أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

ودائع الشركات تتجه نحو‮ »‬الاستثمار المباشر‮«‬


أمنية إبراهيم
 
شهد القطاع المصرفي جدلاً واسعاً بشأن إمكانية اتجاه الشركات التي لديها ودائع ثابتة بالبنوك للاستثمار في قنوات أخري من بينها سوق المال والاستثمار المباشر بعد قرار البنك المركزي خفض سعر الفائدة علي الايداع بواقع نصف نقطة مئوية.

 
 
وتوقع عدد من المصرفيين ان تتجه الشركات التي لديها ودائع مربوطة بالبنوك الي توظيف جزء من ودائعها في المشروعات الانتاجية، خاصة ان هذه الكيانات تعمل بشكل مؤسسي ولديها الامكانيات اللازمة لتنويع قنوات توظيف اموالها، اضافة الي قدرتها علي تحمل درجة عالية من المخاطر واستبعد المصرفيون توجه القطاع العائلي للاستثمار بالبورصة لقلة الخبرة، وعدم القدرة علي تحمل المخاطر كما ان نسبة خفض فائدة الايداع لم تكن كبيرة بدرجة تدفع الافراد نحو المخاطرة في هذا التوقيت الحرج، إضافة الي ان سعر الفائدة علي الجنيه مازال الاعلي مقارنة بالعملات الاخري.

 
قال رؤوف كدواني رئيس قطاع الخزانة بالبنك المصري لتنمية الصادرات ان احتمال توجه عملاء الودائع من الافراد للاستثمار في البورصة ليس قويا لكنه رأي امكانية توظيف الشركات جزءاً من ودائعها بالبورصة لما تملكه من خبرة وقدرة علي تحمل المخاطر وهو مالا يملكه الافراد.
 
ووصف كدواني خفض سعر الفائدة بـ0.5 نقطة مئوية بأنه قرار متوازن حيث ان قيمة الخفض ليست كبيرة، ولن تؤدي الي انصراف عملاء الودائع عن ايداع اموالهم لدي البنوك، مشيرا الي ان خفض سعر الفائدة علي الاقراض بقيمة %1 سيساعد علي تنشيط حركة التسهيلات الائتمانية.
 
وبالنسبة لتوقعات حركة اسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة، خاصة انها ستحدد الي حد كبير حركة الايداع والاقراض بعد سلسلة الخفض التي اتبعها المركزي. اكد كدواني ان هناك عدة عوامل يجب ان توضع في الاعتبار عند تحديد سعر الفائدة مثل مؤشر التضخم والتغيرات في معدلات النمو الاقتصادية وعوائد النقد الاجنبي وبناء علي ذلك تتخذ لجنة السياسة النقدية بالمركزي قرارها بتخفيض أو زيادة سعر الفائدة حسب أولويات التضخم والنمو، وبدوره قال عمرو ماهر المدير الاقليمي للخزانة بمنطقة شمال أفريقيا في البنك العربي إن احتمال توجه عملاء الودائع الي الاستثمار بالبورصة غير قائم وذلك لأن خفض سعر الفائدة علي الودائع نصف نقطة مئوية لن يكون له أثر علي تصرفات الافراد في مصر مقارنة بالدول المتقدمة، حيث ان عميل الودائع سيظل »عميل ودائع«، وذلك لقلة الخبرة وعدم القدرة علي تحمل درجة عالية من المخاطر.
 
وحول مدي امكانية استقرار سعر الفائدة أو الاستمرار في انخفاضها قال ماهر انه من المتوقع تخفيض سعر الفائدة مرة أو مرتين خلال العام الحالي لدعم عجلة النمو.
 
في حين توقع بيومي عليوة مدير عام العمليات المصرفية في المصرف العربي الدولي توجه عدد من الشركات المودعة نحو الاستثمار في المشروعات الانتاجية التي تضيف الي الناتج القومي وتساعد علي حفز معدلات النمو، سواء كانت تجارية أو صناعية أو خدمية أو زراعية، بالاضافة الي توجه عدد محدود من الشركات التي تمتلك الخبرة ولديها قدرة علي تحمل درجة عالية من المخاطر للاستثمار في البورصة.
 
واستبعد توجه القطاع العائلي للاستثمار في البورصة، وذلك لانعدام الخبرة وعدم القدرة علي تحمل درجة عالية من المخاطر.
 
وأكد عليوة ان انخفاض القيمة السوقية للاسهم بالمقارنة بالقيمة العادلة هو السبب الرئيسي لتوجه بعض الشركات للاستثمار في البورصة، وليس خفض سعر الفائدة علي الودائع.
 
واشار عليوة الي ان سعر الفائدة علي الودائع مازال مرتفعاً بالمقارنة باسعار الفائدة علي العملات العالمية، وأكد أن العائد علي الجنيه مازال جاذبا للايداع قياسا بالعملات الاخري.
 
وتوقع عليوة خفض سعر الفائدة مرة أو مرتين في ضوء انخفاض الاسعار العالمية واستمرار انخفاض مؤشر التضخم واهتمام الدولة بتشجيع الشركات علي التوسع بهدف حفز معدلات النمو الاقتصادي.
 
من جهته قلل الخبير المصرفي محسن الخضيري من احتمال توجه عملاء الودائع الي الاستثمار في البورصة، وذلك علي خلفية الاوضاع غير المستقرة التي تمر بها اسواق المال والتي تفرض الحد من المخاطرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة