أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«طلعت مصطفى» الأقوى فى «العقارى».. وقضية «مدينتى» تكبل أداء السهم


أعد الملف - أحمد مبروك

أجمع محللون ماليون على جاذبية أسهم القطاع العقارى بفضل ما تتمع به الشركات الكبرى من قوائم مالية مستقرة نسبيا بجانب عدم وجود مخاطر متعلقة بالروافع المالية لتلك الشركات فى ظل مواقف السيولة الجيدة نسبيا، فضلا عن التحسن النسبى فى مبيعات تلك الشركات خلال العام الماضى، واتفقوا على أن سهم طلعت مصطفى الأقوى ماليا بين الأسهم الكبرى بالقطاع، بينما اختلفوا فيما بينهم فى تحديد ثانى أفضل الأسهم سواء كان «بالم هيلز» أو «سوديك».

ورغم تأييد المحللين للموقف المالى لشركات القطاع العقارى، إلا أنهم أشاروا الى تقييد أسهم القطاع بسبب القضايا المرفوعة ضدها والمتعلقة بالأراضى التى تم الحصول عليها بنظام الاسناد المباشر فى عهد النظام السابق، وسط آمال بتحسن اوضاع تلك الأسهم حال التوصل الى صيغ توافقية مع الحكومة بخصوص تلك القضايا.

قال عمرو الألفى إن أفضل سهمين بالقطاع العقارى هما «طلعت مصطفى» و«بالم هليز» من حيث الأداء المالى، مشيرا الى أن القضية العالقة والخاصة بأرض «مدينتى» كبلت تحركات السهم الأول طيلة السنوات القليلة الماضية، وابتعدت بالسعر السوقى عن القيمة العادلة للسهم والتى تعكس قيمة مخزون الشركة من الأراضى والأداء المالى المستقر نسبيا، إضافة الى التوقعات الإيجابية حيال العوائد المتوقعة من استثمارات الشركة بالسعودية.

وقال الألفى إنه على الرغم من الأصول القوية لدى شركة بالم هيلز وتعدد مشروعاتها، لكنه يجب أن تعمل الشركة حاليا على وضع خطة واضحة لتوفير التمويل اللازم لاستكمال تلك المشروعات متوقعا أداء ماليا قويا للشركة فى الفترة المقبلة حال توفير التمويل المطلوب لاستكمال المشروعات القائمة.

من جانبها، قالت رحاب طه، المحللة المالية بشركة «برايم سيكيوريتيز»، إن الاستناد الى مضاعف الربحية وحده لتحديد أفضل الأسهم بالقطاع العقارى قد يشوبه عدم المصداقية، مشيرة الى ان مضاعف الربحية يتم بناؤه على الأرباح السنوية التى تحققها أسهم القطاع العقارى، تلك التى تختلف من عام لآخر وفقا لمعدلات التسليم، وبالتالى يفضل الاعتماد على بعض المؤشرات المالية الأخرى مثل صافى قيمة الأصول ومعدل التدفقات النقدية المستقبلية ومعدلات السيولة والرافعة المالية للشركات.

وأوضحت رحاب طه أن أفضل أسهم القطاع العقارى الكبرى المتداولة بالسوق وفقا للمعدلات السابق الإشارة اليها، سهما طلعت مصطفى وسوديك لما يتمتعان به من روافع مالية جيدة نسبيا، بجانب موقف السيولة المرتفع نسبيا.

واعتبرت أفضل الشركات العقارية سهم طلعت مصطفى إلا أن ما يكبل أداء السهم هو القضايا التى تعانى منها الشركة من الحين للآخر على خلفية الأراضى التى حصلت عليها بنظام الأمر المباشر، وآخرها أرض الأقصر التى كان من المنتظر إنشاء فندق الـ«فور سيزونز» عليها.

وألمحت المحللة المالية بشركة «برايم سيكيوريتيز» الى انه حال المضى قدما فى قضايا التصالح مع الشركات العقارية فى الفترة المقبلة وتحديد مبالغ مالية معقوله نسبيا، ستستفيد أسهم القطاع العقارى بشكل عام، خاصة بدعم من مساندة بعض العوامل الأخرى الإيجابية مثل ضعف القدرة الشرائية للجنيه وبالتالى تعاظم قيمة الأصول العقارية، وبالتالى انتعاش أسهم قطاع مواد البناء.

وكانت شركة «فاروس» قد نصحت فى تقريرها الاستراتيجى للاستثمار خلال العام الحالى بشراء أسهم من القطاع العقارى مثل «طلعت مصطفى» و«سوديك» و«بالم هيلز»، وأكدت أن الأخير يمنح المستثمرين أفضل فرصة للاستثمار من حيث مقارنة العائد بالمخاطرة مقارنة بسهمى طلعت مصطفى وسوديك.

وأوضحت «فاروس» أن سهم «بالم هيلز» مرشح للارتفاع بقوة خاصة حال وضع حل لأزمة السيولة بالشركة سواء بزيادة رأس المال أو من خلال صفقة تمويل تؤهل الشركة للاستفادة من الأراضى غير المستغلة البالغة حوالى 18 مليون متر مربع توازى 4 جنيهات إضافية للسهم، فى الوقت الذى لم تستبعد فيه «فاروس» تراجع السهم بنسبة معتدله فى حال استمرار ازمة السيولة التى تعانى منها الشركة حاليا.

وفى المرتبة الثانية من حيث مفاضلة العائد بالمخاطر، جاء سهم «سوديك» الذى قد تصعد قيمته العادلة بما يوازى 6-7 جنيهات إضافية حال التوصل لحل مرضٍ فى قضية أرض «ايست تاون»، فى الوقت الذى لم تستبعد فيه هبوط السهم بنسبة بسيطة حال انتهاء القضية فى غير صالح الشركة وهو ما سيخفض القيمة العادلة بحوالى جنيهين.

وأشارت «فاروس» الى أن القيمة العادلة لسهم طلعت مصطفى قد تصعد بحوالى %36.5 حال الانتهاء من قضية مدينتى بالإبقاء على الارض دون تكبد الشركة جزاء أو هبوط القيمة العادلة بنسبة %24.7 حال سحب %77 من أرض «مدينتى».

من جانب آخر، اعتبرت «فاروس» سهم «بالم هيلز» الأرخص بالمقارنة مع «طلعت مصطفى» و«سوديك» من حيث نسبة رأس المال السوقى من مخزون الأراضى الخاص بالشركة، وهو ما ارجعته الى انخفاض نسبة استغلال الأراضى لدى «بالم هيلز».

وتراجع صافى أرباح اغلب شركات القطاع العقارى خلال العام الماضى بنسب متفاوتة بعضها كان لاسباب تشغيلية، والبعض الاخر كان لاسباب غير تشغيلية.

وتراجع صافى أرباح شركة طلعت مصطفى بحوالى %5.5 خلال العام الماضى بسبب ارتفاع الضرائب المفروضة على الشركة على الرغم من الأداء الإيجابى الذى حققته الشركة على صعيد الإيرادات وصافى الربح التشغيلى.

فى سياق متصل، تمكنت شركة «سوديك» خلال العام الماضى من الخروج من دوامة الخسائر لادراج مبيعاتها بمشروعاتها خلال العام الماضى، مما أدى الى تضاعف الإيرادات وتحول مجمل الخسائر الى أرباح خلال 2012، ودفع الأداء الإيجابى للشركة خلال العام الماضى الى تصدرها قائمة الأسهم المختارة من القطاع العقارى من حيث نصيب السهم من الأرباح.

واللافت أن شركتى «سوديك» و«عامر جروب» تصدرتا الشركات الكبرى بالقطاع العقارى من حيث مضاعفات ربحية الأسهم.

فيما قلصت شركة «بالم هيلز» خلال العام الماضى صافى الخسائر السنوية التى تعانى منها منذ فترة نتيجة عدم تغطية إيراداتها التشغيلية التكاليف.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة