أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬Interactive window‮« ‬وسيلة أكثر جاذبية‮.. ‬وأقل تكلفة علي المدي الطويل


 حمادة حماد
 
أكد خبراء التسويق والإعلان أن الشاشات التفاعلية »Interactive window « ستشهد اقبالاً من المعلنين، لأنها تجمع عدة مميزات، منها قدرتها علي عرض أي مادة اعلانية في أسرع وقت ممكن، والقيام بعملية محاكاة للطبيعة نظرا لاعتمادها علي تقنية التعامل مع الشاشة باللمس، بالإضافة الي جاذبيتها الشديدة التي تجعل تأثيرها أكثر قوة علي المستهلك.

 
كما أكدوا أن أحد البدائل المتاحة حاليا في مصر والتي تشبه الي حد كبير الشاشات التفاعلية ولكن باستثناء الجانب التفاعلي هي شاشات LCD .
 
وكانت شركة  Pause advertising digital solutionsقد طرحت مؤخراً شاشات الإسقاط الخلفية التفاعلية »Interactive window « وشاشات العرض ذات الحجم الكبير في الأردن.
 
وتتميز هذه الشاشات بإمكانية التعامل المباشر مع الأسطح الزجاجية، بحيث تكون بمثابة شاشة كمبيوتر تعمل باللمس بأحجام تصل الي 60 بوصة، وهي سهلة الاستخدام ولا تتطلب أي معدات خاصة أو تدريب، حيث يستطيع أي مستخدم لمس هذه الشاشات بأطراف أصابعه كما يفعل عند ملامسة أي سطح.
 
ويتم تثبيت الشاشات التفاعلية علي الواجهات الزجاجية وتدعيمها بمعظم تطبيقات الكمبيوتر مثل: المواقع الإلكترونية، ومادة العرض التي تقدم أي منتج، والأفلام، والألعاب، والكائنات أو الأجسام ذات الأبعاد الثلاثية، والمواد التقديمية.
 
يقول أحمد الشناوي، رئيس مجلس ادارة وكالة Adventure طارق نور، إن الفترة المقبلة ستشهد اقبالاً من المعلنين لاستخدام هذه الوسيلة الجديدة في مصر، لأن الشركات والبنوك والهيئات الكبيرة ستكون لديها الرغبة في توظيف هذه الوسيلة التكنولوجية الحديثة علي واجهات المباني الخاصة بها، وفي هذه الحالة فإن الكيان أو الهيئة المقام بها هذا الإعلان ستكون هي المعلنة عن نفسها، وسيقتصر عمل وكالات الإعلان علي التنفيذ والصيانة لهذا الشكل الإعلاني.
 
وأشار الي أن هذه الوسيلة مازالت حديثة وفي بدايتها، ولم تنتشر بعد داخل مصر.
 
ويري الشناوي أن هذه الوسيلة ستنجح في الانتشار وايجاد مكانها وسط الوسائل المختلفة حتي مع خفض الشركات لميزانياتها الاعلانية، مرجعاً ذلك الي أنها موفرة للكيان الذي يستخدمها في الإعلان، لأنها لن تجعله في حاجة الي تأجير أماكن اعلانية أو عمل اعلانات طرق بالمنطقة المتواجد بها، عكس ما يحدث حاليا، لأن المبني نفسه سيمثل الاعلان للمستهلك.
 
كما يقول الشناوي إن هذه الوسيلة تستطيع عرض أي مادة اعلانية في أسرع وقت ممكن، لأن كل ما تستلزمه هو عمل CD يتم وضعه علي جهاز رئيسي ليصل المحتوي به الي المستهلك من خلال جميع الشاشات الفرعية. وربما يكون العائق الوحيد أمام تنفيذ هذه الوسيلة هو انها تستلزم مبني له واجهة زجاجية وله موقع متميز.. لكنه في الوقت نفسه يستبعد ان تمثل تكلفة هذه الوسيلة عائقاً امام استخدامها حيث ان تكلفتها ليست مرتفعة ولكنها ليست منخفضة ايضاً فهي تتوقف علي المساحة الاعلانية.
 
ويشير الشناوي الي ان هذه الوسيلة تعتبر أحد البدائل الجيدة لإعلانات الطرق Outdoors لافتاً الي أن اكثر القطاعات ملاءمة لاستخدام هذه الوسيلة هو قطاع البنوك، لأن مواصفات المباني به تنطبق علي ما تتطلبه هذه الوسيلة الجديدة.
 
ويري محمد عراقي مدير التسويق بوكالة »إيجي ديزاينر« للدعاية والاعلان ان من مميزات هذه الوسيلة القيام بعملية محاكاة للطبيعة، نظرا لاعتمادها علي تقنية التعامل مع الشاشة باللمس، مما يعطي نوعاً من التفاعلية بين الشركة المعلنة والمستهلك، مما يؤثر بالإيجاب عليه بدلاً من الانحصار في الرؤية دون تجسيم، حيث يكون تأثير هذه الشاشات أقوي عليه.
 
ويضيف عراقي ميزة القدرة علي تغذية هذه الشاشات بأي مادة يريد المعلن تقديمها بتكلفة قد تكون مرتفعة في البداية فقط، وذلك يرجع الي اعتمادها علي تكنولوجيا عالية. لكن بالمقارنة علي المدي الطويل فان تكلفتها تعتبر منخفضة، لأن المواد المعروضة تنتج في البداية فقط، ثم بعد ذلك تظل تعرض بشكل ثابت علي الشاشة لفترات متباعدة.
 
ويقول إن هذه التكلفة المرتفعة في البداية ستجعل الشركات الكبيرة هي الأكثر استخداما لوسيلة الشاشات التفاعلية.
 
ويوضح عراقي ان فرص انتشار هذه الوسيلة بمصر والعالم بالكامل، ستزيد بشكل كبير اذا ما بدأت الصين في انتاج شاشات مماثلة للشاشات المستخدمة حالياً بتقنية أضعف بنسبة ضئيلة  لكن بتكلفة أقل، مشيراً الي ان فكرة هذه الشاشات التفاعلية قد بادر بالتفكير بها في وقت سابق بعض الشباب والفتيات من جامعة المنصورة لتطبيقها في مصر. ولكن هذه الفكرة مازالت تحت الدراسة من قبل خبراء في مجال الدعايا والإعلان حول مدي تحقيق انتشارها بأسعار مناسبة مثل اسعار شاشات LCD .
 
كما يوضح مدير التسويق بوكالة »إيجي ديزاينر« أن أحد البدائل المتاحة حاليا بمصر التي تشبه الي حد كبير الشاشات التفاعلية ولكن باستثناء الجانب التفاعلي هي شاشات LCD  التي تتواجد بالمراكز التجارية الكبيرة »المولات« وشارع جامعة الدول العربية.
 
ويتوقع عراقي أن تشهد هذه الوسيلة اقبالاً من المعلنين من مختلف القطاعات مستبعداً في الوقت نفسه استفادة القطاع الخدمي من هذه الوسيلة، حيث إنه قطاع قائم علي تقديم خدمات ولا يقوم ببيع منتجات.
 
ويقول محمد العشري مدير الميديا بوكالة Shadow للدعاية والاعلان: كانت في مصر تقنية شبيهة بالشاشات التفاعلية قائمة علي اختيار المضمون من خلال لمس الشاشة تسمي »ايزي كول« كانت تشبه في هيئتها ماكينة ATM وتوضع علي مداخل بعض المراكز التجارية لتؤدي للمستخدم عدداً من الخدمات عن طريق اللمس مثل الدخول علي موقع اليكتروني معين أو حجز تذاكر سينمائية أو شراء كروت شحن وغيرها، وبالتالي فان الوسيلة الجديدة تعد تطويراً في شكل الوسيلة الاعلانية أو الاعلامية، وأسلوب العرض الذي تعتمد عليه فالشاشات التفاعلية تعد تقنية أفضل وأكثر جاذبية من الـ»ايزي كول« جاءت كتطوير لشاشات العرض السينمائي وشاشات LCD .
 
ويشير العشري الي أن العديد من القطاعات يمكنها استخدام هذه الوسيلة منها قطاعات الاتصالات والشركات الخدمية مثل التأمين والطيران والبنوك وايضاً شركات السيراميك والبويات والخدمات الفنية مثل الاعلان عن الأفلام وأماكن العروض الخاصة بها.
 
وتري علياء سامي أستاذ الإعلان والعلاقات العامة بكلية اعلام جامعة القاهرة ضرورة الانتظار لرؤية تأثيرات هذه الوسيلة ورد فعل الجمهور الأردني عليها قبل استخدامها في مصر، مطالبة بعمل دراسة فعالة علي مدي تقبل السوق لها حاليا ومدي قدرة المعلنين المصريين علي تحمل تكاليف اعلانات هذه الوسيلة.
 
وتتوقع علياء ان تكون تكلفة اعلانات هذه الوسيلة مرتفعة جداً سواء في الأردن او في مصر، حيث إن ذلك الطابع العام لإعلانات الطرق -التكلفة العالية- بالإضافة الي تميز الشاشات التفاعلية بعنصر الحركة، مما سيرفع من تكلفتها بشكل كبير، مشيرة الي ان شاشات LCD تعد أبرز البدائل المتواجدة في مصر للشاشات التفاعلية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة