أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مخصصات الدعم‮.. ‬لغز الموازنة الجديدة


مها أبو ودن - رشا شقوير
 
فجر التراجع في مخصصات دعم السلع الغذائية في الموازنة الجديدة لعام 2009- 2010 من 25 مليار جنيه إلي 13.8 مليار جنيه.. عدداً من الأسئلة حول مدي امكانية نجاح هذه المخصصات في تغطية الفارق بين السعر الحقيقي والسعر المستهدف للسلع المدعومة.

 
يأتي هذا التراجع في المخصصات، مع بدء انحسار آثار الأزمة علي العالم ومن ثم حدوث ارتفاعات متتالية في أسعار السلع والخامات، مما قد يؤدي إلي انخفاض أعداد المستفيدين بالدعم أو زيادة أسعار السلع الاستراتيجية نتيجة للازمة!
 
أكد درويش مصطفي، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، أن الدعم يتحمل معدلات الفروق بين السعر الحقيقي للسلعة في السوق الحرة وسعرها التي تصل به إلي المواطن المستهدف دعمه مهما كانت هذه المعدلات ولا يتم تقليل أعداد المستفيدين أو زيادة سعر السلعة المدعومة من اجمالي السلع الاستراتيجية التي تهم المستهلك.
 
أضاف مصطفي أن الزيادات المتوقعة في أسعار الخامات تكون مدروسة ومحسوبة بدقة شديدة في المو ازنة وقبل اقرار أي رقم تتم دراسته بشدة ووضع الاحتمالات المتوقعة له مشيراً إلي أن الاحتياطي اللازم توافره في منافذ التموين ومخازن الوزارة يتراوح بين 4 و6 أشهر بحسب السلعة.
أما بالنسبة للسكر فيزيد الاحتياطي المتوافر علي 6 أشهر.. إلا أن السكر لا يتم استيراده وما تنتجه السوق المحلية يغطي الاحتياجات التموينية.

 
وأشار إلي زيادة أعداد المستفيدين من البطاقات التموينية هذا العام مع وجود خطة دائمة لزيادتهم كل عام.

 
من جانبه أكد حسين محمد حسين، رئيس مجلس إدارة شركة »النيل مصر« للتنمية المتخصصة في انتاج الدقيق المدعم أن الزيادة في أسعار الأقماح التي تستخدم في الرغيف المدعم تعتبر طفيفة، ولا تتعدي في كل الأحوال %5 في الدول التي نستورد منها، وهي فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

 
وأضاف حسين أن سعر الرغيف لا يتأثر مهما قل الدعم، لأن التوجه العام للدولة هو عدم المساس بدعم رغيف العيش لا فيما يتعلق بكمياته المطروحة أو أسعاره.

 
وأوضح حسين أن الأموال التي تضخها الدولة لدعم الرغيف لن تقل بأي حال من الأحوال نظراً لأهمية هذا الدعم، وأهمية السلعة التي يتم دعمها.

 
من جانبه أكد أحمد محمود، رئيس شركة »طنطا للزيوت والصابون« التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية أن سعر طن الزيت الخام ارتفع عالمياً من 700 و730 دولاراً إلي ما بين 800 و850 دولاراً.

 
وقال محمود إن الاستراتيجية التي تعمل بها شركات قطاع الأعمال تشترط ضرورة توافر حصة تكفي 4 أشهر من الزيوت في مخازن ومنافذ ومحطات استقبال الزيوت، وتوزيعها، حتي يمكن التحكم في الزيادات المفاجئة في الأسعار.

 
وأكد أن الزيادات المقبلة في الأسعار علي مدار العام المالي المقبل 2009- 2010 الذي تم اعداد موازنته وتقليل الدعم بها لن تصل إلي معدلاتها قبل بدء الأزمة المالية العالمية، ولذلك فليس هناك خوف من عدم كفاية هذه المخصصات، اضافة إلي توافر احتياطات قديمة تكفي عدة أشهر أيضاً.
 
وقال حسن الفندي، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية، إن أسعار الخامات العالمية سواء كانت أسعار الزيوت أو السكر أو الأرز غير ثابتة، مؤكداً أن أسعار السكر شهدت ارتفاعاً خلال شهر مايو الحالي، حيث وصل سعر الطن إلي 420 دولاراً مقارنة 318 دولاراً خلال شهري مارس وابريل.
 
ويقول وليد الحناوي، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية، إن أسعار السلع العالمية تتحدد طبقاً لقانون العرض والطلب مضيفاً أن أسعار جميع السلع العالمية شهدت ارتفاعاً ولكن بنسب متفاوتة، حيث شهدت الزيوت ارتفاعاً ولكن بنسبة بسيطة. أما السكر والأرز فيوجد في أسعارهما ايضاً ارتفاع بنسبة %10.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة