أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

2.225 تريليون دولار إيرادات أكبر 10 شركات أمريكية


إعداد - خالد بدرالدين

سجلت أقوى عشر شركات أمريكية إيرادات تجاوزت 2.225 تريليون دولار خلال العام الماضى، بقيادة شركات البترول والغاز الطبيعى والسيارات، وإن كانت أرباحها توقفت عند 140.15 مليار دولار فقط
.

 
 
وذكرت مجلة فورتشن الأمريكية، أن كبرى شركات البترول الأمريكية الثلاث التى ظهرت فى هذه القائمة بلغت إيراداتها حوالى 934.8 مليار دولار وأرباحها أكثر من 80.44 مليار دولار فى حين أن شركتى السيارات جنرال موتورز وفورد موتورز حققتا إيرادات تجاوزت 286.54 مليار دولار خلال العام الماضى، وأرباحًا حوالى 29.40 مليار دولار.

واحتلت شركة إيكسون موبيل للبترول والغاز الطبيعى المركز الأول فى قائمة أفضل 100 شركة أمريكية، حيث بلغت إيراداتها أكثر من 452.9 مليار دولار، وأرباحها 41.1 مليار دولار، لتصبح أقوى شركة أمريكية هذا العام، بعد أن احتلت المركز الثانى العام الماضى.

وتراجعت شركة وول مارت، صاحبة سلاسل المتاجر العالمية من المركز الأول العام الماضى، إلى المركز الثانى هذا العام، وإن كانت إيراداتها ما زالت ضخمة، حيث بلغت 446.95 مليار دولار، ولكن أرباحها توقفت عند 15.7 مليار دولار بانخفاض %4.6 عن أرباحها عام 2010.

واستطاعت شركة شيفرون أن تحافظ على المركز الثالث للسنة الثانية على التوالى، حيث تضخمت إيراداتها إلى 245.6 مليار دولار، بفضل مشروعاتها فى حقول البترول الأفريقية والاسترالية لدرجة أن أرباحها قفزت العام الماضى بحوالى %41 لتصل إلى أكثر من 26.9 مليار دولار.

وفاجأت شركة كونوكو فيليبس وول ستريث العام الماضى شركات النفط عندما أعلنت عن تقسيم نفسها إلى شركتين تركز الأولى على استكشاف حقول البترول والغاز الطبيعى والأخرى على نشاط التكرير والتسويق لتصبح أقوى على المنافسة العالمية، مما جعل إيراداتها ترتفع بأكثر من %28 العام الماضى، وأرباحها بحوالى %9.5 لتصل إلى أكثر من 237 مليار دولار، و12 مليار دولار على التوالى.

وتقدمت شركة جنرال موتورز لصناعة السيارات من المركز الثامن عام 2010 إلى الخامس فى العام الماضى، حيث بلغت إيراداتها 150.28 مليار دولار، وأرباحها أكثر من 9 مليارات دولار بزيادة %49 على أرباحها عام 2010، بفضل مبيعاتها الضخمة العالمية عن السيارات التى جعلتها تسبق تويوتا فى العام الماضى، وتسترد مكانتها كأفضل شركة سيارات فى العالم، والتى استحوذت عليها تويوتا اليابانية عام 2008 عندما أوشكت الشركة الأمريكية على الإفلاس.

ونجحت شركة جنرال إلكتريك فى زيادة أرباحها %21 العام الماضى، لتصل إلى حوالى 14 مليار دولار، برغم انخفاض إيراداتها بحوالى %2.6 لتصل إلى 147.6 مليار دولار وإن ظلت محتفظة بالمركز السادس للسنة الثانية على التوالى.

ورغم أن بيركشاير هاثاواى، قد سجلت ارتفاعًا فى الإيرادات بلغ %5.5 لتصل إلى أكثر من 143.69 مليار دولار لتحافظ على المركز السابع للعام الثانى على التوالى، لكن أرباحها تراجعت بأكثر من %20 لتصل إلى 10.25 مليار دولار بسبب خسائرها فى مجال التأمين.

وإذا كانت مؤسسة فانى ماى لقروض الرهن العقارى قد قفزت من المركز 81 إلى المركز الخامس عام 2010 بعد أن اقترضت من الحكومة الأمريكية 116 مليار دولار لتعويض خسائر التشغيل التى تعانى منها منذ أزمة الرهن العقارى التى ظهرت فى الولايات المتحدة فى النصف الثانى من عام 2007 وتسببت فى الأزمة المالية العالمية عام 2008، إلا أنها تراجعت إلى المركز الثامن العام الماضى بعد أن ارتفعت خسائرها من 14 مليار دولار عام 2010 إلى 16.9 مليار دولار العام الماضى.

فيما صعدت شركة فورد الأمريكية لصناعة السيارات من المركز العاشر عام 2011 إلى المركز التاسع هذا العام بعد أن نجح رئيسها آلان مولالى فى أن يقفز بأرباحها بنسبة %208 لتصل إلى أكثر من 20 مليار دولار على مبيعات تجاوزت قيمتها 136 مليار دولار، بفضل سياسته القوية التى ساعدت الشركة على تفادى الإفلاس عام 2009، لينضم إلى نادى شركات البترول والتكنولوجيا التى تحقق معدلات نمو مرتفعة وليس إلى نادى شركات السيارات الأمريكية التى ما زالت معدلات نموها متواضعة.

وظهرت شركة هيوليت باكارد الأمريكية أضخم شركة كمبيوتر وطابعات فى العام فى المركز العاشر لترتفع مركزًا واحدًا عن ترتيبها فى عام 2010، حيث لم ترتفع إيراداتها إلا بنسبة %1 لتصل إلى حوالى 127 مليار دولار، ولكن أرباحها تراجعت بنسبة %19 لتصل إلى 7.07 مليار دولار، وإن كانت لا تزال تتفوق على شركات التكنولوجيا الأخرى مثل «آبل» التى احتلت المركز الـ17 و«ديل» التى جاءت فى المركز 44 فى قائمة أفضل 100 شركة أمريكية لهذا العام.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة