أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الخلافات بين مصر وإيران‮.. ‬تناحر سياسي بنكهة مذهبية


محمد ماهر

رفضت لجنة التقريب بين المذاهب الاسلامية بالازهر الشريف، ما قام به بعض المؤيدين لحزب الله بتوزيع عملات ورقية في بورسعيد مختوم عليها شعار حزب الله كدعاية للمذهب الشيعي.


وكلف الدكتور أحمد فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب، لجنة الدفاع والأمن القومي مؤخراً ببحث البيان الذي تقدم به نائب الوفد ببورسعيد محمد مصطفي شردي حول ترويج حزب الله عملات ورقية مصرية من فئات مختلفة وتوزيعها علي بعض الفقراء.

 وحذر شردي خلال الجلسة البرلمانية من ان النقود المختومة بختم (حزب الله. أهل البيت) هي محاولات لنشر المذهب الشيعي داخل مصر، لافتا الي أن حزب الله خرج من لعبة السياسة إلي نشر الفكر الشيعي لضرب المذهب السني.

توزيع اموال حزب الله في بورسعيد اثار ردود فعل متباينة حول طبيعة الصراع والخلافات السياسية بين القاهرة و حزب الله وايران، حيث يري البعض ان الصراع تمتد جذوره الي الخلاف المذهبي بين السنة والشيعة. الا ان آخرين ذهبوا الي ان الصراع ذو طبيعة سياسية تفرض البعد الطائفي.

في البداية يري محمد الدريني، رئيس المجلس الاعلي لرعاية آل البيت في مصر، ان الانظمة العربية عادة ما تستخدم الدين لخدمة اهدافها وتسويق اجنداتها لعلمهم علم اليقين مدي قدرة الخطاب الديني علي التأثير وحشد الجماهير، منبها الي انه في السياق نفسه تاتي محاولات الانظمة باضافة ابعاد مذهبية وطائفية علي الصراع بين مصر والسعودية من جهة وايران وحزب الله من جهة اخري.

واشار الدريني الي ان استخدام الكارت المذهبي في تأجيج صراع النفوذ في المنطقة سوف ينعكس سلباً علي مقومات التعايش السلمي في المجتمعات العربية. لاسيما ان الحملات التحريضية ضد حزب الله او ايران في وسائل الاعلام المصرية غالبا ما يتم الخلط فيها فيما بين حزب الله وايران والشيعة. حيث يتم تصوير كل الشيعة وكانهم موالون لايران او داعمون لحزب الله علي رغم ان الحقيقة غير ذلك.

اما دكتور سامر سليمان، احد مؤسسي جماعة مصريين ضد التمييز الديني، فيري ان القراءة الاولية للخلافات السنية الشيعية علي مر التاريخ تشير الي ان خلفية الانقسام السني الشيعي سياسية في المقام الاول، حيث تمحور الخلاف حول الخلافة، مشيراً الي ان الصراع علي السلطة هو صميم العمل السياسي.

واوضح سليمان ان تطور نظم الحكم في الدول الحديثة يمتد الي اكثر من مرحلة، ففي البداية يأخذ النظام الشكل الرعوي والقبلي ليتطور ليرتكز الي اسس طائفية وبمرور الوقت يتطور لياخذ الشكل البيروقراطي الي ان يصل الي النموذج الامثل الا وهو النظام الديمقراطي، لافتا الي ان الصراع في المنطقة علي النفوذ فيما بين الهلال الشيعي والكماشة السنية يعكس عدم النضج في تطور نظم الحكم في تلك الدول.

اما نبيل عبد الفتاح، رئيس تقرير الحالة الدينية بمركز الاهرام للدراسات السياسية، فاشار الي انه منذ قيام الثورة الاسلامية الايرانية وما تلاها من أحداث مثل حرب ايران والعراق ظهر علي سطح المشهد السياسي ملامح صراع علي النفوذ في المنطقة ظاهره ديني وباطنه سياسي حيث لم تكن هناك مشاكل فيما بين النظام المصري والايراني اثناء حكم الشاه الا ان الوضع اختلف بنجاح الثورة الاسلامية رغم ان التركيبة الدينية لكل من مصر وايران لم تتغير كثيراً.

واعتبر عبد الفتاح ان فكرة تصدير الثورة الاسلامية علي النهج الايراني في المنطقة هو ما تعتبره مصر تهديدا لامنها القومي وهذا ما ارتكز عليه الصراع طوال العقود الماضية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة