أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جدل بين الصناع حول إنشاء شرگة قومية لتدوير المخلفات


محمد ريحان

تباينت آراء عدد من الصناع والمستثمرين حول اقتراح غرفة الصناعات الكيماوية إنشاء شركة قومية لإعادة تدوير المخلفات والقمامة لاسيما بعد قرار الحكومة بالتخلص من الخنازير الموجودة بالبلاد،  -التي تتغذي علي المخلفات - تحسبا من الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير، وذلك برأسمال مليار جنيه علي مساحة 500 فدان في الصحراء وخارج الكتلة السكنية.


وعلي الرغم من تأكيد البعض علي أن إنشاء الشركة سيساهم في التخلص من القمامة وامداد المصانع باحتياجاتها من الخامات سواء البلاستيك أو الزجاج أو الورق وغيرها من المخلفات بعد إعادة تدويرها وإنها ثروة كبيرة لو تم استغلالها بشكل أمثل، فإن جانباً آخر من الصناع رفض إنشاء الشركة، مؤكدين أن الفكرة تكمن في ضرورة جمع القمامة وفرزها وتصنيفها حسب نوعيتها، بداخل كل محافظة علي حدة، وهو الأمر الذي سوف يوفر، المادة الخام لجميع المصانع وكذلك فرص العمل للمواطنين في جميع المحافظات.

وكشفت احصائية حديثة صادرة عن شعبة صناعة البلاستيك باتحاد الصناعات أن إجمالي حجم المخلفات والقمامة في مصر يصل إلي 16.5 مليون طن سنوياً، وأوضحت الدراسة أن أكثر من %50 من حجم القمامة الموجودة في المحافظات من النفايات العضوية وتقدر بنحو 8.2 مليون طن، وتصل قمامة ومخلفات الورق والكرتون إلي 3 ملايين طن سنوياً بواقع %15من حجم النفايات، ومليون طن من البلاستيك بنسبة %6، والمخلفات المعدنية %4، والزجاج %2 والباقي للنوعيات الأخري كمخلفات الخشب والجلود وغيرهما.

وقال المهندس وليد هلال، رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الهلال والنجمة، إن إنشاء شركة قومية لتدوير المخلفات والقمامة أصبح أمراً ضرورياً في الوقت الراهن، خاصة بعد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بشأن ذبح الخنازير أو إعدامها وهي التي كانت تتغذي علي نسبة كبيرة من القمامة والمخلفات.

وأشار هلال إلي أن أزمة المخلفات والقمامة ستتضح معالمها وستتفاقم خلال الشهور القليلة المقبلة، لأن كميات كبيرة منها ستتراكم، وبشكل هائل في المحافظات بعد إعدام الخنازير، موضحاً أنه في حال إنشاء الشركة فإنها ستختص بجمع القمامة وفرزها  واستخدام أحدث المعدات التكنولوجية في التدوير والتحويل وهو الأمر الذي سيساعد علي سرعة التخلص من المخلفات وتوفير الخامات التي سيعاد تدويرها إلي المصانع وأيضاً توفير فرص عمل عديدة.

ولفت هلال إلي أن القطاع الخاص لن يستطيع وحده تنفيذ وإنشاء هذه الشركة مطالباً بتضافر جهود العديد من الجهات والوزارات والهيئات لإقامتها، كما سيستلزم تخصيص 500 فدان علي الأقل لإقامة المصانع المختلفة التي ستحتاج إليها هذه الشركة.

وقال حسن زكي، رئيس الاتحاد العام لمنتجي البلاستيك، إن المخلفات والقمامة تمثل ثروة قومية إذا تم استغلالها بشكل أمثل، مشيراً إلي أن فكرة إنشاء شركة قومية لتدوير المخلفات مطروحة منذ فترة طويلة، لكنها أصبحت أكثر الحاحاً من ذي قبل بعد اتجاه الحكومة للقضاء علي الخنازير الموجودة للوقاية من مرض انفلونزا الخنازير.

وقال إن الفكرة جيدة وستحقق مكاسب كبيرة للاقتصاد الوطني تقدر بالمليارات، لكنها تحتاج إلي تمويل ضخم جداً ولعل هذا السبب هو الذي وقف حائلاً أمام إنشاء الشركة منذ وقت بعيد، مشيراً إلي أن العديد من المصانع يقوم بعملية التدوير بشكل بدائي جداً ولا تتوافر به الاشتراطات الصحية والسلامة مما يهدد صحة المستهلكين إذا تمت إعادة تدوير منتجات يقوم المستهلك بإعادة استخدامها.

ولفت إلي أن عدداً من الدول المتقدمة تقوم بعمليات تدوير المخلفات عن طريق جمعها وفرزها وغسلها وتعقيمها، لافتاً إلي أن بعض هذه الدول تقوم بالتدوير بشكل صحي جداً لدرجة أنهم يقومون باستخدامها في تعبئة الصناعات الغذائية.

وفي المقابل رفض حامد موسي إنشاء مثل هذه الشركة لأنها - من و جهة نظره - ستمثل مضيعة للوقت، مؤكداً أهمية جمع القمامة وفرزها وتصنيفها حسب نوعيتها وذلك داخل كل محافظة علي حدة وهو الأمر الذي سيساهم في توفير المادة الخام لجميع المصانع وكذلك فرص عمل للمواطنين في جميع المحافظات.

وأكد زكي ضرورة قيام مركز تحديث الصناعة بإجراء دراسة تفصيلية عن أفضل الوسائل التي يمكن من خلالها استغلال المخلفات والقمامة، مشيراً إلي أن تنفيذ عمليات التدوير سينشئ العديد من فرص العمل خاصة أن عمليات التدوير تسبقها إجراءات جمع القمامة وفرزها.

واقترح بأن تتم الاستفادة من المخلفات والقمامة عن طريق تصنيفها حسب النوعية عن طريق وجود شركات متخصصة في ذلك وتقوم بفرزها من الأساس عن طريق فرز مخلفات الورق علي حدة وأيضاً البلاستيك والزجاج وغيرهما من المخلفات الأخري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة