أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬جلوبال انسايت‮« ‬تتوقع ركوداً‮ ‬عميقاً‮ ‬في أسبانيا العامين الحالي والمقبل


إعداد - أماني عطية
 
توقعت مؤسسة »جلوبال انسايت« للبحوث الاقتصادية ان يواصل الاقتصاد الاسباني الركود العميق خلال العامين الحالي والمقبل. وذلك بعد أن ذكرت البيانات الأخيرة تدهور الأداء الاقتصادي الاسباني الربع الأول من العام الحالي.

 
ووفقاً لتقديرات المؤسسة، فإن إجمالي الناتج المحلي الحقيقي في اسبانيا من المتوقع ان ينكمش بنسبة %4.4 في العام الحالي وبنحو %1.5 في 2010، بعد أن حققت نمواً %1.2 العام الماضي.
 
وتراجع اجمالي الناتج المحلي الحقيقي %1.8 بمعدل ربع سنوي، وبنحو %2.9 بمعدل سنوي في الربع الأول من العام الحالي لتدفع اسبانيا إلي ركود أعمق، ويعد ذلك أضعف أداء اقتصادي لها منذ ما يقرب من نصف قرن، وفقاً لبيانات معهد الاحصاء القومي »INE «.
 
ولم يعلن المعهد بعد عن الأسباب التفصيلية للتراجع، إلا أن الخبراء عزوا بعضاً منها إلي انخفاض الانفاق المحلي نتيجة هبوط انفاق المستهلكين، إضافة إلي انهيار الصادرات وتدهور الاستثمارات وأنشطة البناء.
 
واستمر الانفاق علي السلع في التدهور بشكل كبير، حيث انخفض حجم مبيعات التجزئة %8.0 في الربع الأول من العام الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، كما انخفض الطلب علي السيارات الجديدة بشدة، حيث تراجعت التسجيلات الجديدة بنسبة %43.1 خلال نفس الفترة.

 
وفي نفس الوقت، انخفض الانفاق - أيضاً - علي الخدمات والاستثمارات الثابتة وشهد الإنتاج الصناعي مزيداً من التدهور.

 
وادي انهيار سوق العقارات إلي ضربة أخري في عمق الاقتصاد الاسباني، حيث تراجعت أنشطة البناء بشكل ملحوظ خلال الربع الأول من العام الحالي بالإضافة إلي انكماش الإنتاج الصناعي بنسبة %22 في الربع الأول من العام الحالي بمعدل سنوي ليسجل أضعف أداء له منذ عام 1980، وتدهورت الصادرات التي كانت محرك النمو الاقتصادي في اسبانيا خلال السنوات الماضية بسبب ضعف الطلب من دول منطقة اليورو وبريطانيا والولايات المتحدة.

 
ويتوقع خبراء الاقتصاد استمرار تدهور الاقتصاد الاسباني خلال العامين الحالي والمقبل بسبب المشاكل المتأصلة في سوق العقارات وقطاع البناء، ويصاحب ذلك ضعف الطلب من أسواق منطقة اليورو والولايات المتحدة وبريطانيا.

 
ويعكس هذا التدهور الضربات المتتالية للاقتصاد الاسباني وتراجع ثقة الشركات والمستهلكين إلي أدني مستوي وارتفاع معدلات البطالة مع انخفاض حاد في الانتاج الصناعي، ومبيعات التجزئة، وبعض الموشرات الأخري الرئيسية.

 
وأوضح المحللون، ان الانفاق المحلي سوف يتراجع خلال السنوات المقبلة، فمن المنتظر ان تقلل العائلات انفاقها للحد من التراكم السريع لدينها في ظل غموض مستقبل سوق العمل، وتراجع أسعار المنازل.

 
ومن المتوقع - أيضاً - أن يتراجع نشاط بناء المنازل خلال السنوات المقبلة في ظل زيادة المعروض من المنازل، وهو ما يعد مؤشراً سيئاً علي مستقبل الأداء الاقتصادي في اسبانيا، حيث ان الاستثمار في ذلك القطاع ظل من أهم محركات النمو خلال التسعة أعوام الماضية، بالإضافة إلي كونه مصدراً من مصادر إيجاد فرص وظيفية عديدة.

 
ومن غير المحتمل ان تنتعش الصادرات الاسبانية العامين الحالي والمقبل، حيث انها تحظي بقدرة تنافسية ضعيفة مصاحباً بضعف الانفاق في منطقة اليورو والولايات المتحدة.

 
وفي مواجهة ذلك تستخدم الحكومة الاسبانية المحفزات المالية من أجل انعاش اقتصادها، وتخطط في الوقت الراهن لزيادة الانفاق علي التعليم والبنية التحتية.

 
ويذكر ان تكلفة إجراءات التحفيز المالية التي أعلنت عنها اسبانيا منذ شهر أبريل من العام الماضي بلغت حوالي 50 مليار يورو.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة