أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

توقعات إيجابية لربحية‮ ‬مجموعة‮ »‬طلعت مصطفي‮«‬


محمد طه
 
حدد تقرير صدر مؤخراً عن بنك شركة سي آي كابيتال للبحوث القيمة العادلة طويلة الأجل لسهم مجموعة طلعت مصطفي القابضة عند مستوي 12.8 جنيه، كما حدد التقرير السعر المستهدف للسهم عند 11.5جنيه، وتوقع أن تحقق الشركة ارتفاعاً في معدلات ربحيتها بما يفوق ربحيتها في الربع الأول من العام الحالي، خاصة في ظل معاودة السوق العقارية  الارتفاع مقارنة بأسعار العقارات في الربع الأول من العام الماضي.

 
كما توقع التقرير أن يسهم اتجاه الشركة نحو البدء في تقديم خدمات التمويل العقاري في زيادة ارتفاع حجم المبيعات، ومن ثم زيادة صافي الأرباح نظراً لتقديم خدمات متكاملة تساعد في تسهيل العملية البيعية للوحدات السكنية، الأمر الذي يعزز قدرة الشركة التنافسية وزيادة حصتها السوقية مقابل نظرائها، خاصة أن غالبية الشركات العاملة في الإسكان الفاخر تتجه إلي التمويل عن طريق الاقتراض من البنوك أو التمويل العقاري.
 
واتفق مع الرأي السابق محمد فرج، المحلل المالي بشركة عكاظ للسمسرة، مشيراً إلي أن الفترة الحالية تسعي جميع الشركات للبحث عن أفضل السبل في استخدام السيولة المتاحة لديها بهدف زيادة حصتها السوقية من المبيعات، مشيراً إلي أن الفترة المقبلة ستمثل الاستراتيجيات المتبعة لإدارة الأزمات الحد الفاصل لزيادة مبيعات الشركات، الأمر الذي سيتبعه زيادة في معدل الربحية ومن ثم ارتفاع نصيب السهم من الأرباح، الذي سيؤثر بشكل مباشر علي سعر السهم السوقي في البورصة.
 
ولفت فرج إلي أن أغلب الشركات اتجهت نحو التوسعات في حجم أعمالها بغرض الاستفادة من تراجع أسعار الأراضي ومواد البناء، التي ستشهد زيادة كبيرة بعد تعافي أسواق المال، إلا أن السياسة الاستثمارية الجديدة التي اتبعتها مجموعة طلعت مصطفي جاءت بهدف زيادة ثقة العملاء في المجموعة علاوة علي استخدام السيولة المتاحة أفضل استغلال والابتعاد عن الاقتراض من البنوك وتحمل أعباء فوائد الاقتراض، مشيراً إلي أن حساب تكلفة الفرصة البديلة للاستثمارات وحساب العائد علي الاستثمار لكل شركة سيكون هو الحد الفاصل في نجاح الاستراتيجية الاستثمارية لجميع الشركات العقارية، خاصة في ظل توافر العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة، التي جاءت مدفوعة من الأزمة العالمية.
 
وحول نتائج أعمال مجموعة طلعت مصطفي أوضح تقرير »سي آي كابيتال« أنها جاءت متماشية مع التوقعات باختلاف قدره -%0.1 فقط في صافي الإيرادات، حيث توقعت أن يصل صافي الإيرادات إلي 1.550 مليار جنيه في هذه الفترة.
 
كما توقع التقرير أن يصل صافي الربح إلي 310 ملايين جنيه مقارنة بصافي أرباح سنوي 314 مليون جنيه، مما يمثل اختلافاً بـ %1.3، والانخفاض في صافي الإيرادات وصافي الأرباح نتيجة التباطؤ الاقتصادي العالمي الذي شهده الربع الأخير من عام 2008.
 
ومقارنة بالربع الأول من العام الماضي، شهد صافي الإيرادات زيادة بنسبة %305 التي بلغت 1.6 مليار جنيه خلال الربع الأول من عام 2009 مقارنة بـ382 مليون جنيه خلال الربع الأخير من العام الماضي، بينما شهد صافي الربح زيادة بنحو %199 مقارنة بالعام السابق 314 مليون جنيه خلال الأول من عام 2009 مقارنة بـ 105 ملايين جنيه خلال الربع الأخير من عام 2008، وأرجع التقرير زيادة الأرباح نتيجة تحسن نشاط العقارات خلال الربع الأول من عام 2009 مقارنة بذلك خلال الربع الأخير من عام 2008.
 
من ناحية أخري أبقت المجموعة المالية هيرمس القابضة علي القيمة العادلة طويلة الأجل لسهم شركة »مجموعة طلعت مصطفي القابضة« عند مستوي 8.7 جنيه بارتفاع، وذلك بسبب رصيد المجموعة الكبير من الأراضي بحوالي 50 مليون متر مربع بقيمة 28 مليار جنيه.

 
وأشارت هيرمس إلي أن مجموعة طلعت مصطفي القابضة أعلنت عن نتائج الربع الأول من 2009، التي أظهرت تحقيق صافي دخل بلغت قيمته 314 مليون جنيه وأرجعت هيرمس جزءاً من ذلك الارتفاع إلي الـ 30 مليون جنيه في صافي دخل الفائدة، بينما توقعت ارتفاع صافي نفقات الفائدة بقيمة 35 مليون جنيه، كما بلغت الإيرادات 1.54 مليار جنيه مقابل 382 مليون جنيه خلال الربع الأخير من العام الماضي نظراً لحصول الشركة علي 1.40 مليار جنيه مقابل الوحدات المسلمة خلال الربع.

 
وحددت هيرمس القيمة العادلة طويلة الأجل للسهم عند 8.70 جنيه، وقدرت مبيعات وحدات الشركة بقيمة »400 - 500« مليون جنيه خلال الربع الأول من 2009.

 
وأضافت أن صافي الربح »قبل حقوق الأقلية« تراجع بنسبة %3 سنوياً ليبلغ 65 مليون جنيه خلال الربع الأول من 2009، فيماتحسن الهامش إلي %49 خلال الربع الأول من 2009، وأرجعت هيرمس ذلك الهامش القوي وغير المتوقع إلي استراتيجيات توفير التكلفة التي بدأت الفنادق تطبيقها في الربع الرابع من 2008.

 
من جهة أخري كانت الشركة أعلنت عبر تقرير الإدارة التنفيذية أن صافي الربح عن الربع الأول من عام 2009 بلغ 314 مليون جنيه بنسبة زيادة قدرها %199 مقارنة بمبلغ 105 ملايين جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة عن الربع الأخير من عام 2008 وبانخفاض قدره %27 مقارنة بمبلغ 425 مليون جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة للربع الأول من عام 2008، وذلك نظراً لتأثر إيرادات المجموعة من إيرادات الاستثمارات الأخري بآثار الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع ضريبة الدخل نتيجة البدء في إثبات جزء من مبيعات مشروع »مدينتي«.

 
وأضاف التقرير أن قيمة المبيعات غير المثبتة بقوائم الدخل بلغت ما يزيد علي 28 مليار جنيه مما يترتب عليه وجود مخزون مبيعات حقيقي سيتم إثباته في قوائم الدخل خلال  السنوات الأربع المقبلة بدءاً من هذا العام، وبذلك لن تتأثر نتائج أعمال المجموعة بالآثار السلبية للأزمة الاقتصادية العالمية وستحافظ المجموعة علي مستوي ربحيتها وتحقيق أفضل العوائد لمساهميها وتوفير السيولة اللازمة لتنفيذ برنامجها وخططها.

 
وأشار التقرير إلي أن إجمالي الإيرادات المثبتة في الربع الأول من عام 2009 بلغ 1.5 مليار جنيه بنسبة زيادة قدرها %305 مقارنة بمبلغ 382 مليون جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة للربع الأخير من عام 2008 وبانخفاض طفيف قدره %3 مقارنة بمبلغ 1.6 مليار جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة للربع الأول من عام 2008. أما بالنسبة للشق السياحي فقد بلغ إجمالي حصة الشركات المالكة صافي أرباح فنادق فورسيزونز نايل بلازا وشرم الشيخ وسان ستيفانو نحو 65 مليون جنيه مصري مقارنة بمبلغ 67 مليون جنيه حصة العام الماضي خلال نفس الفترة، وبذلك تمكنت المجموعة من الحفاظ علي مستوي الدخل المستقر من الأصول السياحية علي الرغم من تأثر بآثار السياحة الأزمة الاقتصادية بوجه عام.

 
وبلغ مجمل الربح عن الربع الأول من عام 2009 مبلغ 469 مليون جنيه محققاً هامشا مناسبا وبنسبة زيادة قدرها %266 مقارنة بمبلغ 128 مليون جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة عن الربع الأخير من عام 2008 وبزيادة قدرها %6 مقارنة بمبلغ 443 مليون جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة للربع الأول عن عام 2008. كما بلغ إجمالي الأصول 54.2 مليار جنيه بنسبة زيادة قدرها %0.77 مقارنة بمبلغ 53.8 مليار جنيه وفقاً للقوائم المالية المجمعة عن الربع الأخير من عام 2008.

 
وبلغ رصيد النقدية وما يعادلها 2.23 مليار جنيه بما يمثل %4.2 من إجمالي الأصول في حين بلغ رصيد القروض والتسهيلات 1.87 مليار جنيه بما يمثل %3.45 من إجمالي الأصول بحيث تمثل نسبة القروض والتسهيلات إلي حقوق مساهمي الشركة الأم 1 إلي 12، وهذه النسب تدل علي قوة المركز المالي للشركة وتدني مستوي القروض مقابل حقوق المساهمين وأصول الشركة.

 
وأكد تقرير الإدارة التنفيذية حرص المجموعة علي استقرارية ونماء أرباحها السنوية، وذلك من خلال نشاطيها الرئيسيين وهما النشاط العقاري والسياحي ونتيجة الاستمرار عمليات البيع وعدم تأثر المجموعة بحالات إلغاء جوهرية.

 
الجدير بالذكر أنه سيتم تفعيل هذا النشاط من خلال شركة تيسير - وهي ذراع التمويل العقاري للمجموعة - التي ستقوم مباشرة بتمويل عملاء المجموعة وتقوم بتوريق أوراق الدفع الخاصة بالعملاء.

 
ويبلغ رأسمال الشركة المصدر والمدفوع 20.30 مليار جنيه موزعا علي 2.03 مليار سهم بقيمة اسمية للسهم قدرها 10 جنيهات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة