أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

خبراء‮: ‬زيادة مدة التسوية أفضل من إلغاء‮ »‬خارج المقصورة‮« ‬


المال - خاص
 
أثارت تصريحات الدكتور ماجد شوقي، رئيس البورصة المصرية، الخاصة بالاجراءات المزمع عرضها علي مجلس إدارة البورصة الجديد لتقنين اوضاع سوق خارج المقصورة والتي تتمثل في تقليص فترة التداول وزيادة فترة التسوية وتغيير موعد التداول من وسط الجلسة الي ما بعد الجلسة - العديد من التساؤلات حول مدي كفاءة تلك الاجراءات وقدرتها علي تقليص حجم التداول بهذه السوق مما يدفع المستثمرين لسحب السيولة الموجهة لسوق خارج المقصورة وتوجيهها نحو السوق الرسمية بما يساعد علي إنعاش وزيادة حجم التداول بها. وأكد خبراء سوق المال أن الاجراءات الجديدة الخاصة بتقنين أوضاع سوق خارج المقصورة من شأنها ان تؤدي الي عزوف عدد كبير من المستثمرين عن هذه السوق خاصة مع بداية حالة الانتعاش التي ظهرت بالسوق الرئيسية وتباينت آراء الخبراء حول مدي جدوي الغاء سوق خارج المقصورة في الوقت الحالي فبينما اكد فريق ضرورة القضاء عليها نظرا للسيولة الكبيرة التي تمتصها من السوق الرسمية مما يكون له أثر كبير علي حجم تداولات السوق الاساسية مضيفين ان سوق خارج المقصورة تعتمد بشكل كبير علي عمليات المضاربة التي يقوم بها المستثمرون لتحقيق ارباح خيالية يصعب تحقيقها في السوق الاساسية، نظرا لعدم وجود حدود سعرية في سوق الخارج. واكد فريق آخر من الخبراء ضرورة عدم اتخاذ قرار الغاء سوق خارج المقصورة بشكل مباشر دون أي مقدمات نظرا لاحجام التداول الكبيرة التي تستحوذ عليها معتبرين أنه من الضروري لانتقال الشركات التي يتم شطبها من السوق الرئيسية لمخالفتها القواعد الخاصة بها حتي تستطيع توفيق اوضاعها ومن ثم تعود مرة أخري للقيد بالسوق.

 
واتفق الخبراء علي ان زيادة فترة التسوية وتقليص مدة التداول سيساهمان بشكل كبير في تخفيض حجم التداول بسوق خارج المقصورة وتوجيهها نحو السوق الرئيسية وبالتالي سيتسببان في فقد ثقة المستثمرين بهذه السوق واضافوا ان تغيير موعد التداول الي ما بعد الجلسة بالسوق الرسمية لن يؤثر بشكل ملحوظ علي السيولة من سوق خارج المقصورة وتوجيهها للسوق الرسمية.
 
أكد أحمد ترك، العضو المنتدب لشركة ليدر لتداول الاوراق المالية، ان الاجراءات الجديدة لتقنين أوضاع سوق خارج المقصورة والمزمع عرضها علي مجلس ادارة البورصة خلال الفترة المقبلة لاتخاذ قرار بشأنها ستساهم في عزوف العديد من المستثمرين عن المضاربة بهذه السوق وسيدفع الشركات بسوق الخارج بسرعة اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتقنين أوضاعها ومن ثم العودة للقيد بالسوق الرسمية. وقال ترك ان الاجراءات التي يتم اتخاذها لتقليص حجم التداول بسوق خارج المقصورة ستساهم في تخفيض حجم المضاربة، مشيرا الي ان هذه السوق تقوم في الاساس علي عمليات المضاربة من قبل المستثمرين لتحقيق ارباح تساهم في تعويض بعض خسائرهم خلال فترات انخفاض السوق الرئيسية.
 
واقترح ترك ضرورة ان يتم الغاء سوق خارج المقصورة نهائيا وتوجيه الشركات غير ملتزمة بقواعد واجراءات القيد بالسوق الرسمية وتحويلها مباشرة لسوق الصفقات وبالتالي القضاء علي المضاربات التي تحدث بتلك السوق، مشيرا الي ان بعض المستثمرين الذين يفضلون الاستثمار بسوق الصفقات يفضلون الاستثمار طويل الأجل.

 
واشار ترك الي ان السوق الحقيقية تعتبر مرآة حقيقية لاداء الشركات والوضع الاقتصادي بصفة عامة بينما سوق خارج المقصورة غير معبرة عن اداء الشركات حيث تشهد طفرات سعرية كبيرة لعدم وجود حدود لها تخفض من نسبة الارتفاعات بالاسهم بالاضافة لعدم وجود رقابة حقيقية مثل سوق الداخل.

 
واضاف ان الغاء سوق خارج المقصورة يعتبر عاملاً ايجابياً يساهم في توجيه السيولة الموجهة للخارج الي سوق الداخل ومن ثم انعاش السوق الرسمية. مشيرا الي المخاطر الكبيرة لهذه السوق لافتا الي ان المستثمر هو الذي يتحمل جميع المخاطر الناتجة عن اتخاذ قراره بالاستثمار في تلك السوق وان زيادة فترة التسوية سترفع من مخاطر هذا السوق علي المستثمر.

 
وأكد بدر طاحون، العضو المنتدب لشركة جذور لتداول الاوراق المالية، ان سوق خارج المقصورة يعتبر سوقاً خصبة للمضاربين لعدم وجود ضوابط تحكم عمليات التداول بهذه السوق بعكس السوق الاساسية علاوة علي ان تخفيض مدة التداول أو تغيير موعد التداول لن يكون له تأثير كبير علي حجم التداولات والسيولة الموجهة لهذه السوق موضحا ان زيادة مدة التسوية ستخفض من عمليات التداول بها.

 
ويري طاحون الي انه لا يمكن القضاء علي سوق خارج المقصورة في الوقت الحالي لانها تعتبر الملاذ الوحيد للشركات المخالفة لقواعد القيد المقررة من قبل الهيئة العامة لسوق المال، لافتا الي انها موجودة بمعظم الاسواق العالمية كسوق الاوراق المالية بلندن والولايات المتحدة الامريكية.

 
واوضح طاحون ان الغاء سوق خارج المقصورة وتوجيه الشركات التي لا تتبع قواعد الافصاح والشفافية مباشرة لسوق الصفقات غير منطقي، موضحا ان المستثمرين في تلك الشركات هم من سيتحملون المخاطر الكبيرة جراء ذلك، مؤكدا ضرورة منح المستثمرين الذين يحملون اسهم تلك الشركات الفرصة الكافية للخروج من السهم.

 
واقترح طاحون ان يتم منح الشركة التي لا تطبق قواعد القيد بالسوق الرسمية فترة انتقالية تقدر بنحو 3 أشهر بسوق خارج المقصورة حتي تستطيع توفيق اوضاعها وأن يتم تحويلها لسوق الصفقات في حال انتهاء المدة علاوة علي وضع حدود سعرية لاسهم سوق خارج المقصورة للقضاء علي المضاربات وبالتالي انخفاض التداولات بالسوق، بالاضافة الي ترحيل عمليات التداول الي ما بعد الجلسة، وان تعود مدة التداول الي 5 ساعات مرة اخري.

 
واشار طاحون الي ان سوق خارج المقصورة تسحب جزءاً من التداولات من السوق الاساسية والدليل علي ذلك حجم التداولات المرتفعة بها خلال الفترة الماضية.

 
ونصح طاحون بضرورة الحكمة عند اتخاذ أي قرار يتعلق بسوق الخارج حتي لا يتعرض المستثمرون لمخاطر كبيرة، مؤكدا ضرورة ان تكون هناك حلول جذرية لعمل التسويات اللازمة للشركات الموجودة بسوق خارج المقصورة لاعادة قيدها بالسوق الرسمية.
 
ويري محمد حسين، العضو المنتدب بشركة جلوبال لتداول الاوراق المالية ان يتم الغاء سوق خارج المقصورة بشكل تدريجي، مشيرا الي ان الغاء خارج المقصورة سيساهم في زيادة عمليات التداول بسوق داخل المقصورة وانعاش السوق الاساسية. واضاف ان زيادة مدة التسوية سيكون لها اثر ملموس علي تخفيض حجم التداول بسوق خارج المقصورة مشيرا الي ان تقليص فترة التداول وترحيل جلسة خارج المقصورة بعد جلسة السوق الرئيسية لن يساهما في انخفاض نسبة اقبال المستثمرين علي هذه السوق نظراً للارباح الكبيرة التي يحققها المستثمرون من عمليات المضاربة بهذه السوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة