أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انخفاضات بالجملة فى استثمارات السعودية والصين والولايات المتحدة


المال - خاص

كشفت بيانات حصلت عليها المال من وزارة الاستثمار عن ارتفاع حجم تدفقات رؤوس الأموال التركية الوافدة للسوق المحلية خلال الشهرين الماضيين بنسبة %90 ليصل الى 14.9 مليون دولار عبر 13 شركة جديدة مقابل 1.44 مليون دولار خلال أول شهرين من عام الثورة من خلال تأسيس 4 شركات فقط.

وزادت تدفقات الاستثمارات الألمانية الواردة للسوق المحلية خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين بنسبة %30.9 لتصل الى 25.6 مليون دولار عبر تأسيس 9 شركات جديدة بقيمة 17.7 مليون دولار خلال الفترة نفسها من 2012.

وفى هذا السياق أكدت خبيرة من مركز الدراسات والبحوث الاقتصادية رفضت الكشف عن اسمها أن الاتجاه العام لجنسيات الاستثمارات الجديدة خلال الشهرين الماضيين من عام 2013 جاء نتاج زيارات الرئيس محمد مرسى الى البلدان الخارجية، مستشهدة بارتفاع حجم الاستثمارات التركية والألمانية الوافدة للسوق المحلية مقارنة بالفترة نفسها من الأعوام السابقة.

وعلى الرغم من زيارة الرئيس مرسى وعدد من رجال الأعمال الى الصين بعد توليه السلطة مباشرة، لكن هناك انخفاضا فى حجم تدفقات رؤوس الأموال الصينية خلال الفترة المقارنة نفسها من عام 2013 لتسجل تأسيس شركة واحدة برؤوس أموال 290 ألف دولار، وهو ما يعتبر معدلا طفيفا جدا مقابل 69.22 مليون دولار عبر 3 شركات جديدة مؤسسة خلال يناير وفبراير من العام الماضى، وكانت الاستثمارات الصينية قد سجلت تأسيس نحو 28 شركة برؤوس أموال 8.6 مليون دولار خلال الفترة السابقة نفسها من عام 2010.

وزادت أعداد الشركات السورية المؤسسة خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين بنسبة %85.7 لتصل الى 238 شركة مقابل 34 شركة خلال الفترة نفسها من العام الماضى، كما ارتفع حجم رؤوس الأموال المتدفقة من دمشق فى الشركات الجديدة بنسبة %82.5 ليصل الى 35.76 مليون دولار مقارنة بـ1.62 مليون دولار خلال يناير وفبراير 2012، نتيجة التوترات السياسية والأمنية فى سوريا.

وتحولت الاستثمارات الكويتية والقطرية من خانة التخارجات الى التعافى ليرتفع خلال شهرى يناير وفبراير من العام الحالى تدفق رؤوس أموال الاستثمارات الكويتية الجديدة الى 2.3 مليون دولار عبر تأسيس 3 شركات مقابل تخارج 8 شركات برؤوس أموال 196.01 مليون دولار خلال يناير وفبراير 2012.

وارتفع حجم الاستثمارات القطرية الوافدة للسوق المحلية خلال يناير وفبراير الماضيين ليسجل نحو 25 ألف دولار عبر تأسيس 4 شركات مقابل تخارج 4 شركات برؤوس أموال 5.8 مليون دولار خلال الفترة من يناير الى نهاية فبراير 2012، ولم يحدث تغيير فى عدد الشركات القطرية للسوق المحلية خلال الفترة نفسها من 2010 أو 2011 عن حجمها فى العام الحالى.

وبعيدا عن الإطار السياسى العام للدولة خلال الفترة الحالية ارتفع حجم تدفقات رؤوس الأموال الإماراتية للسوق المحلية خلال شهرى يناير وفبراير للعام الحالى الى 8.3 مليون دولار عبر تأسيس 4 شركات مقابل 2.98 مليون دولار من خلال 6 شركات وكان معدل تأسيس الشركات الإماراتية قد سجل نحو 5 شركات خلال عام 2010 باستثمارات 124.2 مليون دولار.

وفى هذا السياق قالت الخبيرة الاقتصادية إن قرار مستثمرى القطاع الخاص لا يرتبط بالقرار العام للدولة أو بالعلاقات السيئة له مع الدولة التى يريد أن يستثمر فيها، مشددة على أن العلاقات السياسية الرسمية بين الدول تؤثر على وتيرة تدفقات المساعدات والودائع وليس مجىء الاستثمارات الخاصة.

وتابعت: إن المناخ العام للاستثمار فى مصر يعتبر قاتما ولا يدعو المستثمرين للمجىء نتيجة تخبط القرارات وتردى الوضع الاقتصادى الداخلى وتدهور قيمة الجنيه مقابل العملات الأجنبية الأخرى وهو ما ظهر واضحا فى وتيرة تدفقات استثمارات بعض الجنسيات الرئيسية من السعودية والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وتراجعت الاستثمارات السعودية خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين الى نحو 12.77 مليون دولار من خلال 58 شركة مؤسسة مقابل 45.94 مليون دولار عبر 31 شركة خلال الفترة نفسها من العام الماضى، كما أن شهرى يناير وفبراير من عام 2010 كان قد سجلا تخارجا فى الاستثمارات السعودية بقيمة 31.5 مليون دولار والتى سرعان ما استعادت عافيتها فى 2011 ليصل حجم الاستثمارات الواردة خلال الفترة نفسها من 1.32 مليون دولار.

وقد شهدا شهرا يناير وفبراير من 2013 تخارج 11 شركة أمريكية من السوق المحلية برؤوس أموال قيمتها 45.1 مليون دولار مقابل تأسيس 17 شركة جديدة برؤوس أموال 26.32 مليون دولار خلال الفترة نفسها من 2012، وكانت هذه الاستثمارات قد شهدت هبوطا عنيفا فى الفترة المقارنة نفسها من 2011 ليصل حجم الاستثمارات المتدفقة نحو 1.95 مليون دولار عبر تأسيس شركة واحدة مقابل 3.11 مليون دولار لتأسيس 10 شركات جديدة خلال عام 2010.

وسجلت الاستثمارات البريطانية تراجعا، حيث تخارجت نحو 9 شركات برؤوس أموال 18.67 مليون دولار مقابل تخارج 16 شركة برؤوس أموال 39.16 مليون دولار خلال شهرى يناير وفبراير 2012.

وانخفضت أعداد الشركات الفرنسية المؤسسة فى السوق المحلية لتصل الى 4 شركات جديدة برؤوس أموال قيمتها 11.4 مليون دولار، مقابل تأسيس 10 شركات برؤوس أموال 39.48 مليون دولار فى شهرى يناير وفبراير 2012.

وطالبت الخبيرة الاقتصادية بضرورة انتهاء الحكومة من صياغة البرنامج الاقتصادى الذى أعلنت عنه بحيث يحوز على ثقة المجتمع الدولى ويؤهلها للحصول على قرض صندوق النقد بقيمة 4.8 مليار دولار، بجانب العمل على وضع سياسة اقتصادية لتشجيع عمل القطاع الخاص المصرى الذى يستحوذ على النسبة الأكبر من حجم الاستثمارات الداخلية، كما شددت على أهمية وضع سياسة تستهدف زيادة الاستقرار الأمنى والسياسى بما يعمل على طمأنة رجال الأعمال على الوضع الداخلى ويشجعهم على ضخ استثمارات جديدة.

ورغم أن بيانات وزارة الاستثمار توضح ارتفاع معدلات تأسيس الشركات خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين بنسبة %26.1 لتصل الى 1609 شركات مقارنة بـ1275 شركة فقط خلال الفترة نفسها العام الماضى، متجاوزة بذلك الرقم الذى سجلته خلال الفترة نفسها فى عام 2010 وهو 1236 شركة، وأوضحت البيانات أن الفجوة فى التأسيس تمت فى عام الثورة لتنخفض أعداد الشركات خلال يناير وفبراير بشدة الى 828 شركة فقط.

غير أن إجمالى التدفقات الأجنبية فى الشركات الجديدة انخفض بنسبة %13.8 ليصل الى 994.19 مليون دولار مقابل نحو مليار و154 مليون دولار خلال أول شهرين من العام الماضى 2012 و516.480 مليون دولار خلال الفترة نفسها من عام الثورة و1281.670 مليون دولار خلال الفترة المقابلة من 2010.

وتفصيلا، هبطت التدفقات الأجنبية للقطاع الصناعى بنسبة %40.8 لتصل الى 273.78 مليون دولار فى 567 شركة جديدة خلال الشهرين الماضيين مقارنة بـ462.970 مليون دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى.

وتقلصت التدفقات الأجنبية للقطاع الإنشائى الى 65.85 مليون دولار خلال أول شهرين من 2013 فى 171 شركة جديدة مقابل 103.790 مليون دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضى.

إلا أن التدفقات الأجنبية فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد ارتفعت الى 26.03 مليون دولار فى 105 شركات جديدة خلال الشهرين الماضيين مقابل 14.860 خلال الفترة نفسها من العام الماضى.

وزادت التدفقات الأجنبية فى القطاع الزراعى لتصل الى 380.99 مليون دولار فى 96 شركة جديدة خلال أول شهرين من العام الحالى، مقارنة بـ48.710 مليون دولار فى الفترة المقابلة من 2012.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة