أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انكماش القطاعات الممولة يزيد أوجاع الاقتصاد المحلى


المال - خاص

شهدت خريطة التمويل اللازم لنمو الاقتصاد المحلى عدة تحولات جذرية خلال الفترة الماضية على خلفية أزمات الطاقة ووصول قطاعات أخرى إلى مرحلة التشبع، تبعاً لرؤية عدد من خبراء الاقتصاد الكلى بكبرى بنوك الاستثمار المحلية.

 
 مني منصور
وحدد الخبراء عدداً من القطاعات التى كان لها دور فى التمويل اللازم للنمو خلال الأعوام الماضية، ولن يكون لها دور يذكر فى الفترات المقبلة، على رأسها قطاع الاتصالات الذى كان له دور بارز فى تمويل النمو الاقتصادى حتى عام 2011.

ويشار إلى أن استثمارات قطاع الاتصالات بلغت 40 مليار جنيه خلال العام الماضى، وساهمت بنسبة %4 من إجمالى الناتج القومى، حيث اعتاد القطاع تحقيق معدلات نمو تتراوح بين 17 و%20 خلال الأعوام الماضية، وأكد خبراء الاقتصاد الكلى أن القطاع وصل إلى مرحلة مرتفعة من التشبع، مرجحين أن تقتصر استثماراته على بعض الاندماجات والاستحواذات بين شركات القطاع.

ورجحوا أن يتراجع دور قطاع الطاقة فى تمويل النمو بعد تحول مصر إلى دولة مستوردة للطاقة، فضلاً عن تراجع دور قطاع النقل وقناة السويس، والسياحة التى تتوقف عودتها على استعادة الأمن.

فى هذا السياق قال هانى توفيق، خبير الاقتصاد وأسواق المال، إن هناك قطاعات كانت تساهم فى النمو خلال الأعوام الماضية ولن يكون لها دور خلال الفترة المقبلة، وأبرزها قطاع الاتصالات الذى وصل إلى مرحلة التشبع.

وأشار هانى جنينة، رئيس قسم البحوث بشركة فاروس القابضة للاستثمارات المالية، إلى أن قطاع الاتصالات قد يشهد اندماجات واستحواذات بين شركات القطاع، لافتاً إلى أن قطاع الطاقة الذى كان أحد أساسيات النمو خلال الأعوام الماضية، لن يكون له دور يذكر فى تمويل النمو بعد أن تحولت مصر من دولة مصدرة إلى دولة مستوردة للطاقة.

وأوضح جنينة أن الاقتصاد سيعتمد بشكل كبير على القطاعات الخدمية وأبرزها السياحة والبنوك خلال الفترة المقبلة، بعد أن اعتمد بصورة كبيرة على القطاع الصناعى وقطاعى الطاقة والاتصالات خلال الأعوام الماضية.

وترى منى منصور، رئيس مجموعة البحوث بشركة سى آى كابيتال للاستثمارات المالية أن قطاع السياحة قد يشهد نمواً بسيطاً خلال العام المالى الحالى أو يثبت عند معدلات ناتج العام المالي الماضي نفسها، بعد أن كان ضمن أهم القطاعات التى تمول النمو الاقتصادى للبلاد خلال فترة ما قبل الثورة، موضحة أن إيرادات قناة السويس مرشحة أيضاً للتراجع خلال الفترة المقبلة، خاصة فى ظل تأثر إيرادات القناة فعلياً خلال الفترة الماضية، بسبب تباطؤ حركة التجارة.

وتوقع محمد أبوباشا، محلل الاقتصاد الكلى بالمجموعة المالية هيرمس، أن قطاع التعدين والبترول والغاز سيحقق انكماشاً خلال الفترة المقبلة بنسب محدودة، فى ظل انخفاض إنتاج مصر من الغاز، مشيراً إلى تراجع قطاع السياحة، إلا أنه قد يظهر نمو بسيط مقارنة بالعام الماضى بسبب تحسن طفيف فى نشاط السياحة.

وترى مونيت دوس، محللة الاقتصاد الكلى بـ«إتش سى» للاستثمارات المالية، أن القطاعات المرشحة للانكماش خلال الفترة المقبلة، هما قطاعا السياحة والنقل، حيث تتأثر الأولى باستمرار مسلسل التقلبات السياسية وغياب الاستقرار والأمن، وتراجع قطاع النقل يعود إلى أزمة نقص السولار.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة