أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«حگم الإخوان» ورفض الفائدة يعززان فرص التمويل الإسلامى


فى أولى الجلسات النقاشية بالمؤتمر الأول للجمعية المصرية للتمويل الإسلامى والتى عقدت تحت عنوان دور التمويل الإسلامى فى تحقيق التنمية، تناول الخبراء التطور التاريخى للتمويل الإسلامى ودوره الحقيقى والمنتظر فى تحقيق التنمية المتوقعة بالسوق المحلية، وكيفية مساهمة التمويل على الطريقة الإسلامية فى تنفيذ المشروعات الحكومية وتمويل مشروعات القطاع الخاص.

وفى البداية، أشار محسن البطلان، رئيس مجلس إدارة بنك التنمية والائتمان الزراعى، الى تزايد اهتمامات البنك بتوفير التمويل الإسلامى لعملائه بالسوق المحلية، موضحا أن البنك يمتلك قاعدة كبيرة من العملاء تصل الى 5.8 مليون عميل ممن يمتلكون حيازة للأراضى الزراعية فى البلاد، ويقدم البنك الطبيعة الخدمية فى توفير وتخزين الأقماح والسلع الاستهلاكية والمساعدة فى البيئة الزراعية.

وأشار البطلان الى أن عملاء البنك الحقيقيين من المقرضين يتوزعون على 1.5 مليون عميل حصلوا على قروض تجارية، بالإضافة الى مليون عميل فقط حصلوا على قروض زراعية، وهو ما يدل على أن عدد عملاء البنك المقرضين يصل الى 2.5 مليون عميل من إجمالى 5.8 مليون عميل، وهو ما يؤكد أن هناك 4.8 مليون عميل يبتعدون عن الاقتراض من البنك، وهو ما يعد قصورا وضعفا شديدا فى أداء البنك وكيفية زيادة الأداء.

وأكد أن البنك قام بالعديد من الأبحاث والدراسات فى محافظتى الفيوم والشرقية ذات الطبيعة الريفية لمعرفة الأسباب الحقيقية لابتعاد العملاء عن الاقتراض من البنك، وأظهرت النتائج أن اعتبار عملاء هذه المحافظات أن هذه القروض تندرج تحت بند الربا يجعلهم متخوفين ومحجمين عن استخدامها، وتزامنت هذه النتائج مع انتهاء الانتخابات البرلمانية وسيطرة التيار الإسلامى على أغلبية مقاعد مجلس الشعب.

وأوضح أن إدارة البنك قامت بتحليل هذه النتائج لجذب هؤلاء العملاء، ورأى البنك ضرورة الإسراع فى توفير القروض المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وتوفير التمويل الإسلامى للعملاء.

ومن جانبه، قام محمد البلتاجى، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل الإسلامى، بالتعريف الواضح والدقيق للصيغ المقترحة لتمويل العميل عبر التمويل الإسلامى، والتى تنقسم الى خمسة أقسام رئيسية وأبرزها المشاركة المتغيرة والتى تعتبر من أهم وأقوى صيغ التمويل الإسلامى، وتقوم على مشاركة البنك فى التمويل الذى يطلبه المتعاملون دون اشتراط فائدة ثابتة، إنما يحاسب البنك المتعامل فى الناتج المتوقع ربحا كان أو خسارة، بالإضافة الى صيغة بيع السلم والتى تعتمد على قيام البنك بشراء السلعة أو المصنع لصالح أحد العملاء فى مقابل أن يحصل البنك بالتعاون مع الموزعين المعتمدين للمصنع على قيمة استثماره خلال فترة محددة مع التنازل عن جزء من الأرباح للبنك خلال الفترة المتفق عليها.

وأشار البلتاجى الى أن باقى الصيغ ومنها صيغة المضاربة الوحيدة المطبقة فى مصر تعتمد على توفير البنك السيولة والتمويل للعميل، على أن يقوم العملاء بجميع المهام العملية والانتاجية، وكانت الحالات التى تمت فى السوق المحلية وصلت فيها نسبة العائد عن القروض الى %14 فى حالة الربح، وهناك صيغة الإجارة التى تنتشر التعاملات بها فى جميع المصارف الإسلامية وحصل بنك مصر على رخصة من البنك المركزى لتطبيقها، وتنص على قيام البنك بشراء أصول معينة وتؤجرها بعد ذلك للعملاء بنظام الانتفاع مع احتفاظ البنك بالملكية.

وعن آخر الصيغ التمويلية، وهى صيغة مرابحة الاعتمادات المستندية والتى تعتمد على شراء البنك سلعة ما بناء على طلب العميل مع تقديم العميل سعر هذه السلعة، ويقوم بتسديد هذه القيمة على أقساط سنوية يتفق عليها، إلا أن هذه الصيغة تتسم بارتفاع درجة المخاطرة بها بسبب ارتباطها بعمليات التصدير والاستيراد.

واختتم رئيس مجلس إدارة الجمعية قائلا: إن جميع البنوك والصيرفة الإسلامية تتجه فى الوقت الحالى الى التركيز بشدة على استخدام وتوفير صيغة المشاركة المتغيرة، ومن أشهر الوحدات بنك الراجحى الإسلامى.

واستعرضت كوثر الابجى، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، إحدى الدراسات التى أعدتها حول منظومة التمويل فى 50 شركة مقيدة بالبورصة وحصلت على قروض من البنوك العادية ومقارنتها فى حال حصولها على قروض متوافقة مع الشريعة الإسلامية، وشددت على تشابه هذه الشركات فى ارتفاع عناصر التكلفة بصورة كبيرة جراء الفوائد على القروض وصلت فى بعض الأحيان الى %48 من المصروفات الثابتة.

وأشارت كوثر الابجى الى تأثر أموال المودعين جراء قيام بعض البنوك بمنح التمويل بصورة مبالغ فيها الى بعض الشركات لاستكمال بعض المشروعات القائمة لديها، وهو ما يؤدى الى زيادة ربحية بعض الشركات ورجال الأعمال التى تتزامن مع عدم وجود الزيادة نفسها فى أموال العملاء والمودعين بالبنوك.

وأكدت أن التمويل الإسلامى الوحيد القادر على الحد من أزمات زيادة التكاليف على الشركات والتى قد وصلت أزماتها المالية الى حد الانهيار فى ظل ارتفاع أسعار الفائدة بالبنوك.

وأوضح أحمد الضرغامى، رئيس الإدارة المركزية للتمويل الإسلامى ببنك مصر، أن بنكه أنشأ منذ 8 شهور قطاعا جديدا للائتمان والتوظيف الإسلامى بالإضافة الى عدد من الأقسام والمراكز البحثية من أجل تطوير صيغ التمويل الإسلامى والمعاملات الإسلامية لتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة والأعمال الحكومية ورجال الأعمال.

وأضاف الضرغامى أن الشركة دخلت فى مفاوضات مع أحد المستثمرين لتمويل عدد من المشروعات، وتبنى البنك التمويل الإسلامى فى التفاوض مع العميل، واستمرت المفاوضات قرابة الشهر الى أن وافق العميل على اختيار التمويل الإسلامى رغم اشتداد المنافسة مع البنوك الأخرى التقليدية.

وأشار الى أن البنك يعمل حاليا على هيكلة مشروعات تعرضها الحكومة للتوافق مع التمويل الإسلامى، مؤكدا تفضيل البنك صيغة المشاركة المتناقصة كأفضل صيغة لتمويل المشروعات التى تعرضها الحكومة.

وطالب الضرغامى الجمعية بإنشاء وحدة تنسيقية جديدة بين البنوك العاملة بالسوق المحلية فى التعريف بفوائد التمويل الإسلامى ومدى مشاركته فى التنمية المتوقعة وإقناع البنوك بضرورة زيادة حجم التمويل الإسلامى بمحافظها.

وأشارت رضا المغاورى، رئيس مركز الاقتصاد الإسلامى بالمصرف المتحد، الى تركيز المصرف على تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة سواء بصورة منفردة أو عبر التعاون مع الصندوق الاجتماعى للتنمية وتبرز أهم منتجات وتمويلات المصرف فى تمويل المنتجات الزراعية وتقديم منتج الألومنيوم عبر الورش الصغيرة وتمويل الخدمات الطبية المختلفة كالصيدليات والعيادات.

وأضافت رضا المغاورى أن %70 من منتجات المصرف تعتمد على التمويل الإسلامى، ويمتلك البنك 42 فرعا فى مختلف أنحاء الجمهورية تقدم خدمات الصيرفة الإسلامية وخدمات تمويلية من نوع جديد للمشروعات المتوسطة والصغيرة تعتمد على تمويل الموزع والناقل والمورد وبعض أصحاب الامتيازات فى هذه المشروعات.

وطالبت رضا المغاورى إدارة الجمعية بعقد العديد من الندوات والمؤتمرات التعريفية والترويجية لجذب مزيد من الاهتمام وتعريف المستثمرين بجدوى التمويل الإسلامى فى السوق المحلية.

وأكد سامى السويلم، نائب مدير المعهد الإسلامى للبحوث والتدريب، أن فلسفة التمويل الإسلامى تقوم على دمج وإحداث التكامل التام بين التمويل والنشاط الاقتصادى والصناعى للوصول الى السلع وتسهيل التبادل والانتاج، مشددا على أن التمويل الإسلامى وسيلة وليست غاية، ويتميز التمويل الإسلامى بقدرته على تحقيق الهدف بأقل التكاليف.

وأوضح السويلم أن التحدى الأكبر لنجاح الصيرفة الإسلامية فى الفترة الحالية بجميع صيغها المختلفة تكمن فى كيفية حصول العميل على التمويل دون الحاجة الى ذهابه الى مقر البنك لإجراء التفاوض ويمكن استخدام التكنولوجيا الحديثة فى تحقيق ذلك بما يوفر الوقت والجهد للبنك والعميل نفسه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة