أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

انكسار الاتجاه الصعودي للبورصة بعد اقترابها من‮ ‬6000‮ ‬نقطة


كتب ـ فريد عبد اللطيف:
 
مرت البورصة أمس بمرحلة التقاط للأنفاس وامتصاص جني الارباح، بعد الارتفاعات القوية التي شهدتها منذ مطلع الاسبوع. وضغط ذلك علي مؤشر »EGX30 « ليتراجع بنسبة محدودة بلغت%0.72  مسجلا 5937 نقطة مقابل 5979.9  نقطة. وبذلك لم ينجح المؤشر في ثاني محاولة له الشهر الحالي لاختراق مستوي 6000 نقطة.

 
 اشار ايهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني في شركة اصول لتداول الاوراق المالية، الي ان هبوط السوق جاء محدودا، ووسط قيم تداول منخفضة، مقارنة بمستوياتها في جلسات الصعود الثلاث السابقة التي وصلت فيها معدلات التداول الي 2 مليار جنيه. ويوضح ذلك أن جانباً كبيراً من القوة الشرائية التي صعدت بالسوق متوسطة الأجل، وأن المبيعات جاءت من قبل المضاربين والاستثمارات قصيرة الأجل. وسيحد ذلك من الضغط البيعي علي الأسهم بعد امتصاصها جني الارباح الصحي لحركتها، ويجنبها الارتفاعات المتواصلة دون تصحيح التي تتبعها بالضرورة تذبذبات حادة تفقد السوق عمقها، وتربك حركة صغار المستثمرين لتتسم تعاملاتهم بالعصبية.
 
وأوضح »السعيد« أن البورصة شهدت صعوداً قياسياً متواصلاً منذ بداية الاسبوع بنسبة %7 ليلامس المؤشر مستوي 6000 نقطة، مع عدم نجاحه في تخطيها لثاني محاولة الشهر الحالي. واستبعد أن يتجاوز الهبوط مستوي 5600 نقطة.
 
مشيرا الي أن ما ساعد علي عدم تمكن المؤشر من اختراق مقاومته الرئيسية غياب سهمي اوراسكوم تيليكوم وموبينيل نتيجة وقف الهيئة التداول عليهما لحين البت في العرض الجديد المقدم من شركة فرانس تيليكوم لشراء كامل أسهم الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول. وأضاف أن السهمين يمثلان قرابة %20 من المؤشر. وألمح الي أن صعود سهم اوراسكوم للانشاء وحده غير قادر علي دفع المؤشر لكسر مقاومة عنيفة عند 6000 نقطة.
 
كان سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة قد حافظ علي اتجاهه الصعودي، مع اغلاقه علي ارتفاع بنسبة %2 مسجلاً 210 جنيهات مقابل 205 جنيهات. واستفاد السهم من الارتفاع القوي لشهادات الايداع الدولية للشركة في تعاملات بورصة لندن امس مسجلة 37.7 دولار للشهادة تعادل 211 جنيها للسهم ـ الشهادة تمثل سهما.
 
أشار السعيد الي ان سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة تمكن من كسر مستوي مقاومة اساسي قرب 205 جنيهات، وسيفتح ذلك الطريق امامه من الناحية الفنية لاستهداف مستوي  220 جنيها بعجلة تسارع كونه سيتحرك دون ضغط بيعي.
 
من جهة اخري ارتفعت شهادات الايداع الدولية لاوراسكوم تيليكوم بعد تداولها بشكل طبيعي في بورصة لندن، ووصلت الي 33.5 دولار للشهادة تعادل 37.5 جنيه للسهم ـ الشهادة تمثل خمسة اسهم. وبذلك تكون الشهادة متداولة بسعر أعلي من آخر اقفال للسهم في اقفال الاثنين الماضي البالغ 35.7 جنيه بنسبة تبلغ %5، وكان من شأن ذلك أن يعطي دفعة للسهم ويمكن المؤشر من تخطي 6000 نقطة.
 
من جهة اخري المح السعيد الي ان ما ساعد علي تراجع الحركة داخل قاعات التداول، الترقب بشأن نتيجة النطق بالحكم في قضية هشام طلعت مصطفي اليوم. ونصح حملة السهم متوسطي الاجل بالاحتفاظ بالسهم في كل الاحوال، كونه في اتجاه صاعد من الناحية الفنية. من جهة اخري نصح حملة السهم قصيري الاجل بوقف الخسارة قرب 4.8 جنيه، والعودة لاستهدافه قرب 4.45 جنيه، مشيرا الي انه سيعود لاستهداف5.7  جنيه كهدف اول.
 
كان السهم قد اغلق التعاملات علي تراجع كبير بنسبة %4.7 مسجلا 5.03 جنيه مقابل 5.28 جنيه. وأشار السعيد الي أن هبوط السهم جاء انعاكسا لتفضيل جانب كبير من حملته البيع لجني الأرباح بعد الارتفاعات القياسية التي شهدها، لتفادي تبخر مكاسبهم في حالة صدور حكم ادانة لهشام طلعت مصطفي.
 
وفي قطاع الاتصالات تحرك سهم »المصرية للاتصالات« تحت ضغط بيعي لجني الارباح بعد الارتفاع الحاد الذي شهده اثر عودة صفقة موبينيل للاضواء. واغلق السهم علي تراجع بنسبة %1.8 مسجلا 18.8 جنيه مقابل 19.2 جنيه. وألمح السعيد الي أن السهم يتحرك دون أي دعم حقيقي له قبل 16.7 جنيه، نتيجة الفجوة السعرية التي شهدها الثلاثاء اثر الاعلان عن صفقة »موبينيل« المحتملة، التي اظهرت جاذبية قطاع الاتصالات، ونصح بجني الارباح في حال اقترابه من جديد قرب مستوي 19.8 جنيه.
 
توازنت تعاملات الأجانب مع اتجاهها للبيع لأول مرة منذ بداية الاسبوع لجني الارباح. وبلغ اجمالي مبيعاتهم 125  مليون جنيه، واجمالي مشترياتهم 121  مليون جنيه، ليبلغ صافي مبيعاتهم 4 ملايين جنيه، ومثلت تعاملاتهم %9.9 من اجمالي قيمة التعامل التي تراجعت بصورة ملحوظة مسجلة 1.31 مليار جنيه. ومن جهتهم اتجه العرب للبيع باجمالي قيمة 67 مليون جنيه، واجمالي مشتريات 54 مليون جنيه، ليبلغ صافي مبيعاتهم 13 مليون جنيه، ومثلت تعاملاتهم %4.9 من اجمالي قيمة التعامل.
 
من جهة اخري اتجه المصريون للشراء باجمالي قيمة 1.06 مليار جنيه، واجمالي مبيعات 1.05 مليار جنيه، ليبلغ صافي مشترياتهم 16 مليون جنيه، ومثلت تعاملاتهم %85.2 من اجمالي قيمة التعامل. واستقرت تعاملات المؤسسات عند مستوياتها المعتادة لتساهم بنسبة %24 من السوق مقابل %76 للافراد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة