أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

1.3‮ ‬مليار جنيه إسترليني خسائر‮ »‬BT‮« ‬خلال الربع الأول


خالد بدر الدين
 
تعتزم شركة »BT « البريطانية للاتصالات تسريح حوالي 15 ألف عامل خلال السنة المالية الحالية، بعد أن تكبدت خسائر فادحة خلال الربع الأخير من السنة المالية المنتهية في 31 مارس الماضي، وبلغت حوالي 1.3 مليار جنيه استرليني قبل خصم الضرائب، لأول مرة منذ عام 2001 ولثاني مرة منذ خصخصتها عام 1984، حيث بلغت هذه الخسائر حوالي 134 مليون جنيه استرليني خلال السنة المالية الماضية.

 
ومن أهم العوامل التي أدت إلي زيادة خسائر الشركة البريطانية قيامها بالغاء عمليات ضخمة، من تعاقداتها مع مؤسسة »رويترز« العالمية لتقديم البيانات المالية والتي جعلتها تخسر حوالي 1.28 مليار جنيه استرليني خلال الأشهر الثلاثة الأولي من هذا العام.
 
وتعرض »أيان لـفنجستون«، الرئيس التنفيذي لشركة »BT « لانتقادات حادة بسبب الاداء غير المقبول لقطاع الخدمات العالمية للشركة التي تقدم بنية أساسية لتكنولوجيا المعلومات لشركات متعددة الجنسية، والادارات الحكومية بعدة دول.
 
وكانت »BT « قد استغنت خلال السنة المالية الماضية عن 15 ألف موظف في محاولة يائسة لتقليل التكاليف، ولكن هذا الاجراء لم يمنع من بوقوع الخسائر خلال هذه السنة مقارنة بالارباح التي بلغت أكثر من ملياري جنيه استرليني خلال السنة المالية المنتهية في 31 مارس عام 2008.
 
واعترف »أيان لفنجستون« بأنه بالغ في تقدير الارباح الناتجة من الخدمات العالمية التي تسببت في خفض قيمة تعاملاته علي المستوي العالمي بحوالي 1.6 مليار جنيه استرليني، وعرضته لانتقادات نقابة عمال الاتصالات، بسبب استغنائه عن العمال في السنة المالية الماضية، واعتزامه الاستغناء عن عدد مماثل خلال السنة المالية الحالية، ورغم أن العاملين في »BT « هم الذين يدفعون ثمن الاخطاء المزمنة في إدارة الخدمات العالمية فإن »ايان لفنجستون« يؤكد أنه سيبذل ما في وسعه لتسريح أقل عدد ممكن من العمال الدائمين في الشركة، حيث يشعر بمسئولية أدبية تجاه العاملين الذين يخدمون الشركة، منذ عشر أو عشرين سنة ويريد حمايتهم بأي طريقة.
 
وتقول شركة »BT « إن %70 من العاملين الذين سيتم الاستغناء عنهم هذا العام من العمالة الموجودة في بريطانيا كما أن 5 آلاف عامل من بين الـ15 ألف عامل الذين تم الاستغناء عنهم في السنة المالية الماضية كانوا من العمالة المستديمة.
 
وكان بين فيرواين الرئيس السابق لشركة »BT « يصف قطاع الخدمات العالمية بالقاطرة المحركة لنمو الشركة لدرجة أنه نال أكثر من 1.8 مليون جنيه استرليني في صورة رواتب ومكافآت طوال عامين قبل أن يترك الشركة في العام الماضي.
 
ولكن جوناثان جروكوك المحلل المالي بشركة انفستيك يقول إن عمليات تسريح العاملين، والغاء التعاقدات العالمية في مجال الخدمات الاتصالية، جاءت عقب السياسات التوسعية الخاطئة التي نفذها بين فيرواين القادم من هولندا كما أنه ليست لديه دراسة واضحة عن السوق البريطانية، حيث تسبب بعد رحيله من الشركة في انهيار الخدمات العالمية وتزايد العجز في صندوق المعاشات مما جعل الشركة تقلل من العوائد التي توزع علي المساهمين الي القيمة الاسمية التي لا تزيد علي 1.1 بنس فقط للسهم خلال الربع الأخير من السنة المالية الماضية ليصل العائد إلي 6.5 بنس عن السنة كلها بانخفاض قدره %59 عن العائد عن السنة المالية المنتهية عام 2008، والذي بلغ 15.8 بنس لأول مرة منذ 7 سنوات.
 
واعتذر ايان لفنجستون للمساهمين بسبب خفض العوائد خلال السنة المالية الماضية لاسيما أن المساهمين البالغ عددهم 1.1 مليون شخص، يعتمدون بدرجة كبيرة علي هذه العوائد لتمويل صناديق معاشاتهم، يذكر أن صناديق معاشات شركة »BT « هي الأكبر من نوعها في بريطانيا.
 
وكانت تحقق فوائض قدرها 600 مليار جنيه استرليني خلال النصف الأول من السنة المالية الماضية، ولكنها بدأت تعاني من عجز قدره 2.4 مليار جنيه استرليني في الربع الأخير من عام 2008 ثم ارتفع العجز إلي 4 مليارات جنيه استرليني في الأشهر الثلاثة الأولي من العام الحالي، والمتوقع أن يرتفع أكثر من حوالي 7 مليارات جنيه استرليني خلال الربع الحالي، وربما يصل إلي 11 مليار جنيه استرليني مع نهاية هذا العام كما يقول جون رالف الخبير في صناديق المعاشات المستقلة ببريطانيا.
 
ومع ارتفاع العجز الهائل في صناديق معاشات »BT « ستضطر الشركة الي ضخ حوالي 525 مليون جنيه استرليني في هذه الصناديق سنوياً خلال السنوات الثلاث المقبلة.
 
وحققت » BT « ايرادات مرتفعة بلغت 5.5 مليار جنيه استرليني بارتفاع قدره %1 في الربع الأخير من السنة المالية الماضية بالمقارنة بنفس الربع من عام 2008 وتتوقع الشركة تراجع ايراداتها بأكثر من %4.5 خلال السنة المالية الحالية مما يدفعها لخفض التكاليف بأكثر من مليار جنيه استرليني لتقليل الخسائر الي أقل حد ممكن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة