أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الزمر: على الرئيس والحكومة مراجعة مواقفهما لاحتواء الأزمة


إسلام المصري  :

قال عبود الزمر، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، إن الرئيس مرسي ما زال حتى هذه اللحظة يستطيع احتواء الأزمة الراهنة والخروج منها .

 
 عبود الزمر
وأضاف الزمر، في تصريحات صحفية، أن الرئيس مرسي مازال بيده احتواء الأزمة الراهنة وذلك بأن تراجع الرئاسة والحكومة نفسهما في خلال تجربة ستة أشهر ماضية لتعرف الأسباب التي أدت للإخفاق في تحقيق طموحات الشعب، موضحا أنه يأتي في مقدمتها أسباب معنوية وأخرى مادية. 

وطالب عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية القائمين على الحكم برفع المظالم عن الناس، لافتا إلى أن عدم رفعها يتسبب في إحداث ارتباكات واضطرابات في الحكم، موضحا أن الحكم لا يدار فقط بسعة العقل والحيلة، ولكن لابد من دفع المظالم ورفعها عن الشعب، لافتا إلى وجود العديد من القضايا في القضاء الإداري تشهد نزاعا بين الشعب والحكومة فيجب أن تتم المصالحة في مثل هذه القضايا، لاسيما الذين من لم يصدر ضدهم أحكام بإدانتهم بالقتل أو سفك دماء أو إفساد أو استيلاء على المال العام، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة سيرتاح الشعب .

وتابع  الزمر "ومن المعنوية التي تساعد على هدوء الأوضاع في البلاد رد الحقوق للمظلومين من أهالي الشهداء، لافتا إلى أن الدم المهدر للشهداء يبقى نقمة على أصحاب القرار، الأمر الذي يعوق تحقيق وحدة الصف" .

وأوضح أن مسئولية إهدار دم الشهداء ترجع للدولة التي قدمت قضايا خاوية بدون أدلة وأعطت الفرصة للجاني للإفلات، لافتا إلى أنه ما دامت الدولة لا تحاسب المخطئين والجناة وتتركهم دون تنفيذ العقوبة المقررة عليهم، فعلينا أن ننتظر العقوبة القدرية التي ستقع على الجميع، ألا وهي اضطراب الحكم في البلاد، حسب قوله .

 


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة