أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

دول الخليج‮.. ‬أسواق واعدة بشرط الحصل علي مزايا تفصيلية


دعاء حسني
 
اختلفت آراء خبراء الصناعات النسيجية بالسوق المصرية حول جدوي الدعوة التي اطلقها رئيس اتحاد الصناعات النسيجية العربية محمد شرباتي التي تنادي بتوجيه إنتاج المصانع العربية الي الاسواق الخليجية، باعتبارها من الدول التي تتمتع بقوة شرائية مرتفعة، إلا أنها تعتمد علي السوق الأوروبية كمستورد أول في وارداتها من المنسوجات، معتبرا نجاح المصانع العربية في تصدير إنتاجها الي الاسواق الخليجية لن يؤدي الي تطوير هذه المصانع فحسب، بل سيؤدي الي تشجيع المستثمرين الخليجيين علي الاستثمار في القطاع، مما يسهم في تطويره والحد من هجرة الايدي العاملة المتخصصة .

 
فيما ابدي البعض الآخر انتقادهم الاقتراح، مشيرين الي أن السوق الخليجية محدودة ولا يمكنها استيعاب صادراتنا من المنسوجات، مؤكدن أهمية توجههم لزيادة الصادرات بالاسواق الاوروبية والأمريكية.
 
ففي البداية أكد حسام شطا رئيس مجلس إدارة شركة فالتكس للمفروشات عضو شعبة الغزل والنسيج بالغرفة التجارية بالقاهرة  أهمية الاتجاه الي الاسواق الخليجية باعتبارها اسواقاً تتمتع بقوة شرائية مرتفعة، مشيرا إلي أن أبرز الدول المرشحة إلي التوجه بالصادرات النسيجية إليها في السوق الخليجية خلال الفترة المقبلة هي دولة قطر، التي يتوقع أن تشهد الاستثمارات بها موجة من الانتعاش تقارب التي شهدتها أسواق دبي قبل الازمة، تليها في التوجه اسواق السعودية والكويت ثم الامارات.
 
وتصور شطا أن يكون التوجه الي الاسواق الخليجية من خلال انشاء مراكز تجارية متخصصة لعرض المنتجات المصرية بهذه الاسواق بجانب التركيز علي عمليات التسويق والترويج للمنتج المصري بصورة جيدة في ظل »السوق المفتوحة«، التي تشهد منافسة قوية من جميع دول العالم، مؤكداً ضرورة حصول الشركات المصرية المصدرة علي شهادات الجودة لما لذلك من رفع السمعة التصديرية لمصر خلال هذه الاسواق.

 
وأشار شطا الي أن قطاع المفروشات من أبرز القطاعات المرشحة للتوجه لتلك الاسواق إلا أن عدد الشركات التي تصدر الي السوق الخليجية بها لا يتعدي 4 شركات وهو عدد ضئيل بحاجة إلي مضاعفة.
 
من جانبه أشار لويس عطية، رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالغرفة التجارية بالاسكندرية، إلي أن زيادة الصادرات المصرية من المنسوجات الي السوق الخليجية قد تؤدي في المقابل لجذب الاستثمارات الخليجية الي السوق المصرية، مؤكداً  ضرورة اختيار التوقيت الملائم للنفاذ الي تلك الاسواق مثل نهاية العام الحالي حتي تهدأ التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية، مستبعدا أن تشهد صادراتنا من المنسوجات انتعاشة الي الاسواق الخليجية خلال الفترة الحالية بسبب انخفاض حجم القوة الشرائية لتداعيات الازمة.
 
علي جانب آخر أوضح يحيي زنانيري، رئيس جمعية منتجي ومصنعي الملابس الجاهزة عضو مجلس إدارة شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية اتجاه الحصة الأكبر من الصادرات المصرية من المنسوجات إلي السوقين الأمريكية والأوروبية مشيراً إلي أن السوق الخليجية سوق مفتوحة، حيث لا توجد جمارك كبيرة علي الواردات لتلك البلاد مما يوجد منافسة شديدة من الدول الآسيوية.

 
مؤكداً أن مصدري المنسوجات في مصر يفضلون التعامل مع الاسواق التي تمنحهم ميزة تفضيلية في عملية التصدير مثل السوق الامريكية من خلال اتفاقية الكويز، التي تعفي المنتج المصري عند دخوله إلي الاسواق الأمريكية من أي رسوم جمركية شريطة احتوائه علي مدخلات إنتاج اسرائيلية تصل إلي %10.5، بالاضافة الي أن هناك اتفاقية بين السوقين الأوروبية والمصرية وهي »اتفاقية الشراكة الأوروبية« التي تتيح ايضا دخول المنتج المصري دون جمارك إلي أوروبا.

 
واتفق معه مجدي طلبة، الرئيس السابق للمجلس التصديري للملابس الجاهزة، حيث قال إن السوق المصرية لا تستطيع الاعتماد علي السوق الخليجية في المقام الأول في توجيه صادرات المنسوجات المصرية إليها، معتبراً أن السوق الخليجية سوق صغيرة لحجم صادراتنا من الملابس الجاهزة بشكل خاص.

 
موضحاً أن السوق المصرية لا تمتلك ماركات مصرية تتمتع بالعالمية لتسويقها بالسوق الخليجية وإنما تمثل مصر سوقاً لحياكة الملابس الجاهزة للماركات التي تصنع بها فقط بخلاف ذلك فهي تعتمد علي اسماء لماركات عالمية تصنع في مصر خاصة الملابس الرياضية مثل »adidas, nike. calvin klein «.

 
وأضاف طلبة أن مصر قد تعمل علي زيادة صادراتها الي السوق الخليجية بنسبة 3 أو %4 فقط وليس أكثر، مشيراً إلي أن هذه النسبة ملائمة للقوة الشرائية بأسواق الخليج، أما أكثر من هذه النسبة فلن يكون في صالح صادراتنا التي تعتمد علي السوقين الأمريكية والأوروبية كأكبر الاسواق التصديرية في العالم يتم التنافس علي النفاذ إليها في المنسوجات من جميع الدول، مشيرا الي أن حجم تجارة المنسوجات في العالم يقارب 250 مليار دولار سنوياً منهما %45 بالسوق الأمريكية فقط، مؤكداً أن حجم الصادرات المصرية من المنسوجات الي السوق الأمريكية مازال منخفضاً مقارنة بحجم التجارة في هذا القطاع مشددا علي حاجة السوق المصرية الي تنمية لصادرات لتنفذ بصورة أكبر إلي هذه الاسواق.

 
من جهة أخري أشار طلبة إلي أن جذب الاستثمارات الخليجية الي الاسواق المصرية في مجال المنسوجات يحتاج الي مقومات أخري ولا يشترط فقط زيادة الصادرات الي الدول الخليجية وإنما يعتمد علي عمليات التسويق للصناعة النسيجية المصرية بالخليج من خلال توضيح الفرص الاستثمارية الجيدة في مصر للمستثمرين الخليجيين والتأكيد علي توافر حلقات الصناعة والمواد الخام ورخص الأيدي العاملة المصرية العاملة في القطاع، بالاضافة الي انخفاض طاقة التشغيل، فضلا عن الاتجاه إلي عمل شراكة بين شراكات خليجية ومصرية، خاصة أن مصر من أكثر الدول المهيأة لاستقبال استثمارات في ظل الازمة الاقتصادية العالمية إلا أنها تحتاج الي مزيد من تذليل العقبات أمام المستثمرين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة