بشركة »Damlag « إحدي الشركات المبتدئة »Start Up « التي تعمل في مجال مواقع الانترنت وقواعد البيانات، أن الشركة قامت بانشاء قاعدة بيانات للسينما العربية مفتوحة يمكن للزوار تعديل وإضافة المحتوي علي الموقع، كما هو الحال في موسوعة »ويكيبيديا« العالمية، وأضاف أن جمع المعلومات الخاصة بالموقع استغرق ثلاث سنوات، ويزوره يوميا 8500 شخص، لتصفح ما يقرب من 50 ألف صفحة، وأوضح ماجد مبروك مدير تسويق شركة »Damlag « أن الشركة تستهدف تطوير قواعد بيانات عربية تخدم أهدافاً ومجالات مختلفة، ,مشروعات تجمع اهتمامات الوطن العربي وتعزز المحتوي العربي، مضيفا أن الخطوة المقبلة ستكون في مجال الطب، وقال بسيوني إن التواجد مع العاملين بالمجالات المشابهة، والمستثمرين فتح أبوابا جديدة للتفكير، وأشار إلي أن اللجنة الخاصة بالملتقي، والمستثمرين ركزت علي وجود منتج نهائي يدر ربحاً وعائداً قوياً، وكذلك وجود دراسة جدوي مفصلة وقوية توضح خطة عمل المشروع، وأضاف أن الاحتكاك بالاوساط العاملة في مجال تمويل المشروعات، وكذلك الشركات الكبري أضاف الكثير لخبراتنا، و أنه يجري الآن التفاوض مع شركتين لتمويل الفكرة والمساعدة فيها، منوها الي أن اي مستثمر يفكر في تمويل المشروعات يبحث سبل نجاح الفكرة وكيفية الخروج منها خلال 4  أو 5 سنوات علي الأكثر، من جهته قال مصطفي الخولي الرئيس التنفيذي لشركة »Sil Minds « وتعمل في مجال الحلول المحاسبية والمالية وهي إحدي الشركات العاملة ضمن حضانات هيئة تنمية صناعة المعلومات ان الاحتكاك بالشركات الكبري، والتي حققت نجاحا في السوق يولد كماً كبيراً من الخبرة للشركات الناشئة، وأضاف أن الشركة تعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات منذ أكثر من عام ونصف العام، وأضاف أنه يجري التشاور مع اثنين من المستثمرين شاركا في فعاليات ملتقي الاستثمار في الاتصالات للاتفاق علي الشراكة، وأشار إلي أن المستثمر يحتاج إلي أن يكون المشروع قد أفرز منتجاً قابلاً للتنفيذ أو منتجاً قبل النهائي »Prototype « حتي يتأكد من أنه سيحصل علي عائد مربح من هذه الشراكة.
 
من جهة أخري قال المهندس أحمد القراجي، المدير العام لشركة »Eg Broker « العاملة في مجال التجارة الالكترونية، إن الشركة قامت بتصميم طريقة جديدة للتجارة الإلكترونية وتقوم علي وجود اداة تنبيه لإعلام المشتري وجود السلعة التي يحتاجها لدي بائع أخر، عن طريق البريد الالكتروني أو الرسائل القصيرة أو غيرها.
 
وأضاف »القراجي« أن العميل يقوم بتحديد البيانات، و المبلغ الذي يريد دفعه، والمتطلبات التي يحتاجها في السلعة، ومدي أهميتها وكونها أساسية أم لا ويمكن أن يتم ذلك بنسب حتي يتمكن من الوصول لاحتياجاته بشكل أقرب لما يدور في رأسه عن طريق الانترنت.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة