أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

هل يتجه المزارع إلي الأقطان قصيرة ومتوسطة التيلة؟


حسام الزرقاني
 
طالب خبراء بالتوسع في زراعة الأقطان قصيرة ومتوسطة التيلة، ذلك بعد تراجع استخدام »طويل التيلة« في معظم بلدان العالم، وفي الوقت ذاته رفض الخبراء تصدير تلك الانواع، وامداد المصانع المصرية بها لتصدر الي الاسواق الخارجية كملابس جاهزة، وهو ما سوف يحقق قيمة مضافة للاقتصاد المصري.

 
أكد محمد المرشدي رئيس غرفة الصناعات النسيجية ضرورة التوسع في زراعة الاقطان قصيرة ومتوسطة التيلة، لتغطية احتياجات السوق المحلية، خاصة ان المصانع والمغازل المحلية تستورد منها كميات كبيرة، مشيرًا الي ان جميع مصانع النسيج في العالم تتعامل مع تلك النوعية من الاقطان، موضحًا ان الولايات المتحدة الامريكية والسودان تنافسان مصر علي انتاج القطن طويلة التيلة لتغطية الطلبات المحدودة بالمصانع العالمية. وشدد المرشدي علي ضرورة طرح الأقطان بجميع أطوالها بأسعار تجاري العالمية. حتي تقبل عليها المصانع المحلية ولا تلجأ لاستيرادها. وكان المهندس أمين اباظة وزير الزراعة قد اعلن عن التوسع في زراعة القطن قصير ومتوسطة التيلة في بعض المناطق بالصعيد، نظرًا لاحتياج المصانع المحلية، خاصة عندما اصبح القطن طويلة التيلة عبئا علي الفلاح والمصانع بسبب اسعاره العالمية.
 
ويعترض بشدة دكتور امين منتصر خبير التنمية الزراعية واستاذ الاقتصاد الزراعي بكلية الزراعة جامعة الازهر، علي السياسة التي تهدف الي عدم التوسع في زراعة القطن طويل التيلة الذي تتميز به مصر، مشيرًا الي انه مازال مطلوبا في السوق العالمية.
 
وطالب بضرورة تحديث مصانع قطاع الاعمال العام المتهالكة وضخ المزيد من استثمارات فيها حتي تتمكن من استخدام القطن المصري طويل التيلة علي ان يوجه معظم الانتاج للتصدير والسوق العالمية، كما طالب القطاع الخاص بضرورة انشاء مصانع حديثة حتي تتمكن هي الاخري من تصنيع القطن طويل التيلة، واستغلال ميزاته التنافسية وعلامته التجارية العالمية في التصدير وهو ما سوف يحقق لمصر عوائد ضخمة وقيمة مضافة.
 
والمح الي ان القطن المصري الطويل التيلة سيظل متفردا بصفاته الوراثية النادرة ولذلك يجب التوسع في زراعته وتصديره في صورة ملابس جاهزة ومنتجات نسيجية متنوعة.
 
وشدد علي ضرورة دعم الانتاج الزراعي خاصة القطن طويل التيلة مثلما يحدث في معظم دول العالم حتي يقبل الفلاح علي زراعته.
 
ونوه بشدة المهندس كمال محمد مراقب الجودة بأحد مصانع النسيج الي ان المصانع في حاجة لاستيراد القطن قصير التيلة بسعر رخيص تستطيع من خلاله انتاج ملابس تكون أسعارها في حدود امكانات المستهلك المصري، وامكانات الملايين التي تعيش تحت خط الفقر، مشيرا الي اهمية السماح باستيراد هذا النوع من القطن حتي تتمكن من تغطية احتياجات السوق.
 
وأكد الدكتور محمود العضيمي المستشار الاقتصادي بوزارة الزراعة أن عدداً من الامور المهمة وفي مقدمتها ان القضية ليست التحول من استخدام القطن المصري متوسط وقصير التيلة الي القطن طويل التيلة للاستفادة من ميزاته التنافسية عالميا ومن عائد تصديره، فالذي يحكم ذلك هي السوق العالمية التي تستخدم الطويل التيلة بنسبة محدودة للغاية، كما ان هناك مشكلات عديدة مازالت تحاصر عملية زراعة وتسويق القطن المصري، فبالرغم من مرور اكثر من 3 شهور علي جني محصول القطن في الموسم الاخير، فإن المنتجين والمزارعين الصغار لم يحصلوا علي كامل مستحقاتهم حتي الان ومازالت الشركات والتجار تماطل وترفض تسليمهم باقي الاثمان نظرا لتدهور الاسعار العالمية، وكل هذا بالطبع ـ كما يري دكتور العضيمي ـ سيؤدي الي عزوف الفلاح عن زراعة القطن طويل التيلة وهو ما حدث بالفعل حيث انخفضت المساحة في الموسم الماضي الي 313 الف فدان مقابل 583 الف فدان في الموسم الماضي، ولذلك تجب زيادة سعر القنطار حتي يحقق المزارع مكاسب ويقبل علي زراعة القطن ليصبح المحصول الاول في مصر علي المستوي التصديريي مثلما كان في فترة سابقة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة